مهرجان الظفرة يقدم سلسلة من ورش العمل الفنية

إحياء التراث والفن الإماراتي.

أبوظبي - ضمن إطار الفعاليات الهادفة التي تتخلل الدورة التاسعة لمهرجان الظفرة في المنطقة الغربية، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، تقام مجموعة من الورش الفنية التي تتيح الفرصة للزوار والمشاركين إنتاج أعمال فنية في هذه الورش، حيث توفر إدارة المهرجان برنامجا ترفيهيا تعليميا تفاعليا للزوار من خلال الورش الفنية التي تهتم بالحرف والفنون التراثية، ومبادىء الفن الجميل لتجديد الوعي بأصول التراث الإماراتي.

وتقام هذه الورش في السوق التراثي للمهرجان، بالتعاون مع نخبة مميزة من الفنانين الإماراتيين المحترفين مثل الفنان جلال لقمان أول فنان يجمع بين الفن المعدني والفن الرقمي، والفنان خليل عبدالواحد الذي أدخل فن (الفيديو آرت) على العروض التشكيلية، و خبير الفندقة طلال راشد، والرسام والمصور والنحات مطر بن لاحج، وكل من فنانة الخط العربي فاطمة ياسين، والمصممة فريال البستكي.

ومن بين هذه الورش تقام ورشة عمل"إعادة التدوير" التي يشرف عليها الفنان جلال لقمان، وهي مختلفة عن طبيعة الورش الفنية المتعارف عليها، إذ يقوم الفنان المشارك ببناء عمل فني مكون من مجموعة من المواد المختلفة منها القديم والجديد. ويبدأ العمل كشكل عشوائي، ومع مرور الأيام والمتابعة يتكون في النهاية عمل متكامل ذو قيمة فنية ثرية من نوعها.

وتتناول ورشة "أساسيات الرسم" للفنان خليل عبد الواحد أهمية تعليم أساسيات رسم المنظور وأساسيات رسم الظل والضوء للمبتدئين، كما تركز هذه الورشة على رسم العناصر الأساسية للمنظور إضافةً إلى رسم ظل لمجسم معين.

وتحت عنوان "الأزياء الخليجية" تلتقي الثقافة بالموضة، وتقدم الفنانة فريال البستكي في ورشتها هذه ثلاثة أجزاء مختلفة وكل جزء يقدم الموضة بطريقة مختلفة عن الأخرى، حيث سيتناول الجزء الأول الملقب بـ "الذهبان" عرض مجموعة من المجوهرات الذهبية الخليجية، من خلال الاستعانة بإحدى العارضات التي بدورها سترتدي التصاميم، وستقوم بإرشاد المشاركين حول أساليب ارتداء المجوهرات بطرق مختلفة.

في حين سيتناول الجزء الثاني "الأقمشة المصبوغة" شرح كيفية دمج ألوان الأقمشة التي تم إنشاؤها في المصنع، كما سيتم وضع بعض من الأنشطة والمسابقات بالاشتراك مع الحضور ومن ثم سيتم إعلان الفائزين.. وأخيراُ جزئية "الطباعة الرقمية" التي سيتم من خلالها عرض النسخ الحديثة من الطباعة الرقمية، وبعض من التقنيات المستوحاة من الأزياء المعاصرة والملهمة من الفن الإسلامي الغني والهندسة المعمارية، كما ستتطرق هذه الجزئية للحديث عن المصممين العالميين.

أما ورشة "مطبخ الخليج العربي"، فسيقوم الفنان طلال الراشد خلالها بإعطاء نافذة على المطبخ الخليجي العربي، مركزاً على تاريخ المطبخ الخليجي ومكوناته ومراحل تطوره حتى أصبح على ما هو عليه في الوقت الحالي.

وتتضمن نقاط الورشة التي تقام تحت عنوان "الخط العربي" للفنانة فاطمة ياسين، مقدمة حول الخط العربي وأنواعه وأدواته وما يميزه عن باقي الخطوط، كما تتناول القواعد العامة في الخط العربي، وصناعة أدوات الخط وبعض من خصائص الحروف، إضافةً إلى تدريبات على الحروف والكلمات وعمل قوالب خطية للمشاركين.

وأخيراً يشرف الفنان مطر بن لاحج على ورشة "وصف القطع الفنية "، حيث استوحى الفنان تصميم القطع الفنية من وسائل النقل التراثية، كالمركب الذي يعد وسيلة هامة من وسائل النقل، بالإضافة أيضاً للجمل الذي يعد وسيلة هامة من وسائل الانتقال قديماً.

وأكد السيد عبدالله بطي القبيسي مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أنّ مهرجان الظفرة في دورته التاسعة يسهم في إحياء التراث والفن الإماراتي، من خلال ورش العمل التي يقدمها المهرجان، حيث تمثل الورش محوراً للأنشطة التي تخدم مجتمع الفنانين والحرفيين محلياً وإقليميا، وتمكن الزوار من التعرف على نخبة مميزة من الفنانيين الإماراتيين، كما تتيح لهم فرصة للتعبير إبداعياً عن انطباعاتهم وتصوراتهم عن الأعمال المشاركة، كما تعتمد هذه الورش على وسائل وأدوات إبداعية وتعبيرية مختلقة.

وتسعى لجنة إدارة المهرجانات من خلال هذه الورش لترسيخ نهج تفاعلي يتيح للمهتمين تطوير أدواتهم ومهاراتهم، كما يتيح الفرصة لتعميق المعرفة النظرية حول الفنون المعاصرة.