مهرجان الأفلام الآسيويّة والمغربية ينتصر للطفل

مراوحة بين الاصالة والانفتاح

الرباط - تُنظم "جمعية نادي السينما، والثقافة في تيسة بإقليم تاونات المغربية الدورة السابعة لمهرجان الأفلام الآسيويّة والمغربية القصيرة، وذلك خلال الفترة المُمتدة من 27 وحتى 31 مايو/ايار تحت شعار "السينما، وحقوق الطفل".

وكانت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي اكدت في وقت سابق على أن تحقيق مزيد من الإنصاف لفائدة الأطفال بالمغرب يستدعي تعبئة كل الطاقات والقطاعات، مشيرة إلى أن بلوغ هذه الغاية يتطلب جيلا جديدا من التشريعات يتعين بلورتها بشكل تشاوري.

وأشارت إلى أن الوزارة، ووفقا لمقتضيات الدستور الذي شدد على دور الدولة في توفير الحماية اللازمة للطفولة، تشتغل بشكل تشاوري وتشاركي لوضع برامج وإعداد مشاريع قوانين تنظيمية، أحدهما يخص هيئة الانصاف ومحاربة كل أشكال التمييز والآخر يتعلق بالمجلس الاستشاري للأسرة والطفولة.

وقال رئيس المهرجان، كاتب السيناريو عبدالرحيم بقلول، إن "لجنة الاختيار تلقت طلبات مشاركة في 220 فيلماً قصيراً من 58 بلداً، وهذه الطلبات الأكثر في تاريخ المهرجان" .

ويكرّم المهرجان الذي يراوح بين الاصالة والانفتاح على الحضارات الاخرى في دورته الجديدة الممثل والمخرج المغربي محمد مفتاح، والإعلامية مليكة الملياني، والناشط عبدالحميد الجناتي.

وينظم المهرجان ورشات عمل يومية، وندوات بعنوان السينما وحقوق الطفل يشارك فيها مجموعة من الأسماء المهتمة بالميدانين الحقوقي والسينمائي.

وقال المدير الفني للمهرجان، سعيد بقلول، إن "لجنة اختيار الأفلام المشاركة حددت الطلبات المقبولة لـ78 فيلماً قصيراً تتوزع وفق برنامج المهرجان"، الذي يتضمن فيلم الافتتاح، ومسابقة الأفلام الآسيوية والمغربية (26 فيلماً قصيراً)، التي تختار الأفلام الفائزة فيها لجنة تحكيم تضم فنانين ونقاداً سينمائيين وصحافيين. أما مسابقة أفلام التحريك للأطفال (14 فيلماً) فتختار الأفلام الفائزة فيها لجنة تحكيم مكوّنة من الشباب.

كما يتضمن البرنامج بانوراما (30 فيلماً قصيراً) تتوزع على خمسة برامج مختلفة، إضافة إلى برنامج خاص بأعمال المخرج المصري ياسين جبريل تُعرض في مدينة تاونات.

وتتنافس أفلام المسابقة على جائزة واحدة، وثلاث شهادات تقدير، تمنحها لجنة التحكيم التي تتكوّن من شخصيات تعمل في اختصاصات سينمائية مختلفة وصحافيين ونقاداً سينمائيين.