مهرجان 'وسط البلد' يختتم عروضه في القاهرة بمسرحية 'ودار الفلك'

النهوض بالمسرح العربي

القاهرة ـ انضم الفنان اللبناني الكبير روجيه عساف إلى فريق مسرحية "ودار الفلك" للمخرج الكويتي سليمان البسام، والتي اختارها مهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة (دي كاف) في العاصمة المصرية لتمثيل دولة الكويت وكعرض ختام لفعالياته.

هذا وسيقدم العمل الكويتي في أمسيتين وكعرض ختام ليلتي 13 و14 أبريل/نيسانه الجاري، وذلك على خشبة مسرح الفلكي بالجامعة الأميركية في القاهرة.

وحول انضمام عساف إلى فريقه اعتبر البسام أن "انضمام الفنان الكبير والصديق روجيه عساف هو إضافة للعمل، خصوصاً وأنه أسعفنا خلال عروضنا في بيروت خلال سبتمبر الماضي حين تعرض أحد أعضاء الفريق لظروف أجبرته على العودة إلى الكويت قبل العرض الأول بست ساعات، فقام روجيه بدخول الفريق وتأدية دور (المتحدث) الذي كنت أؤديه، فيما حللت مكان الزميل الذي عاد للكويت".

وعن علاقته بعساف رأى البسام أن "اسم وتاريخ روجيه عساف ومساهماته المسرحية تلتقي بمشروعي المسرحي في أهدافه بالنهوض بالمسرح العربي والإيمان بدوره في الارتقاء بالذائقة الفنية للمجتمع".

إلى ذلك اعتبر البسام انتقاء مهرجان "دي كاف" لعمله للمشاركة باسم دولة الكويت وكعرض ختامي للمهرجان "شهادة للمسرح الكويتي نعتز بها، لا سيما وأنها تأتي في ثاني محطات الربيع العربي بعد تونس، والتي قدمنا فيها العمل ضمن مهرجان أيام قرطاج المسرحية في يناير الماضي، وكأنه تتبع لخط سير الثورات العربية، كما أن محطة القاهرة فرضها نجاح العمل خلال عروضه في تونس العاصمة ومدينة سوسة".

وأكد البسام على محورية وأهمية الوجود الكويتي في أول مهرجان دولي مستقل في مصر ما بعد ثورة 25 يناير، قائلاً: "لا تخفى على أحد ما تحمله هذه المشاركة من أهمية بالغة في تعزيز العلاقات الثقافية والفنية بين الكويت ومصر، ومحورية التواجد الكويتي في أول مهرجان دولي متعدد المجالات للفنون المعاصرة في مصر ما بعد ثورة 25 يناير، خصوصاً وأن إدارة المهرجان قد اختارت عملنا كعرض ختام لفعاليات المهرجان".

وشكر البسام سفارة دولة الكويت في القاهرة ممثلة بالسفير الدكتور رشيد حمد الحمد والسكرتير الأول علي حمادة على التسهيلات الإدارية واللوجستية التي قدموها لفريق العمل.

كما ثمن البسام تعاون ودعم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وعلى رأسه الأمين العام المهندس علي اليوحة لهذه المشاركة، مشيراً إلى دعم وتشجيع المشرف العام على دار الآثار الإسلامية الشيخة حصة صباح السالم الصباح لمشروعه المسرحي، مضيفاً أن "ودار الفلك" قد ولدت من رحم الدار.

وذكر البسام أن فعاليات المهرجان سوف تعقد على مدار أسبوعين خلال شهر أبريل/نيسان الجاري، في عدة مسارح ومراكز ثقافية في منطقة وسط البلد بمدينة القاهرة، وأن المهرجان يشمل عروضاً مسرحية وموسيقية وراقصة، محلية وعربية ودولمية، بالإضافة إلى معرض كبير للفنون التشكيلية.

هذا ويبدأ البسام وفريقه الفني والتقني والإداري غداً الثلاثاء التحضيرات والتجهيزات لعرض العمل، حيث يتوافد أعضاء الفريق من الكويت وبيروت ودمشق ونيويورك ولندن لينضموا إلى الأعضاء الموجودين أصلاً في القاهرة.

روجيه عساف
يذكر أن "ودار الفلك" من تأليف وإخراج سليمان البسام، ومن بطولة نخبة من نجوم المسرح الكويتيين والعرب، وهم فيصل العميري ونصار النصار من الكويت، أمل عمران وفايز قزق ونوار يوسف من سوريا، روجيه عسّاف ونقولا دانيال وكارول عبود من لبنان.

وكان عمل البسام المنبثق عن "الليلة الثانية عشرة" لوليام شكسبير، والذي يعد الجزء الثالث والمتمم لثلاثية الشكسبيريات العربية بعد "مؤتمر آل هاملت" و"ريتشارد الثالث: مأساة معربة"، قد شارك في مهرجان أيام قرطاج المسرحية في دورته الأخيرة خلال يناير/كانون الثاني 2012، وترك آثاراً إيجابية على النقاد والجمهور التونسي، مع إقرار عام من جانب الصحافة التونسية والنقاد بأفضلية العرض الكويتي وتفوقه على بقية العروض، واعتبر النقاد أنه كان سيحصد الجوائز لو كان هناك جوائز للمهرجان. كما عرض العمل نفسه في بيروت خلال سبتمبر/أيلول 2011 وفي نيويورك وبوسطن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقد حاز على ثناء وإشادة الجمهور والنقاد وسط إهتمام كبير من الصحافة العربية والأميركية والدولية. وسيعرض العمل في الكويت أيضاً خلال شهر مايو/آيار المقبل، كما سيقوم بجولة عالمية على غرار أعمال البسام السابقة.