مهرجان القاهرة يرفض مشاركة من فيلم إسرائيلي

القاهرة
الافلام الإسرائيلية محظورة في مصر رغم التطبيع

انتفضت الدوائر السينمائية في مصر المعارضة للتطبيع مع اسرائيل لقطع الطريق امام مشاركة الفيلم الاسرائيلي "زيارة المزمار" في مهرجاني القاهرة وابوظبي السينمائيين.
ورفض منظمو مهرجان القاهرة السينمائي بشكل نهائي مشاركة فيلم المخرج الاسرائيلي ايران كوليرين الذي يروي قصة زيارة فرقة موسيقية مصرية الى اسرائيل.
وقالت نائبة رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي سهير عبد القادر "من غير الوارد ان يعرض فيلم اسرائيلي في مهرجان القاهرة"، اقدم مهرجان للسينما في العالم العربي.
وتقدم منتجو الفيلم الاسرائيلي الى ممثلي المهرجان في المانيا للمشاركة في دروته الحادية والثلاثين التي تقام من 27 تشرين الثاني/نوفمبر الى السابع من كانون الاول/ يناير المقبلين.
ولم تفصح سهير عبد القادر عن هوية ممثلي المهرجان في المانيا. وقالت "لن يكونوا ممثلين لنا بعد الان. لم نرد اصلا على رسالتهم وكان يتعين عليهم ان يدركوا من تلقاء أنفسهم اننا نرفض عرض فيلم اسرائيلي".
وكانت جبهة مناهضة للتطبيع مع اسرائيل تشكلت في الدوائر الثقافية المصرية منذ توقيع معاهدة السلام بين مصر واسرائيل عام 1979.
وشاهد ثلاثة من اعضاء لجنة اختيار الافلام في مهرجان القاهرة "بصفتهم الشخصية" الفيلم الاسرائيلي الذي عرض في مهرجاني كان وميونيخ ولقي استحسان الجمهور والنقاد.
ويروي الفيلم الكوميدي قصة زيارة قامت بها فرقة موسيقية تابعة لشرطة الاسكندرية الى مدينة في صحراء النقب واللقاءات غير المتوقعة والحارة بين الموسيقيين المصريين والمواطنين الاسرائيليين.
ويؤكد مخرج الفيلم الشاب انه يقدم "دفاعا قويا وانسانيا" عن السلام. وقد حصل الفيلم على جوائز في اسرائيل ورشحته الاكاديمية الاوروبية للفيلم لنيل احدى جوائزها.
وصرح المستشار الثقافي للسفارة الاسرائيلية في القاهرة بني شاروني "ناسف لرفض الفيلم لاسباب سياسية من دون اخذ قيمته الفنية في الاعتبار".
واذا كان الفيلم غير مرحب به في مصر، فان منتجيه تلقوا دعوة لمشاركته في مهرجان ابوظبي السينمائي الذي يقام من السابع الى 12 تشرين الاول/اكتوبر الجاري.
ورغم ان القائمة الرسمية للافلام الـ12 التي تم اختيارها للمشاركة في قسم الافلام الخيالية في مهرجان ابوظبي لا تتضمن الفيلم الاسرائيلي، اكدت صحيفة "يديعوت احرونوت" انه سيشارك في هذا المهرجان.
واثار الفيلم غضب النقابات الفنية في مصر.
وكتبت مجلة روز اليوسف ان "الفرقة الاسرائيلية تستعد لمهاجمة المهرجانات العربية".
وقالت ان بعض الدوائر تعتقد ان وزير الثقافة فاروق حسني قد يتدخل لصالح عرض هذا الفيلم لانه مرشح لمنصب المدير العام لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو). لكن المجلة اكدت ان وزارة الثقافة نفت مثل هذا الاحتمال.
وخلال اجتماع عاجل الثلاثاء هددت ثلاث نقابات فنية هي نقابة المهن التمثيلية ونقابة الموسيقيين ونقابة السينمائيين بمقاطعة مهرجان ابوظبي اذا عرض خلاله الفيلم الاسرائيلي.
وقال نقيب المهن التمثيلية اشرف زكي ان "موقفنا واضح (...) نحن لا نشارك في اي مهرجان عربي اذا عرض خلاله فيلم اسرائيلي".
وكانت نقابة المهن التمثيلية احالت الممثل عمرو واكد للتحقيق بعد مشاركته في فيلم تنتجه هيئة الاذاعة البربطانية (بي بي سي) وشبكة التلفزيون الاميركية "اتش بي او" عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين شارك فيه ممثل اسرائيلي.
والفيلم من تأليف واخراج البريطاني الكس هولمز ويعرض حياة صدام منذ مطلع السبعينات في القرن الماضي وينتهي عند اعتقاله في مخبئه السري في اب/اغسطس 2003.
ويتم تصوير الفيلم في تونس. ويقوم باداء دور الرئيس العراقي الراحل الممثل الاسرائيلي يغال ناؤور (48 عاما).