مهرجان دولي بتونس يحتفي بثقافة الصحراء

متحف صحراوي مفتوح

تونس - تستمر بواحة دوز الواقعة بالجنوب التونسي فعاليات مهرجان الصحراء أقدم مهرجان تونسي يسعى منظموه للاحتفاء بثقافة الصحراء وعرض موروث المنطقة في إطار دفع صناعة السياحة الصحراوية بتونس.
وشهد اليوم الأول من المهرجان الذي افتتح الأحد ويستمر أربعة أيام حضورا جماهيريا مكثفا بساحة حنيش بدوز حيث تدفق اكثر من ثلاثين ألف شخص للاستمتاع بعروض مميزة تجمع بين التقاليد والحداثة مثل سباق المهاري (الجمال) والصيد بكلاب السلوقي وسباقات التحمل وعادات القبائل الصحرواية واحتفالات البدو الرحل.
ويستقطب المهرجان فئات واسعة من السياح ومن المشاهير الذين يأتون من أوروبا للاستمتاع بتفاصيل حياة الانسان الصحراوي.
وافتتح وزير الثقافة التونسي محمد العزيز بن عاشور ندوة فكرية حول "كنوز الصحراء" يشارك فيها مفكرون من عدة بلدان عربية واوروبية.
كما أقيم بوسط مدينة دوز التي تحظى في مثل هذا الوقت من كل عام باهتمام شعبي واعلامي ضخم (متحف الصحراء) تضمن نماذج من عادات وتقاليد ساكني الصحراء مثل (خبز المطبقة) الشهير اضافة لحرفة النسيج اليدوي.
ومهرجان دوز للصحراء اقدم مهرجان سياحي وثقافي في تونس حيث بدأ عام 1910 وكان يعرف بعيد الجمل ويقتصر على سباق المهاري.
وتسعى تونس التي تمثل فيها السياحة أول مصدر للعملة الاجنبية وثاني القطاعات تشغيلا بعد القطاع الزراعي الى مزيد دعم سياحة الصحراء واستقطاب السياح من ذوي الدخول المرتفعة.
وتعتبر مدينة دوز متحفا صحراويا فريدا لمحافظتها على العادات والتقاليد الصحراوية.
ويشارك في المهرجان فنانون ورسامون وعارضون من اكثر من 15 بلدا من بينها الولايات المتحدة وأوروبا وقطر والامارات ومصر والكويت وليبيا والجزائر.