مهرجان مراكش يكرم يسرا وآلان ديلون

يسرا بجوار المخرج ريدلي سكوت

مراكش (المغرب) - كرم مهرجان مراكش السينمائي الدولي الاحد نجمين يمثلان سينما الشرق والغرب هما الفنانة يسرا التي تجسد المرأة المصرية العصرية المتحررة والفنان الفرنسي الان ديلون رمز العصر الذهبي للسينما الاوروبية.
وقد انتهت يسرا مؤخرا من تصوير دورها في فيلم "الغضب" للمخرج الكبير يوسف شاهين الذي سبق ان عملت معه منذ اكثر من 20 عاما في "الاسكندرية ليه" ثم "الاسكندرية كمان وكمان" و"المهاجر".
وقالت النجمة المصرية في مؤتمر صحافي في قصر المؤتمرات في مراكش ان شاهين "يروي في هذا الفيلم قصة حبه لاميركا وثورته عليها، انها سيرة حياته الشخصية".
واوضحت يسرا "اقوم في الفيلم بدور جينجر حبه الاول ولكن وهي في السبعين من العمر. لذلك كان وضع الماكياج يتطلب مني يوميا حوالي ثلاث ساعات وساعة لازالته".
وقد جذبت يسرا مخرجي الموجة الجديدة في اواخر الثمانينات حيث عملت مع علي بدرخان وكذلك مع شريف عرفة في "الارهاب والكباب" ويسري نصر الله في "مرسيدس".
وتقول ماجدة واصف المسؤولة عن السينما العربية في معهد العالم العربي بباريس ان دوري يسرا في فيلمي المخرجة الجريئة ايناس الدغيدي "دانتيللا" و"الوردة الحمراء" ضمنا لها موقعا مميزا في قائمة الايرادات.
وقالت يسرا ان "ايناس الدغيدي تعالج باقتدار مشاكل المرأة. وانا احترم شجاعتها. كما انني لا اقل عنها شجاعة والا لما كنت عملت معها".
وتقول ماجدة واصف ان يسرا التي تجذب مسلسلاتها على الشاشة الصغيرة ملايين المشاهدين في مصر والعالم العربي تجسد "المرأة المصرية العصرية الجريئة الواثقة من نفسها التي لا تخضع للضغوط في ممارسة حياتها الخاصة والمهنية".
وعن دور الفن السابع في العالم العربي اليوم تقول يسرا في تصريحات للصحافة المغربية "هناك موضوعات لا يمكن الحديث عنها" مشيرة الى فيلم "العاصفة" الذي يتناول حرب الخليج والذي اخرج بعد هذه الحرب بعشر سنوات معتبرة انه "من المستحيل معالجة مثل هذه الموضوعات وقت حدوثها".
واعربت يسرا عن حسرتها على الزمن الذي كانت فيه السينما المصرية غنية بالتنوع وتقول اليوم "الميزانيات اصبحت خياليه. ولا يمكننا ان نطلب من المنتجين الخاصين خسارة اموالهم. لذلك هناك هذا الكم الكبير من الافلام الكوميدية. لكننا في حاجة ايضا الى البسمة في مجتمع يعيش ازمة".
وردا على سؤال عن طموحات سياسية محتملة قالت يسرا "المدافعة عن الحرية" "ليس لدي اي طموحات في هذا المجال على الاطلاق فهو ليس مجالي. اريد ان اعيش في امان في بلدي وفي العالم. والباقي اعبر عنه من خلال فني".
من جهة اخرى تسلم الفنان الفرنسي المخضرم الان ديلون اليوم "النجمة الذهبية" للمهرجان من زميلته الايطالية كلوديا كاردينالي.
وقال النجم الكبير لدى تسلمه الجائزة وسط تصفيق الحضور الذين وقفوا لتحيته ان "هذا التكريم يمس شغاف قلبي" لان "الشيئين اللذين افخر بهما في حياتي هما ابنائي اولا وفني ثانيا".
وعلى الاثر اعتذر الان ديلون عن مشاهدة فيلم "لا بيسين" (حوض السباحة) الذي عرض في اطار تكريمه قائلا "اعذروني لانني لا استطيع البقاء ومشاهدة اشخاص كانوا اعزاء جدا علي قلبي" مثل "رومي (شنايدر) حبيبتي وموريس رونيه صديقي وجاك دوراي مخرجي المفضل. هذا شيء لا يمكنني تحمله".
وكان النجم الفرنسي قد تسلم امس السبت من يد الامير مولاي رشيد شقيق الملك محمد السادس الوسام العلوي برتبة قائد مع كل من عميد السينما العالمية البرتغالي مانويل دي اوليفييرا (94 سنة) والمخرج الاميركي اوليفر ستون والبريطاني سير ريدلي سكوت.