مهزلة أم بداية للإصلاح؟ العالم منقسم تجاه انتخابات سوريا

هل توقف 'الانتخابات الشكلية' العنف الدائر في سوريا؟

دمشق - دعي السوريون الاثنين الى انتخاب ممثليهم في مجلس الشعب في اول انتخابات "تعددية" منذ خمسة عقود تنظمها السلطات، في حين سارعت المعارضة الى وصفها بـ"المهزلة" ودعت الى مقاطعتها، وتباينت المواقف الدولية ازاءها.

وفتحت مراكز الاقتراع ابوابها عند الساعة السابعة صباحا (4,00 تغ) لاجراء انتخابات يسعى النظام من خلالها الى كسب شيء من المصداقية، بينما اكدت المعارضة ان المشاركة فيها ستقتصر على مؤيدي النظام.

ودعت السلطات 14 مليون ناخب في مختلف انحاء البلاد للادلاء بصوتهم واختيار ممثليهم لشغل 250 مقعدا في مجلس الشعب من بين 7195 مرشحا يفترض ان يصادقوا على سلسلة من الاصلاحات التي وعد بها الرئيس.

كما دعا المجلس الوطني السوري المعارض، من جهته، السوريين "للاضراب او التظاهر في ساعات الانتخاب للتعبير عن رفضهم لهذه المسرحية".

واضاف بيان صادر عن المجلس "بصفاقة قل نظيرها، يدعو النظام السوري لاجراء انتخابات لمجلس الشعب على وقع الرصاص والقذائف من كل نوع وجرائم الابادة والعقوبات الجماعية".

واعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية ان الانتخابات التشريعية التي تنظمها دمشق الاثنين "بمثابة مهزلة شنيعة" وذكرت مجددا بضرورة "انتشار سريع لكافة مراقبي الامم المتحدة في سوريا".

واكد المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو في ندوة صحافية ان "نظام دمشق ينتهك بشكل فاضح قراري مجلس الامن الدولي 2042 و2043 كما اثبت ذلك استمرار القمع الذي خلف اكثر من ثلاثين قتيلا خلال الايام الاخيرة".

وتابع ان "الشعب السوري سيستعيد عبر العملية الانتقالية السياسية المنصوص عليها في خطة انان والجامعة العربية، القدرة على تقرير مصيره بحرية".

فيما اعربت الصين على لسان المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لاي عن الامل في ان يساهم هذا الاستحقاق "في تعزيز عملية الاصلاح في سوريا والاستجابة للمطالب المحقة بحماية مصالح الشعب السوري".

وقال هونغ "نامل ان تعمل الاطراف المعنية في سوريا...على تطبيق كامل لتعهداتها من اجل وقف اطلاق النار وانسحاب القوات"، في اشارة الى خطة انان.

وأكد وزير الداخلية السوري محمد ابراهيم الشعار أن انتخابات أعضاء مجلس الشعب "تسير بشكل طبيعي" وأن مراكز الاقتراع تشهد "اقبالا ملحوظا من قبل الناخبين" بحسب ما نقلت عنه وكالة سانا الرسمية.

واضاف الشعار "لا مشكلة حتى الآن باستثناء بعض الأمور التي قد تحصل في أي جو انتخابي".

وبث التلفزيون السوري منذ الصباح صورا لعدد من المراكز الانتخابية في عدد من المحافظات السورية وكتب في اسفل الصور "السوريون يقولون كلمتهم في صناديق الاقتراع".

كما اجرى لقاءات مع عدد من المواطنين المشاركين في الانتخابات وقال احدهم من حمص ان "الانتخابات تجري باجمل صورة وخاصة بوجود التعددية الحزبية".

واعتبر اخر انها "البداية الحقيقية لبناء سوريا المتجددة".

واقيم 12152 مركزا انتخابيا في مختلف المدن السورية موزعة على 15 دائرة انتخابية، ويبلغ عدد الناخبين فيها 14 مليونا مدعوين لاختيار 250 عضوا في مجلس الشعب من بين 7195 مرشحا.

ويشارك في هذه الانتخابات سبعة احزاب من بين تسعة اعلن عن تاسيسها منذ اصدار قانون تنظيم الاحزاب الجديد بالاضافة الى المستقلين وقائمة الوحدة الوطنية التي اعلنت عنها الجبهة التقدمية التي يقودها حزب البعث وتشرف على الحكم في البلاد.

وقالت شهبا كريم (18 عاما) لدى خروجها من العازل في مركز الاقتراع في ساحة السبع بحرات وسط دمشق "امل ان تشكل هذه الانتخابات حلا نهائيا للازمة".

واضافت "لقد انتخبت لانني اؤيد الاصلاحات لكنني امل من اعضاء المجلس الجديد ان يؤمنوا فرص عمل للعاطلين عن العمل كي لا يضطر الشباب للهجرة".

ويقوم مؤيدو المرشحين بتوزيع بطاقات الاقتراع امام المركز داعين الى انتخاب مرشحهم.

وقال الطالب في جامعة دمشق ليث الحلاج (22 عاما) "يجب ان يكون للانتخابات مصداقية كي يقبل الناخبون بالاقتراع وبذلك يظهرون اهتمامهم بالازمة التي تمر بها البلاد ويجدون لها حلا".

