مهرجان حب الملوك المغربي يتوق إلى العالمية

'وحدتنا في تنوعنا'

الرباط - أفاد جمال الفلالي رئيس بلدية مدينة صفرو (شمال المغرب) إن مهرجان حب الملوك المنظم ما بين 6 و11 يوليو/تموز يطمح للعالمية مع اقتراب وصوله إلى دورته 100، أي قرن على انطلاق أول دورة منه.

والمهرجان يتولى احياء الموروث الثقافي الوطني، ويعرف أنشطة فكرية وثقافية وفنية وتراثية واقتصادية.

وبدأت فعاليات الدورة 97 لمهرجان مهرجان الكرز (حب الملوك) الخميس وستستمر إلى الحادي عشر من الشهر الحالي، بمدينة صفرو، تحت شعار "وحدتنا في تنوعنا".

ويعرف المهرجان العديد من المعارض التجارية والفنية، وعروض فنية وكرنفال ملكة جمال المهرجان، وأنشطة رياضية وثقافية وفكرية مسابقات، ويرجع اسمه لوجوده في إقليم صفور الذي يعرف انتشارا كبيرا لأشجار الكرز.

وأضاف المسؤول المغربي أن "المهرجان سيعمل خلال الدورات المقبلة على إشراك دول من مختلف القارات، خصوصا أنه يعد أقدم مهرجان في البلاد، ومصنف تراث إنساني لا مادي من قبل منظمة اليونسكو.

وأضاف الفلالي أن هذه الدورة عرفت مشاركة 4 دول أفريقية سواء في المعارض أو في اختيار ملكة جمال المهرجان وذلك لأول مرة في تاريخ المهرجان.

وأشار إلى أن هذه الدورة تعرف تنظيم العديد من المعارض المخصصة لبيع المنتوجات المحلية والوطنية، وأخرى لعرض معالم وخصوصيات المدينة الى جانب أنشطة رياضية وثقافية ومسابقات.

ولفت إلى الدورة الحالية تعد بوابة للإنفتاح على دول اخرى.

واختارت لجنة المهرجان المكلفة باختيار ملك جمال المهرجان مامة أزلماط من مدينة صفرو ملكة لجمال حب الملوك، واختيار رانية آيت شجيع من مدينة مراكش، وصيفة أولى للملكة، ورانية منصور من فاس وصيفة ثانية، وليلى بديلي من أغادير عروسا جنوبية.

واختارت اللجنة لأول مرة في تاريخ المهرجان، عروس إفريقية، إذ تم اختيار كود ايهين بلا من الكوت ديفوار.

وينظم المهرجان من قبل مؤسسة "كرز" لصيانة وتثمين مهرجان حب الملوك (جمعية غير حكومية )، بشراكة مع الجماعة الترابية (بلدية) لمدينة صفرو.