مهرجان ليوا للرطب 13 ينطلق في 19 الجاري

متابعة دائمة ودعم لامحدود

أبوظبي ـ تنظم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي فعاليات الدورة الثالثة عشرة من مهرجان ليوا للرطب، وذلك بمدينة ليوا في منطقة الظفرة خلال الفترة من 19 ولغاية 29 يوليو/تموز 2017. وذلك تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وترأس اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، اجتماع اللجنة العليا المنظمة لمهرجان ليوا للرطب ظهر أمس الأحد في أبوظبي، وذلك بحضور أعضاء اللجنة وممثلي الجهات الرسمية الداعمة للمهرجان. وبحث الحضور الاستعدادات المكثفة لكافة الشؤون التنظيمية واللوجستية والترويجية اللازمة لضمان تحقيق أهداف ورسالة المهرجان بأفضل صورة، وبذل الجهود لتطوير الحدث من كافة النواحي بما يتوازى والمكانة العالمية المميزة لدولة الإمارات.

وأكد خلال الاجتماع أنّ مهرجان ليوا للرطب يأتي ضمن جهود ومشاريع تطوير منطقة الظفرة، وفي إطار سلسلة الفعاليات التي تنظمها لجنة إدارة المهرجانات على مدار العام في المنطقة وهي مهرجان الظفرة للإبل، مهرجان الظفرة البحري، مهرجان ليوا للرطب، إضافة لمحمية المرزوم للصيد، والتي تعمل جميعها على صون الموروث الثقافي، والاحتفاء بأركان التراث الشعبي والتقاليد الأصيلة والحفاظ عليها للأجيال القادمة، وذلك في ظلّ رؤيةٍ شاملة للحفاظ على تراث إمارة أبوظبي ودولة الإمارات، استمراراً للجهود الكبرى التي بذلها الراحل المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتنفيذاً لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في تقديم كافة أشكال الدعم للمهرجانات والفعاليات التراثية.

وتوجّه المزروعي بهذه المناسبة بخالص الشكر والتقدير للشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة لمتابعته الدائمة ودعمه اللامحدود لمختلف فعاليات لجنة إدارة المهرجانات، وللشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لرعايته الكريمة لهذا الحدث المميز على مدى 12 عاماً، والذي يحمل أهمية تراثية ودلالة رمزية، ويضم فعاليات ثقافية غنية شاملة، ويُساهم في إنعاش الحياة الاقتصادية في منطقة الظفرة، وإبراز الثقافة الإماراتية على مستوى المنطقة والعالم، ضمن جهود اللجنة لصون الهوية الإماراتية الأصيلة والعلاقة التاريخية بالبيئة والمكان.

من جهته أوضح مدير مهرجان ليوا للرطب عبيد خلفان المزروعي مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات أنّ أهداف المهرجان تتمثّل في الحفاظ على الموروث الثقافي، واستقطاب الزوار والسياح للاستمتاع بالتراث الإماراتي الأصيل، جعل النخيل والتمور رمزاً لأصالة الماضي ومصدر خير للحاضر وضماناً للمستقبل، تشجيع الحفاظ على شجرة النخيل والاعتناء بها، ودعم وتحفيز المزارعين على بذل جهود أكبر للوصول إلى أفضل وأجود أنواع المنتجات الزراعية، تنشيط وتفعيل الحركة الاقتصادية في مدينة ليوا ومنطقة الظفرة عموماً، ودعم المنتجات الإماراتية من خلال السوق الشعبي.

وذكر أنّه ومنذ عام 2005، ومدينة ليوا تحتضن الحدث الأبرز في مجال العناية بشجرة النخيل المُباركة، وقد قدّم مهرجان ليوا للرطب الذي اقترن وجوده باسمها، دعمه الكامل للمدينة مُلقياً الضوء على أهميتها الجغرافية والحياتية والسياحية، ومُستقطباً أنظار السياح والإعلام إليها سنوياً.