وفي مشهد مختلف، شهدت مناطق عدة في ادلب (شمال غرب) ودرعا (جنوب) وحماة (وسط) اضرابا عاما احتجاجا على اجراء الانتخابات، اضافة الى بعض احياء العاصمة دمشق وبلدات ريفها، حسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال ناشطون في المكتب الاعلامي للثورة في حماة لوكالة فرانس برس ان "احياء حماة واسواقها شهدت اضرابا كاملا ردا على انتخابات +مجلس الدمى+".

واضافوا ان الاضراب يشمل بلدات الريف، مشيرين الى ان قوات الامن "تقوم باجبار الاهالي على فتح محالهم في طيبة الامام".

وقام ناشطون في حي الاربعين في حماة بالصاق صور قتلى الاحتجاجات على انهم مرشحوهم لمجلس الشعب في ما اطلقوا عليه اسم حملة "شهداؤنا مرشحونا" بحسب ما اظهرت مقاطع بثت على الانترنت.

وقال عضو المكتب الاعلامي للثورة في ادلب نور الدين العبدو في اتصال عبر سكايب مع "لا يوجد في ادلب وريفها اي علامات على وجود انتخابات في البلاد".

واضاف "النظام يحاول ان يوهم نفسه انه ما زال قائما من خلال تنظيم هذه الانتخابات المهزلة فيما هو عاجز عن حكم المدن والقرى الا بقبضة الدبابات".

وفي محافظة الحسكة ذات الغالبية الكردية افاد ناشطون في تنسيقيات الكرد ان "مدن الحسكة والقامشلي والدرباسية وعامودا ورأس العين (سري كانيه) ومعبدة والمالكية والقحطانية (كركي لكي) والهول والشدادي شهدت مقاطعة واسعة للانتخابات".

وقال هفيدار الناشط في تنسيقيات الكرد "انتخابات مجلس الشعب بالنسبة للنظام ليست سوى دعاية انتخابية لأن النظام قد قام بتحضير القوائم الناجحة مسبقا لأحزاب الجبهة التقدمية والمستقلين الذين قام النظام بتزكيتهم".

واظهرت مقاطع بثها ناشطون تظاهرة في مدينة الدرباسية رفعت فيها لافتات "انتخابات مجلس الشعب مسرحية هزلية انتخابا وترشيحا".

وفي دمشق، قال فادي (47 عاما) انه لن يشارك في الانتخابات مضيفا "لقد شاركت في الاستفتاء على الدستور ولم اوافق عليه لكن الامر مختلف الان (..) لان المشاركة اليوم موافقة على الوضع القائم".

وقال المتحدث باسم اتحاد تنسيقيات حلب محمد الحلبي ان "مدينة حلب وريفها شهدت اضرابات وتظاهرات اليوم احتجاجا على الانتخابات".

وبحسب الحلبي، فان السلطات "استقدمت موالين لها الى المركز الانتخابية الاساسية في المدينة لتوحي ان هناك حركة انتخاب، فيما المراكز الفرعية في المدينة مقفرة".

وافادت لجان التنسيق المحلية ان مدينة السويداء (جنوب) ذات الغالبية الدرزية شهدت "اعتصاما داخل نقابة المهندسين "رفضا للحل الامني ورفضا لانتخابات مجلس 'التصفيق' وتضامنا مع جامعة حلب" التي سقط فيها الخميس اربعة قتلى بنيران القوات النظامية التي اقتحمت الجامعة عقب تظاهرة ليلية تنادي باسقاط النظام.

وفي لبنان، قال الناشط السوري شكيب جبري ان "السوريين اهتموا بالانتخابات الفرنسية اكثر من اهتمامهم بالانتخابات السورية".

ولا تقر دمشق بوجود حركة احتجاجية واسعة النطاق، بل تتهم "مجموعات ارهابية مسلحة" بتنفيذ "مؤامرة" مدعومة من الخارج في البلاد.

واستمرت اعمال العنف في سوريا في هذا اليوم الانتخابي رغم دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ في الاثني عشر من نيسان/ابريل، ووجود عشرات المراقبين الدوليين.

وفي هذا السياق، اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم اثناء لقائه الاثنين مع رئيس بعثة المراقبين الدوليين روبرت مود "استمرار سوريا في تسهيل مهمة البعثة ضمن التفويض المخصص لعملها".

وميدانيا، قتل ثلاثة شبان في ريف دير الزور (شرق) في كمين نصبته قوات الامن و"موالون للنظام"، وقتل شخصان في ادلب برصاص الامن، وشخص في ريف حماة، وآخر في حي القصور في حمص برصاص قناصة.

كما افاد المرصد بسقوط قتلى في قرية قبر فضة بريف حماة، دون ان يتمكن من تحديد عددهم.

وقال ناشطون في حماة ان قوات الامن قتلت عددا من الاشخاص من عائلة واحدة في قبر فضة واحرقت جثثهم بعد ذلك.

ووقعت اشتباكات بين القوات النظامية ومنشقين في حماة ليلا وسمعت اصوات انفجارات واطلاق نار في ادلب ودرعا وحلب (شمال)، وتعرضت بلدة الضمير في ريف دمشق لاطلاق نار من رشاشات ثقيلة، بحسب المرصد.

واسفرت اعمال العنف في سوريا عن مقتل اكثر من احد عشر الف قتيل بحسب المرصد السوري، واكثر من 65 الف نازح بحسب الامم المتحدة، الى جانب عشرات الالاف من المعتقلين.