مهرجان الظفرة يشهد إقبالا واسعا على مسابقة التمور

تزايد معدلات التسجيل في مسابقة التمور

أبوظبي ـ أشاد الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان باهتمام القيادة الإماراتية بالمحافظة على التراث الشعبي، الذي يعتبر محافظة على الهوية والشخصية التي تميز دولة الإمارات بشكل خاص ومنطقة الخليج بشكل عام.
جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها للسوق الشعبي، ضمن فعاليات مهرجان الظفرة 2009، والذي يقام تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وتنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال الفترة من 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري وحتى 1 يناير/كانون الثاني المقبل.
وثمَّن الشيخ زايد بن حمدان جهود هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومجلس تنمية المنطقة الغربية في الحفاظ على التراث الشعبي الإماراتي من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات المهمة.
وقال سعيد حمد الكعبي مدير لجنة السوق الشعبي، إن زيارة الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان استمرت لأكثر من ساعة، حيث قام بتفقد كافة الأجنحة والمحال بالسوق، واطلع على كافة المعروضات، كما تبادل الأحاديث مع العارضين.
وقال إن اليوم الثاني للسوق الشعبية شهد إقبالاً واسعاً من المواطنين والمقيمين، حيث شهد السوق تزايداً في الإقبال خلال الفترة المسائية، مشيراً إلى أن الفترة الصباحية تميزت بإقبال طلبة المدارس، والتي بدأت صباحاً بوفود طلابية من عدة مدارس بمدينة زايد.
ومن جانبه أكد مبارك القصيلي مدير مسابقة التمور تزايد الإقبال على المسابقة بشكل فاق التوقعات، مشيراً إلى أن اليوم الثاني شهد ازدحاماً على مكتب التسجيل في المسابقة، وتم تسجيل أكثر من 55 مشاركة حتى منتصف الأربعاء، موضحاً أن الأيام المقبلة سوف تشهد تزايداً أكثر للتسجيل بالمسابقة، خاصة في نهاية الأسبوع، حيث من المتوقع أن تتضاعف الأعداد المشاركة.
وذكر القصيلي أن أول مشاركة تم تسجيلها في اليوم الأول كانت من إمارة الفجيرة، لافتاً إلى أن أكثر الأصناف التي يشارك بها المواطنون في المسابقة هي الخلاص ويرمز له بحرف (K) والشيشي ويرمز له بحرف (S) والمجدول ويرمز له بحرف (M) والدباس ويرمز له بحرف (D).
زوار السوق
أكد زوار السوق الشعبي أن تنظيم ورعاية هذا الحدث التراثي الأصيل يجسد حرص دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والمتابعة الدائمة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، على دعم خطط صون التراث العريق وإحياء الموروثات الأصيلة لما تمثله من ركن أساسي في مقومات الحفاظ على الهوية الوطنية.
وأشاد مبارك بن سيف الدوسري معد ومقدم برامج في قناة الصحراء السعودية بما شاهده في السوق الشعبي، مثمناً فكرة مسابقة التمور التي تنظم لأول مرة، أما راشد بن زيد بن ديلة المري من دولة قطر، فقد ثمن ما تقوم به الإمارات من جهود كبيرة للحفاظ على التراث وتوريثه للأجيال المقبلة.
ومن جانبه قال فالح سويد الدوسري من السعودية "إن المهرجان يشكل فرصة للتلاقي بين الاشقاء في الإمارات ودول مجلس التعاون، كما أنه يمثل مناسبة طيبة لإحياء عاداتنا وتقاليدنا المشتركة وتعزيز الروابط الأخوية بين أبناء المنطقة."
عارضون مميزون
وأكدت نورا الهاملي (مهندسة ديكور) ومستأجرة لأحد المحال بالسوق أن مشاركة العنصر النسائي بشكل مباشر في السوق الشعبي ظاهرة طيبة أثرت مهرجان الظفرة وأكسبته بعداً تراثياً واجتماعياً آخر، مشيرة إلى أنها تقوم بعرض أعمالها في السوق والتي تضم نماذج مختارة تتناسب مع المهرجان مثل الجلسات العربية والاكسسوارات المتعلقة بها والستائر والديكور الداخلي.
وقالت مريم محمد حماد المزروعي إنها تستعد للمشاركة بأعمالها وأشغالها اليدوية في المهرجان منذ فترة طويلة، مشيرة إلى أنها تعرض بعض الأشياء الخاصة بالإبل مثل (خناقة، شبكة، عتاد، ظاهرية) إضافة إلى تصنيع أنواع عديدة من الدخون وبعض المواد الغذائية، موضحة أنها تستخدم الخامات والمواد المحلية فقط.