مهمة صعبة للمدرب بونياك مع العربي الكويتي

بونياك للارتقاء بالعربي

الكويت - لن تكون بداية المدرب الصربي بوريس بونياك العائد الى العربي سهلة اذ سيكون فريقه امام مواجهة صعبة ضد السالمية السبت في المرحلة العاشرة من بطولة الكويت في كرة القدم.

وتفتتح المرحلة الجمعة فيلعب اليرموك مع النصر، على ان يلتقي السبت القادسية مع خيطان، والشباب مع الكويت، والساحل مع كاظمة.

ويستريح الفحيحيل في هذه المرحلة التي شهدت تأجيل مباراة الجهراء مع الصليبخات الى موعد يحدد لاحقا بسبب الظروف الصعبة التي يمر بها الاول على خلفية الايقافات والغيابات في صفوفه بسبب الأحداث التي شهدتها مباراته مع خيطان في 8 كانون الاول/ديسمبر الجاري في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ولي العهد حيث اعتدى عدد من لاعبيه وإدارييه على الطاقم التحكيمي.

واتخذ اتحاد اللعبة قرارات قاسية شملت شطب لاعبين وإداريين مدى الحياة.

وجرى تأجيل المرحلة العاشرة لمدة أسبوع بسبب اقامة مهرجان افتتاح استاد احمد الجابر الدولي في 18 من الشهر الجاري.

في المباراة الاولى، يدشن بونياك عهده "الثاني" مع العربي بلقاء صعب في ضيافة السالمية.

وكان بونياك ترك العربي في نهاية الموسم الماضي بسبب عدم توصله والإدارة الى اتفاق حول الشروط المادية، فجرى تعيين مدرب الفريق الرديف البرتغالي لويس فيليبي مكانه، الا ان الأخير اقيل هو الاخر فاستلم المهمة المدرب المساعد احمد عسكر لمباراة واحدة قبل الاتصال ببونياك الذي أمضى فترة أولى ناجحة في الموسم المنصرم مع العربي اذ قاده الى احراز كأس ولي العهد وكان قاب قوسين او أدنى من منحه لقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ 2002 لولا تفريطه به في الامتار الأخيرة لصالح الكويت.

وينتظر العربي فترة الانتقالات الشتوية بفارغ الصبر بعد رحيل اثنين من محترفيه لأسباب خاصة هما الجزائري كريم مطمور في مطلع الموسم والبرازيلي تياغو كويروزبيزيرا قبل فترة.

ولا يملك العربي من المحترفين حاليا سوى السوري فراس الخطيب والجزائري أكرم جحنيط.

ويحتل العربي، القادم من فوز صعب على النصر 1-صفر، المركز الرابع برصيد 15 نقطة من 8 مباريات.

من جهته، يدخل السالمية المباراة بمعنويات مرتفعة للغاية.

فإلى جانب استقراره الفني والاداري، حقق الفريق فوزا عزيزا الاثنين الماضي على كاظمة بهدف بدر السماك نقله الى المباراة النهائية لكأس ولي العهد حيث سيواجه الكويت في 12 كانون الثاني/يناير المقبل.

ويقدم الفريق بقيادة المدرب الالماني فولفغانغ رولف واللاعب العاجي جمعة سعيد مستويات جيدة الا ان الإرهاق الذي لحق بلاعبيه في المباراة الاخيرة امام كاظمة بسبب التمديد قد يكون عاملا إيجابيا بالنسبة للعربي.

ويحتل السالمية، الذي قد يفتقد في المباراة الى مساعد ندا بداعي الإصابة، المركز الثالث برصيد 19 نقطة من 8 مباريات.

وفي المباراة الثانية، ينبغي على القادسية أخذ الحيطة عندما يستقبل خيطان بعد ان قدم الأخير عروضا لافتة في الآونة الاخيرة.

ويعاني القادسية، المتصدر برصيد من 23 نقطة من 9 مباريات والقادم من تعادل مع كاظمة 1-1، من عدم الاستقرار على صعيد المستوى الفني.

فقد بدأ الموسم بقيادة المدرب راشد بديح قبل ان يخلفه الكرواتي داليبور ستاركيفيتش (40 عاما)، ثم اضطر نجمه الاول بدر المطوع الى المغادرة الى الأردن حيث دخل في دورة تدريبية لشهرين مرتبطة بجهة عمله، ثم طفت الى السطح مشكلة التأخر في سداد مستحقات محترفيه الكونغولي دوريس سالامو، الغيني رشيد سومايلا، والغيني سيدوبا سامواه، الامر الذي دفع الجماهير الى التداعي لتقديم تبرعات مالية بغية اعانة النادي للالتزام بما هو متوجب عليه.

وعلى الرغم من تصدر الفريق الترتيب، الا انه تعرض لنكسة قبل فترة تمثلت في خروجه من الدور ربع النهائي لكأس ولي العهد امام كاظمة 3-4 بعد ان كان متقدما 2-صفر حتى الدقيقة 88.

وسيفتقد القادسية في المباراة امام خيطان الى خدمات سامواه المصاب.

اما خيطان فهو قادم من خسارة صعبة امام الكويت في نصف نهائي كأس ولي العهد في مباراة كان هو المبادر الى التسجيل فيها.

ويشغل خيطان المركز التاسع برصيد 9 نقاط من 8 مباريات.

وفي المباراة الثالثة، لن يجد الكويت حامل اللقب صعوبة في تجاوز مضيفه الشباب على الرغم من مستواه المتذبذب في الفترة الاخيرة.

والكويت قادم من فوز عزيز على خيطان 2-1 في نصف نهائي كأس ولي العهد يدين به الى عبدالهادي خميس الذي صنع الهدف الاول للبرازيلي كارلوس فينيسيوس دا سيلفا وسجل بنفسه الهدف الثاني.

ويبدو ان خميس استغل الغيابات الكثيرة في صفوف الكويت ففرض نفسه على المدرب محمد ابراهيم الذي أبدى عدم رضا عن لاعبيه المحليين والمحترفين على حد سواء في المباريات الثلاث الاخيرة، مبررا السبب في ذلك الى الغيابات التي دفعته الى توظيف اللاعبين في مراكز لم يعتادوا عليها.

وسيغيب الحارس مصعب الكندري عن المباراة بسبب إصابة تعرض لها أمام الشباب فيما يحوم الشك حول مشاركة احمد حزام.

ويحتل الكويت المركز الثاني في الدوري برصيد 20 نقطة من 8 مباريات.

اما الشباب القادم من فوز على الصليبخات 2-1، فيحتل المركز الثالث عشر الأخير برصيد 4 من نقاط من 8 مباريات.

ويلعب ايضا اليرموك العاشر (6 نقاط من 8 مباريات) مع النصر الثاني عشر (5 من 8)، والساحل السابع (10 من 8) مع كاظمة الخامس (12 من 8).