مهرجان 'جوائز المحبة' يتحدث لغة الفن والسلام

عشان كده بنحبك

أبوظبي ـ بتلاوة آي من القرآن الكريم انطلقت الخميس 24 أبريل/ نيسان الجاري فعاليات مهرجان "جوائز المحبة" في أبوظبي، تلاه عرض فيلم وثائقي ذكرت فيه أحاديث لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وأغنية للفنانة ياسمين الخيام في حب الرسول الكريم بعنوان "محمد يا رسول الله" أداها الفنان أحمد إبراهيم.
وحضر الحفل الذي أقيم على مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، والشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، وفضيلة الحبيب علي زين العابدين الجفري، والداعية الدكتور حمزة يوسف، وعدد كبير من قادة، وعلماء الدين، والفقهاء، ورجال الأعمال و لفيف من الفنانين والإعلاميين. لغة المحبة والسلام وألقت الدكتورة أمل القبيسي عضو المجلس الوطني الاتحادي عضو مجلس أمناء الجائزة، كلمة المهرجان وجهت في بداياتها خالص الشكر لراعي المهرجان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية لدعمهما اللامحدود لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونشر محبته في جميع القلوب.
ورأت الدكتورة القبيسي أن مهرجان جوائز المحبة يترجم أوجه الفن المختلفة، بلغة السلام، التي توحد النفوس على محبة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وهو أمر ليس جديدا على الدولة وحكامها، فنحن مدينون بالفضل للراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بحكمته المشهودة، لما له أعظم الأثر في الحفاظ على عصمة ديننا، وكان المجلس النبوي ينعقد في مجلس الشيخ زايد إلى آخر أيام حياته، وسار على نهجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.
وأكدت الدكتورة أمل القبيسي أن الحديث عن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم تحتار له الكلمات، ويعجز اللسان عن التعبير، فكل الكلمات قطرة في محبة رسول الله.
وأشارت القبيسي إلى أهداف المهرجان وهو حدث يعقد سنويا لتشجيع ومكافاة الأعمال الفنية التي تعبر عن الحب للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ويوفر منبراً لجميع شرائح المجتمع على السواء للاجتماع والاحتفال بحبهم له.
وأضافت، بعد النجاح والإقبال الذي وجده المهرجان، تم وضعه في صورة مستقلة، وتأسيس مجلس أمناء لجائزته برئاسة الشيخ عبد الله بن زايد، وبعضوية مجموعة من رجال الدين، ورجال الأعمال، والإعلاميين.
وتطور من فعالية واحدة إلى سبع فعاليات في ثلاثة أيام نظراً للإقبال الشديد على المشاركات التي وصلت إلى 200 مشاركة من 28 دولة.
وأشارت الدكتورة القبيسي بهدف استقطاب شرائح أكثر، فقد زادت عدد الجوائز إلى عشر جوائز وهي: شخصية العام، حدث العام، فئة الأغاني، فئة الإعلانات، فئة البرامج الوثائقية والتلفزيونية، فئة الأفلام، فئة الكتب، فئة التصوير الفوتوغرافي، فئة الفن التشكيلي، وفئة وسائل الإعلام.
وتخضع جميع الفئات للجنة تحكيم دولية برئاسة الدكتور عبد الحكيم مراد أستاذ كرسي الشيخ زايد في جامعة كامبردج، إلى جانب إلقاء أناشيد وأشعار إحتفاء بالحبيب المصطفى، ومعرضا للكتب، ومعرضا فنيا مصاحبًا.
وحددت د. القبيسي الأهداف بإيجاد حراك في أوساط الفنانين المبدعين، وجذب أنظار العالم لشخصية النبي صلى الله عليه وسلم وإيجاد قناة راقية للتعبير وتشجيع الفنانين للتعبير بلغتهم، وهي لغة الفن، وتشجيع ظهور أفكار فنية راقية، وتأكيد معاني المحبة والسلام في ظل التحديات الموجودة، والإعلام المسلط، لتشويه الهوية.