لواء ركن طيار فارس خلف المزروعي

وأشاد المزروعي بالدعم اللامحدود والمتميز للمهرجان من قبل الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ومتابعته الدؤوبة من خلال توجيهاته الدائمة نحو التطوير المستمر لهذا الحدث المميز، وإضافة المزيد من المسابقات الهادفة والفريدة من نوعها.

وكشف أنّ مسابقات الدورة الجديدة تشمل مسابقة مزاينة الرطب بأنواعها وفئاتها المختلفة، مسابقة المانجو والليمون، مسابقة جائزة المزرعة النموذجية، مسابقة سلّة "فواكه الدار"، ومسابقة أجمل مُجسّم تراثي.

وسوف يتم الكشف خلال المؤتمر الصحافي الذي تعقده لجنة إدارة المهرجانات الأسبوع القادم في مجلس محمد خلف بأبوظبي، عن فئات مسابقة مزاينة الرطب في الدورة القادمة، والتي تتضمن فئات وأصناف جديدة يتم إدخالها للمرّة الأولى في المهرجان.

فيما تشمل الفعاليات والأنشطة المُصاحبة إقامة السوق الشعبي بمشاركة حوالي 250 من الحرفيات الإماراتيات المُنتِجات من خلال 130 محلا ً يتضمنها السوق، وكذلك قرية الطفل، سوق الرطب، برامج توعوية، شركات عارضة.

كما يشمل البرنامج الثقافي لهذا العام تنظيم العديد من الندوات وورش العمل المُتخصّصة والموجّهة للمُشاركين والزوار بشكل عام، وذلك في مجال تشجيع استخدام أفضل الآليات والطرق العلمية لتحسين جودة الإنتاج بعيداً عن الأسمدة الكيماوية، والتعريف بأنواع الرطب وفئاته، وشرح المعايير الدقيقة التي تتبعها لجان التحكيم الخبيرة في تصنيف المُشاركات واختيار الفائزين. وكيفية الحصول على أفضل أداء في مجال المزارع النموذجية، وتشجيع ملاكها على الاهتمام بنظافتها والتأكد من جودة تربتها والمواد المستخدمة فيها.

وتحرص اللجنة المنظمة على تقديم باقة متنوعة من البرامج والأنشطة والفعاليات التي تلبي احتياجات الجمهور، وتخدم جهود دعم الموروث الثقافي الإماراتي، وذلك من أجل المساهمة في إحياء التراث في نفوس الأجيال الجديدة.

وكانت الدورة الماضية الـ (12) قد أقيمت في يوليو/تموز 2016 على مساحة 20 ألف متر مربع، وسط إقبال جماهيري من المواطنين والمُقيمين والسياح زاد عن 80 ألف زائر. فيما شارك في مختلف المسابقات أكثر من 2000 مُزارع، وبلغ مجموع الجوائز المُقدّمة نحو 6 ملايين درهم إماراتي تمّ توزيعها على حوالي 220 جائزة للمزارعين مما ينعكس إيجاباً على تطوير منتجاتهم وأدواتهم الزراعية، وتشجيعهم نظرائهم لبذل المزيد من الجهود والتميّز.

كما تقوم اللجنة المنظمة بشراء عدد كبير من منتجات المشاركين والفائزين في المسابقات، وذلك لدعم وتحفيز المزارعين على بذل جهود أكبر للوصول إلى أفضل وأرقى أنواع المنتجات الزراعية. وتتميز كل دورة بابتكار منتجات غذائية جديدة اعتماداً على التمور، وبالتالي تصنيعها من قبل الشركات الإماراتية بكميات مناسبة للاستهلاك.

وقدّم الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة في الدورة الأخيرة مليون درهم دعما لمسابقة جائزة المزرعة النموذجية التي أطلقت للمرّة الأولى في عام 2014 ، وشارك بها بها ما يزيد عن 100 مزرعة من ليوا من المحاضر الشرقية والغربية، حيث ارتفعت قيمة الجوائز للمراكز العشر الأولى من المسابقة من 500 ألف درهم إلى مليون و500 ألف درهم، لتكون أعلى جوائز المهرجان. وجاء دعم سموه في إطار تشجيع المزارعين على بذل المزيد من الجهود والاهتمام بمزارعهم وفق أرقى المعايير والشروط الزراعية العالمية، وفي إطار التأكيد على أهمية الدور الكبير لمهرجان ليوا للرطب في تطوير العمل الزراعي في الإمارات وتعزيز جودة ونظافة المزارع.

