مهرجان قرطاج يكرم 50 مبدعا على متن باخرة

المسرح إرادة الحياة من الشابي الى محمود درويش

تونس - اختار منظمو الدورة الثالثة عشرة من مهرجان قرطاج المسرحي ان تحتضن باخرة بميناء حلق الوادي على ساحل البحر المتوسط حفلا لتكريم مجموعة من المبدعين للاشارة الى ان الابداع لا يعرف الحدود بين مختلف الشعوب.

ونظم مهرجان قرطاج المسرحي الذي يستمر حتى السبت المقبل حفلا الأربعاء كرم فيه 50 مبدعا عربيا وافريقيا واوروبيا على رأسهم الشاعر الفلسطيني محمود درويش.

وقال مدير الدورة محمد ادريس "اقامة الحفل على متن باخرة قرطاج يرمز للقاء والتواصل بين أهل الثقافة عامة والفن الرابع بصفة خاصة ذلك ان المسرح يشكل اداة للتقارب بين الشعوب."

وشمل التكريم خمسين مبدعا من اجيال مختلفة من بينهم لمين النهدي وعزالدين قنون وجميل الجودي من تونس ونضال الاشقر من لبنان ورغدا الشعراني من سوريا وريهام عبد الرزاق من مصر ومنصور فنوش من ليبيا وشذى سالم من العراق اضافة لمبدعين من فرنسا والسنغال وبوركينا فاسو والكاميرون واليابان.

ولم يشمل التكريم المنصف السويسي احد مؤسسي المهرجان وهو ما اثار موجة من الانتقاد ضد هيئة المهرجان.

وجرى حفل التكريم على أنغام وصلات من موسيقى المألوف التونسي التراثية.

وتحمل الدورة الحالية شعار "المسرح ارادة الحياة من الشابي الى محمود درويش".

وقالت العراقية شذى سالم عقب تكريمها "شكرا لبغداد.. فرغم جراحها فهي تنجب المبدعين وشكرا لتونس التي تحتضن هذا الابداع."

وتحتفي الدورة الحالية من المهرجان بمسرح الكفاح وعرضت عددا من المسرحيات من لبنان وفلسطين والعراق وسوريا نالت اعجاب الجمهور.