واقترحت عضو مجلس الأمناء أن نضع الاستراتيجيات والبرامج بما يتناسب مع العولمة، وأن ننشئ الأجيال على رؤية تتناسب مع أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم، واتخاذ التدابير من خلال التعليم والمدارس وعبر وسائل الإعلام الملتزم الواعي، وتعميق الوعي الاجتماعي وفضائل الأخلاق. مشيرة أن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان قد أعلن العام 2008 عاما للهوية الوطنية.
كما أكد فضيلة الشيخ الحبيب علي زين العابدين الجفري على أهمية هذا المهرجان في توضيح صورة الإسلام والمسلمين ودعا رجال الفن على تسخير عملهم في نصرة الرسول الكريم وذلك لأهمية الرسالة التي يحملونها. فنانون يترجمون محبتهم واستمرت فعاليات الحفل بتقديم مجموعة من فناني مصر أغنية "عشان كده بنحبك" من كلمات أيمن بهجت، ومن ألحان محمود طلعت وافتتحها الفنان القدير محمود ياسين ليشارك فيما بعد بغنائها مع مجموعة من الفنانين مثل أحمد بدير، إيهاب توفيق، سعيد صالح، محمد هنيدي، محمود الجندي، أحمد لطفي، حمادة هلال، علاء مرسي، محمد توفيق، محمد رياض، سعيد صالح.
كما قدم تقرير مصور عن صفات الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وماذا تعلموا منه ومن سيرته النبوية العطرة، شارك فيه الفنان علاء مرسي، الشاعر بندر المحيا، الملحن محمد سالمين، الفنان محمود الجندي، الشاعر سعود العتيبي، الأديب والإعلامي عبيد عبدالناصر المجني، الشاعر محمد يسلم، الفنان إيهاب توفيق، الشاعر سعود الشمري، الفنان جمال اسماعيل، و الفنان فايز السعيد.
ثم ألقى الشاعر محمد بهجت قصيدة باللهجة العامية المصرية كتبها في حب الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن ثم غنى الفنان الإماراتي الوسمي أغنية "رسول المحبة" من كلمات أمير الشعراء عبدالكريم معتوق، ومن ألحان أسامة سعيد. معرض فني واختتم الجزء الأول من الحفل بافتتاح المعرض الفني لعدد من لوحات الخط العربي المستوحاة من الأحاديث الشريفة، والذي أقيم في أروقة مسرح شاطئ الراحة، وضم المعرض أيضاً صوراً فوتوغرافية تصور محبة النبي عليه الصلاة والسلام، بين الأطفال، أو المظاهرات الاحتجاجية التي شهدها العالم بعد نشر الرسوم المسيئة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، أو بعض الصور التي التقطت للمسجد النبوي الشريف، والمدينة المنورة، ومساجد وصور أخرى. إلى جانب معرض لبعض الكتب الدينية. حفل الشباب وتوالت فعاليات الحفل بتقديم عروض غنائية دينية للمرشحين التسعة في المهرجان لقسم الأغنية وهم، المطرب الجنوب أفريقي زين بهيخيا، والمصريان حمادة هلال وايهاب توفيق، والمنشد الإماراتي أسامة الصافي، والمنشد المقدوني كورتوس، والمطرب الإماراتي محمد المازم، والمنشد هاشم بارون.
كما شهد الحفل عروضا غنائية لعدد من المطربين الصاعدين مثل مأمون المليجي، أحمد حمدي، والمطرب السعودي هاشم بارون، وتفاعل الجمهور مع فرقة " native deen" الأميركية و"brother hood" الأسترالية، وفرقة "صوت المنطق" الفرنسية، وفرقة "sham group".
يذكر أن السبت هو آخر أيام المهرجان الذي يختتم فعالياته بمسرح شاطئ الراحة الساعة السابعة والنصف مساءً (بتوقيت أبوظبي)، وستُعلن نتائج المهرجان في أقسامه المختلفة، بحضور المتسابقين المشاركين، وضيوف المهرجان من علماء الدين من مختلف أنحاء العالم.
الموقع الإلكتروني للمهرجان: www.mahabba.tv