مدير المهرجان عبيد خلفان المزروعي

يُذكر أنّ منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) قد أكدت في مناسبات عديدة ريادة تجربة الإمارات الناجحة في التعامل مع ظاهرة التصحر، مُشيدة بالنهضة الزراعية التي شهدتها الدولة بفضل تضافر كافة الجهود.

ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة في عام 2014 فقد تمكنت دولة الإمارات خلال العقود الأخيرة من غرس حوالي 130 مليون شجرة، منها 22 مليون شجرة نخيل تشكل 20 في المئة من إجمالي أشجار النخيل في العالم، مما يعكس تقديرا دوليا متزايدا بأنّ الإمارات تساهم في انتشار الأراضي الخضراء والحدائق والمحميات الطبيعية.

كما تتبوأ دولة الإمارات مكانة عالمية مُتقدّمة في مجال حجم إنتاج وتصدير التمور لأكثر من 40 دولة.

وأبرزت وسائل الإعلام نجاح جهود البحوث العلمية الزراعية التي أجراها خبراء الإمارات في حصاد أول رطب الخلاص قبل موسمه بشهرين للمرّة الأولى في منطقة الخليج العربي، كما نجحت تجارب مخبرية إماراتية في استنساخ البراعم الأولية لفحل نخيل نادر وحيد، يتميز بوفرة حبوب اللقاح، ويكفي الواحد منه لتلقيح ما يقارب 25 نخلة تمر.

• مدينة ليوا:

يُذكر أنّ مدينة ليوا تشتهر بنشاطها الزراعي المزدهر وبمراعيها الخصبة وتتميز بوفرة واحاتها وجودة أنواع التمور. ويأتي اختيار ليوا لتكون حاضنة أساسية لمهرجان ليوا للرطب، نظراً لما تمتلكه من مقومات بيئية جغرافيّة متنوعة، إذ أنها تعتبر الواحة الأكبر من نوعها في الجزيرة العربية والمدخل إلى الربع الخالي.

وباتت ليوا اليوم واحدة من أهم المناطق استقطاباً للزوار والسياح على مستوى المنطقة، لينعموا بالهدوء والطمأنينة في قلب الطبيعة، ساعدها في هذه المهمة ذلك المزيج المتجانس بمنتهى العفوية بين الحاضر والماضي، ففيها واحد من أعلى الكثبان الرملية بالعالم، كما يوجد فيها حصون وقلاع تاريخية تشهد على أن هذه الأرض شهدت ملحمة من الملاحم التاريخية التي خطّت شجاعة وصبر الرجال في مواجهة قسوة الطبيعة الصحراوية وتحويلها إلى واحات وبساتين من النخيل.

وتذكر المصادر التاريخية التي جمعها الخبراء والباحثون حول ليوا، أنها كانت في الماضي ملاذاً آمناً لأبناء أبوظبي حالت دون وصول أي غريب غير راغبٍ بالخير إلى أرضها. ولطالما عرفت بكونها واحة تتسع بسماحتها وكرمها لكل سائلٍ، وبكونها قلعة بدوية أصيلة تجذب الآخرين نحو ماضي دولة الإمارات العربية المتحدة. إذ يقول أحد المستشرقين : "ما يجعل الصحراء جميلة هو أنها تخفي واحة ما في مكان ما" .

ومنذ سنوات تحولت ليوا إلى وجهة حديثة متكاملة تتوافر فيها كافة الخدمات الضرورية، فقد حظيت برعاية خاصة من حكومة إمارة أبوظبي حولتها إلى ما هي عليه اليوم كنقطة رئيسة في الحركة الزراعية والسياحية في المنطقة والعالم، وكمجالٍ اقتصاديّ مزدهر بفضل مزارعها التي تنتج أصناف وأنواع متعددة من الخضراوات والمزروعات والتمور.