مهرجان القاهرة السينمائي ينتصر لفن الغرافيتي

يرسمون مواقفهم

القاهرة - اعلنت ادارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الاربعاء عن دعوتها لفنانين الغرافيتي للمشاركة في فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي يبدأ في 27 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

واكدت ادارة المهرجان في تصريح صحافي ان "المهرجان يستهدف الانتصار لفن الغرافيتي الذي لعب دورا مؤثرا في ثورة 25 يناير من خلال مجموعة من الرسومات التي ميزت الحدث التاريخي الاستثنائي الذي شارك فيه الشباب المصري بقوة".

وسيقوم فنانو غرافيتي شباب بالرسم على لوحات كبيرة للتعبير عن الثورة داخل هذه التظاهرة الفنية والثقافية الكبرى ومن بينهم هنا ماجد ونيفين حسن ومحمد سقطي ولوقا ومحمد عباس ونور وعاصم واحمد عبد الله.

وقامت وزارة الداخلية قبل ايام بمحو لوحات الغرافتيي التي رسمها فنانون على جدران شارع محمد محمود الذي شهد الكثير من الاحداث في تشرين ثاني/نوفمبر وقع ضحيتها العشرات بين قتلى وجرحى.

وقد تميزت رسوم الغرافيتي التي انتشرت بكثرة خلال ثورة 25 يناير بمواكبتها للاحداث السياسية التي شهدتها مصر فكانت في البدايات تصور رسوما تنتقد بشكل حاد نظام الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك.

وتطورت هذه الرسوم مع زيادة الهدوء بعد الثورة الا انها حافظت على بعدها السياسي حيث انتقلت لمهاجمة المجلس العسكري ومسؤوليته عن قتل متظاهرين في احداث لاحقة.

وانتقلت لوحات الغرافيتي بعدها لمهاجمة تيار الاسلام السياسي من جماعة الاخوان المسلمين والسلفيين والرئيس المصري المنتخب محمد مرسي.

وعبرت بعض الرسوم ايضا عن استمرارية الثورة المصرية حتى تحقيق اهدافها بالعدالة الاجتماعية والحرية والديمقراطية كما تم توثيق صور العديد من شهداء الاحداث المختلفة التي شهدتها الشوارع في مدينتي القاهرة والاسكندرية.

وقد احتج الالاف من المثقفين المصريين على صفحات خدمات التواصل الاجتماعي من "فيسبوك" و"تويتر" على ازالة هذه الرسوم التي تعتبر من النتاجات الابداعية المهمة لثورة 25 يناير الى جانب جماليتها الفنية.

وقد دفع ذلك العشرات من فناني الغرافيتي للعودة الى الشوارع لتلوين الجدران مجددا بلوحاتهم الفنية بما في ذلك لوحات احتجاجية على ازالة لوحاتهم السابقة.