مهرجانات سورية لاستقطاب السياح العرب

السائح العربي لن يجد ما هو اجمل من سوريا

دمشق - اعلن وزير السياحة السوري سعد الله اغا القلعة اطلاق "شهر السياحة والتسوق" ابتداء من 10 اب/اغسطس، وهو الاول من نوعه في سوريا، من اجل استقطاب السياح العرب.
واوضح الوزير امام الصحافيين ان هذا المهرجان سيتضمن "نشاطات ثقافية وفنية ورياضية تهدف الى تشجيع سياحة عربية"، ولا سيما خليجية.
وسجل عدد السياح الخليجيين في 2002 ارتفاعا بالنسبة للعامين السابقين. وذكر اغا القلعة ان 35 الف قادم من دول الخليج دخلوا الاسبوع الماضي الى سوريا قادمين من الحدود السورية الاردنية، في حين سجل دخول 135 الف زائر عربي في حزيران/يونيو 2002، مقابل 110 الاف في حزيران/يونيو 2001.
واشار الوزير الى "تحول السياحة العربية عن مقاصدها الدولية" لتتجه الى الدول العربية، ولا سيما بسبب المصاعب التي يتعرض لها العرب منذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة، في حين انهم لا يحتاجون الى تأشيرة دخول لزيارة سوريا.
ورأى الوزير انه ينبغي "رفع مستوى الخدمات والاهتمام بانتشار الطرق وتدريب وتأهيل العاملين" في القطاع السياحي "ودخول القطاع الخاص في عملية التدريب".
واضاف "نريد يد عاملة مؤهلة"، مشيرا الى "خطة لرفع قدرة البلاد على استقبال السياح من 36 الف سرير حاليا الى 170 الفا خلال السنوات الـ 15 المقبلة".
وتحدث اغا القلعة عن تأثير "العمل الترويجي" لاجتذاب السياح "ورصد الامكانيات اللازمة لذلك". وبلغت الموازنة التي خصصتها سوريا للسياحة 800 الف دولار اميركي عام 2001.
وبحسب الوزير فان سوريا تستقبل حوالي 300 الف سائح اوروبي في السنة وترغب في رفع هذا الرقم الى مليون سائح.
وأشار القلعة بالارقام إلى ان عدد السياح من دول الخليج العربي الذين زاروا سوريا ‏خلال شهر يونيو الماضي بلغ 150 الفا في حين كان في نفس الشهر من العام الماضي 125 ‏الفا.
وتحدث القلعة عن الاجراءات التي اتخذتها الجهات المعنية لتسهيل قدوم السياح. وقال ان سوريا هي البلد العربي الوحيد الذي لا يحتاج المواطن العربي الحصول على ‏تأشيرة للدخول اليه. وبالنسبة للاجانب فقد اصدرت وزارة الداخلية قرارا يقضي بحصول أي ‏ ‏سائح اجنبي قادم عن طريق احد المكاتب السياحية على تأشيرة دخول من معابر الحدود.‏
وقال ان الحكومة السورية ممثلة بوزارة السياحة ستتخذ كافة الاجراءات وتحديث ‏التشريعات الناظمة في البلاد لتحويل السياحة إلى صناعة حقيقية لتصبح احد المحركات ‏الاقتصادية وعامل تحفيز للاستثمار السياحي المحلي والعربي.
واوضح ان من الاجراءات السياحية الترويجية للموسم الحالي السماح لاي سائح ‏عربي بسحب الاموال نقدا من خلال البطاقات الائتمانية واقامة سوق سياحي بدءا في ‏ ‏فترة الذروة من العاشر من اغسطس وحتى العاشر من سبتمبر القادمين يتضمن نشاطات ‏ ‏ثقافية وفنية يشارك فيها عدد من الفنانين العرب والعالميين. واقامة دورة دولية في رياضة الغولف تشارك فيه 34 دولة عربية واجنبية وستكون من اكبر الدورات التي تقام ‏في الشرق الاوسط اضافة الى معارض الكتب وبرامج خاصة للاطفال وعروض للازياء ‏وتخفيضات على كافة مشتريات السائح من المنتجات السورية بمختلف انواعها.
واكد ان سوريا تعول كثيرا على السياحة العائلية وخاصة من دول الخليج العربي ‏ ‏نظرا لارتباط سوريا الجغرافي مع هذه الدول الشقيقة.