مهرجان برلين السينمائي يعرض افلام المانية.. اخيرا

برلين- من ارنست جيل
كاترين دينيف كان لها حصة من الدب الذهبي

افتتح مهرجان برلين السينمائي الثاني والخمسين الاربعاء بمشاركة حشد من النجوم يتنافسون بأفلامهم التي أنتجت في أوروبا وآسيا وأستراليا، مع الاستثناء تقريبا للافلام الكبرى التي أنتجت في هوليود.
فقد استقبل المهرجان في مقره الجديد المتألق بميدان بوتسدامر بلاتز، الذي أعيد بنائه، نجوما مثل كاترين دينيف وكلاوديا كاردينالي وراسل كرو وانجيلكا هستون وايزابيل هوبرت وفيم فيندز وهارفي كايتل.
ومن المتوقع أيضا حضور المخرج المحنك روبرت ألتمان الذي تقرر منحه خلال المهرجان جائزة الدب الذهبي على إنجازاته على مدار حياته.
وتنفيذا لوعده بأن تكون برلين مركز تحول الاضواء من أميركا إلى أوروبا تضمنت قائمة الرئيس الجديد للمهرجان ديتر كوسليك في أول ظهور له أربعة أفلام فرنسية. واستجابة للسكان المحليين فسوف يتم عرض أربعة أفلام ألمانية في قطاع المنافسة داخل المهرجان الذي سيستمر حتى السابع عشر من شباط/فبراير الجاري.
ويعتبر ذلك تحولا ملموسا عن بعض السنوات الماضية عندما كان موريتس دي هادلن رئيسا للمهرجان، حيث لم تكن هناك أفلام فرنسية أو ألمانية على قائمة الافلام المتنافسة للحصول على جائزة الدب الذهبي.
وكان دي هادلن السويسري المولد الذي تعرض على مدى سنوات لانتقادات لتجاهله الافلام الاوروبية، خاصة الالمانية، لصالح الافلام الاميركية قد أزيح من رئاسة المهرجان العام الماضي بصورة فظة، ليحل محله كوسليك، منتج الافلام الالمانية المحنك الذي بدأ في وضع سياسة جديدة.
وقد اختار كوسليك ثلاثة أفلام أميركية فقط لادراجها على قائمة المنافسة.
وأول هذه الافلام هو فيلم "ذي رويال تينينباومس (أشجار عيد الميلاد الملكية)" للمخرج ويس اندرسون، بطولة جين هاكمان وانجليكا هستون وجوينيث بالترو وبن ستيلر.
أما الفيلم الثاني فهو فيلم "مونسترس بول" للمخرج مارك فورستر وهو فيلم من الدراما السوداء بطولة بيتر بويل وبيلي بوب ثورنتون وهال بيري.
وثالث الافلام الاميركية المشاركة هو فيلم "شيبنج نيوز (أخبار الملاحة)" للمخرج الاسكندنافي لاسي هالستروم، بطولة كيفين سبيسي وجودي دينش وجوليان مور وكيف بلانشيت.
وسوف يقام على هامش المهرجان حفل للسينما من أجل السلام في الحادي عشر من شباط/فبراير بقاعة أوركسترا برلين. ويشهد هذا الحفل مزادا علنيا بين كبار الشخصيات المشهورة تخصص عائداته لجهود منظمة اليونيسيف التابعة للامم المتحدة، في مساعدة الاطفال في مناطق الحروب. ومن بين الاشياء التي ستعرض للمزايدة الرداء الذي ارتدته جوليا روبرتس في فيلم "إيرين بروكوفيتش".
وإجمالا فسوف يتم عرض حوالي 400 فيلم في مختلف قطاعات مهرجان برلين، إضافة إلى مئات أخرى من أفلام السوق الاوروبية ستعرض في نفس الوقت مع أفلام المهرجان.