مهرجان جرش: ليس بالغناء وحده تُحيا المهرجانات!

ابحث عن الثقافة في جرش

عمان - مطربون عرب وأجانب وعازفو عود وشعراء ونقاد سيلتقون في الدورة الثانية والعشرين لمهرجان جرش التي تبدأ في الثلاثين من هذا الشهر وذلك في مسارح مدينة جرش الاثرية المتعددة سعيا لتكريس فلسفة المهرجان أن "الفن والثقافة يقفان مع الحياة وداخل أتونها ولا ينفصلان عنها" كما يقول مديره جريس السماوي.
ويقول السماوي أن إدارة المهرجان "تقف ضد مقولة أن الفن هو ترفيه فقط وبالتالي ليس له وظيفة في التنمية الثقافية. فالفن والثقافة لهما الدور الاساس والاول فمرجعيات المهرجان تؤكد على دوره الثقافي وطابعه الذي يركز على التنمية نظريا وتنمويا ولهذا ركزنا على أن تحمل هذه الدورة بشكل عميق مفهوم (التنمية الثقافية )".
وتابع و"ذلك من خلال مخاطبتها للشرائح الاجتماعية المتعددة في الفسيفساء الاردنية وتقديمها لمساحات من الثقافة والفن إذ تخاطب قطاع الطفولة وقطاع الشباب والاسرة وتلامس دوائر مختلفة من الفنون كالشعر والموسيقي والسينما والفنون الغربية مثل الباليه والاوبرا إضافة إلى الغناء والحرف اليدوية وكل ما يدخل في بوتقة الفعل الثقافي".
وضمن هذه الرؤية التي قدمها السماوي فان برنامج الدورة يقدم العديد من النشاطات أبرزها اللقاء العالمي لآلة العود بمشاركة أهم العازفين في العالم من مصر وسوريا ولبنان والعراق وفلسطين والمغرب والاردن واليونان وإسبانيا وأمريكا وسيقدم هؤلاء العازفون أمسيات موسيقية ثم ينضمون في الامسية الاخيرة ليعزفوا عزفا واحدا ويقومون خلاله بارتجالات وحوار للالات.
يرافق ذلك ورش عمل للعود وأبحاث تقدم لالة العود ومدارس العزف الى جانب معرض لبعض الالات القديمة وصور لقدامى النجوم من العازفين ومن المشاركين في هذا الملتقى حول كل ما يتعلق بالة العود الاردني صخر حتر والتونسي كمال الفرجاني والعراقيان عمر بشير وخالد محمد علي واللبناني شربل روحانا والمغربي إدريس المالومي والمصري حسن صابر لبيب والاردني المقيم في أمريكا سامي خوري والفلسطيني سيمون شاهين والتركي بوردال واليوناني نيكوس سراغوداس.
وتبدأ عروض المهرجان المجانية من الساحة الرئيسية وشارع الاعمدة حيث الفرق العربية والعالمية في حين تغطي المسارح الصغيرة مثل مسرح أرتيمس العروض الموسيقية والاعمال الخاصة بالاطفال وعلى خشبة المسرح الشمالي ستقدم فرق راقصة عروضها مثل فرق "ايبيركا دي دانزا" الاسبانية وفرقة أوبرا فرنسية عرضا غنائيا، فرقة "هوشير" الارمنية بمصاحبة المغني الارمني "جارو" القادم من لبنان في حين تنتشر في المسارح الاخرى العروض الخاصة بالموسيقى الكلاسيكية.
ومن الفرق العربية والفنانين العرب المشاركين في المهرجان مغنية المقام العراقي سحر طه والفرقة المغربية "جوق الاندلس " دار الاوبرا المصرية التي ستقدم رائعة صلاح جاهين "الليلة الكبيرة" في حين سيقدم في المسرح الروماني الرئيسي كبار الفنانين العرب حفلاتهم وبينهم عمرو دياب وجورج وسوف وشيرين وجدي ونانسي عجرم.

ويشارك في الامسيات الشعرية عدد من كبار الشعراء العرب بينهم السوري أدونيس والبحريني قاسم حداد والفلسطيني غسان زقطان واللبناني محمد علي شمس الدين والمصري سيد حجاب والاردني أمجد ناصر ومن بين الاجانب الفرنسي آلين جفرو والبريطانية سارة ماجواير والصيني يابنج ليان والايطالي جوزيبي.

ويقام على هامش المهرجان ندوة نقدية تتطرق الى "القصيدة والحدث" ومحورها ينطلقا من ماشهدته المنطقة مؤخرا من أحداث خصوصا وأن عدد كبير من شعراء الحداثة وقصيدة النثر خصوصا طرقوا في ابداعاتهم الانتفاضة الفلسطينية والحرب العراقية ويشارك فيها صبحي حديدي ورشيد يحياوي وفخري صالح ولطفي اليوسفي وحاتم الصقر وغسان عبد الخالق وخليل ابراهيم.