مهرجان الشيخ منصور للخيول العربية يطلق سلسلة سباقاته

أبوظبي ـ من محمد الحمامصي
على هامش معرض أبوظبي للكتاب الـ 21

نظم مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان لسباقات الخيول العربية الأًصيلة مؤتمرا صحفيا على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الـ 21 المنعقدة حتى 20 مارس/آذار الجاري، وذلك لإعلان إطلاق سلسلة سباقاته على كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وكأس الوثبة ستود، واللذين تستضيف سباقاتهما محطات جديدة هذا العام بأميركا وألمانيا.

هذا المهرجان الذي يقام للعام الثالث على التوالي، بعد أن أثبت تميزه وحجز لنفسه مكانة مرموقة على مستوى العالم، منذ أن بدأ عام 2009 بسلسلة سباقات على "كأس زايد الأول" بالتزامن مع فعاليات مرور مئة عام على رحيل الشيخ زايد بن خليفة "الأول".

وقد تحدث في المؤتمر الذي أدارته لارا صوايا مدير مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، عدد من المسئولين والرعاة الدوليين والعرب في سباقات الخيول العربية الأصيلة.

في البداية قالت لارا صوايا مدير مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية :كما تعلمون مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الذي يقام للعام الثالث على التوالي بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي وبتنظيم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وبالتعاون مع "ايفار" وجمعية الإمارات للخيول العربية، يقام بحلة جديدة لسباقات كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وكأس الوثبة ستود، حيث تستضيف السباقات محطات جديدة هذا العام في أميركا وألمانيا حسب الجدول المرفق.

وأضافت "اليوم نحن نجتمع مرة أخري للإعلان عن انطلاقة السباقين للعام الجديد 2011 الذي يأتي بتوجيهات من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تجسيدا لأفكاره بإعلاء شأن الخيل العربي على المستوى العالمي. بالإضافة إلي سباق كأس الاتحاد النسائي العام للهواة تحت إشراف الاتحاد الدولي للسيدات الهواة (فيجنتري) الذي يقام للمرة الأولي تحت مظلة المهرجان".

وأوضحت أن سباقات كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للعام الثاني على التوالي تتألف من 9 سباقات تبدأ من مضمار سام هيوستون في تكساس بأميركا يوم 9 أبريل/نيسان، وتنتهي بمضمار أبوظبي في 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2011. وتتألف سباقات كأس مزرعة الوثبة ستود للعام 2011 من 25 سباقا موزعة على مختلف الدول الأوروبية وأميركا بهدف دعم صغار المربين وتشجيعهم لتربية الخيول العربية وتنطلق في 17 ابريل/نيسان وتنتهي في 16 اكتوبر/تشرين الأول 2011 بهولندا.

وينطلق السباق الأول لكأس الاتحاد النسائي العام للهواة المخصص للسيدات يوم 19 يونيو/حزيران بمضمار دوندخت في هولندا بالتزامن مع المؤتمر الثاني لخيول السباق العربية (لاهاي 2011 ) والجولة الثالثة من كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فيما يقام السباق الثاني بتاريخ 6 نوفمبر/تشرين الثاني بمضمار أبوظبي.

وكشف عبدالله القبيسي مدير إدارة الاتصال في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن لتحقيق النجاح لهذا المهرجان تميزت إستراتيجيته بالعمل على منظومة من النشاطات، وعلى رأسها كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي يهدف إلى دعم الخيول العربية عالمياً وسباقاتها، وذلك بتشجيع المضامير العالمية بزيادة عدد السباقات الخاصة بها، وكأس الوثبة الذي يعنى بدعم صغار مربي الخيول العربية المحليين والعالميين وتشجيعهم، وكأس الاتحاد النسائي العام ولأول مرة هذه السنة للنساء الهواة، بالإضافة إلى تنظيم المؤتمر العالمي للخيول العربية السريعة الذي سيقام في هولندا، وهو الوحيد من نوعه في العالم الذي يعنى بالعديد من المحاور للارتقاء بسباقات الخيول العربية السريعة في العالم، كما سيقوم المهرجان بتوثيق كل هذه النجاحات في كتاب بعنوان "مهرجان الشيخ منصور للخيول العربية" والذي سيطلق في سبتمبر/أيلول القادم خلال معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية.

وأكد القبيسي على جدية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في تنظيمها لهذا المهرجان، على تمثيل القيم والمبادئ التي أرساها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أولى الخيل والفروسية اهتماماً كبيراً كرمز من رموز الهوية الوطنية، وكمصدر فخر واعتزاز لكل عربي.

ووجه رئيس الاتحاد الدولي لهيئات سباقات الخيول العربية الأصيلة في العالم "إيفار" سامي البو العينين الشكر للصحافة ودورها في دعم سباقات الخيول العربية وبطولاتها وقال "لولا دور الصحافة ما كنا طلعنا بهذا المجال"، وحيا جهود هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

وأكد أن مهرجان الشيخ منصور واللاتحاد الدولي يدافع عن أصالة الخيول العربية نقاء دمائها، وقال "إن شيوخنا وأجدادنا حافظوا على نقاء السلالة العربية الأصيلة، حافظوا عليها كأبنائهم، والرياضة لا تغير من سلالات الخيول بل تحافظ عليها، ونحن في الاتحاد ندافع عن ذلك".

وناشد سامي أبو العينين الأجيال الجديدة الحفاظ على نقاء دماء الخيول العربية.

وأكد نائب رئيس الاتحاد الدولي لهيئات سباقات الخيول محمد عيسي العضب على أن المهرجان يأتي امتدادا لجهود الشيخ زايد بن نهيان، واستكمالا لما قدمه من خلال مهرجان كأس رئيس الدولة ومهرجان الشيخ منصور والشيخ حمدان.

وقال: إن الدعم الكريم للشيخ منصور لرعاية وحماية واستمرارية صغار المدربين والمربين والملاك أعطى زخما كبيرا لسباقات الخيول العربية، كما أن المؤتمر الذي يقام تحت رعايته يشكل أول تجمع في العالم لتبادل الخبرات ومواكبة الجديد في عالم الخيول، حيث يحتضن كل أهل الخيل عربيا وعالميا.

وعن نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام رئيسة لجنة الإمارات للرياضة النسائية، تحدثت شما الكتبي قائلا: "ترجمة للاهتمام البالغ الذي توليه الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) رئيسة الإتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة برياضة المرأة في الدولة بشكل عام وحرصها على دعم ومؤازرة ومساندتها للفتاة الإماراتية لإبراز نشاطها كعنصر فعال في المجتمع والتي تتجدد انطلاقتها بمشاركة مميزة مما ينعكس على الرياضة النسائية الخليجية بشكل عام".

وأضافت "فرضت المرأة نفسها على المشهد الرياضي، سواء في العاصمة أبوظبي أو في كل العواصم الخليجية، التي تابعت المنافسات باهتمام وبفخر أيضاً، وبهذه المناسبة أود أن أتقدم بجزيل الشكر للشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على إتاحة الفرصة للإتحاد النسائي لرعاية النسخة الأولي من بطولة كأس الاتحاد النسائي العام للهواة - سيدات (فيجنتري) والذي سيقام بمضمار دوندخت بهولندا تحت مظلة مهرجان الشيخ منصور بن زايد ال نهيان العالمي للخيول العربية".

وأشاد ستيفن بويي – مدير التسويق التنفيذي في شركة أبوظبي للاستثمار بالحماس الذي خلقه مهرجان الشيخ منصور لسباقات الخيول العربية عالميا، وقال إن هذا الحماس يزداد أكثر وأكثر حيث تتسع رقعة السباقات والأصداء المتابعة لها.

وحيَّا دور هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مؤكدا أن البعد الثقافي لسباقات الخيول العربية الأصيلة يكسب الثقافة العربية حضورا مختلفا عالميا مما يثري العلاقات الإنسانية بين العرب والغرب، ويروج لفتح أبواب جديدة للاستثمار في المنطقة.