مهاتير محمد: إسرائيل دولة مارقة

لا نية لدى الولايات المتحدة وإسرائيل لرؤية دولة فلسطينية

كوالالمبور - وصف رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد إسرائيل بأنها "دولة مارقة"، داعياً حكومات العالم للوقوف في وجهها.
ونقلت وكالة الأنباء الماليزية "برناما" عن مهاتير، في مؤتمر عن الحصار المفروض على غزة عقدته الأحد منظمة بردانا العالمية للسلام التي يرأسها، قوله انه لا يجب السماح لإسرائيل بمواصلة مسارها الحالي والاستمرار في سياستها العنصرية وقمعها للفلسطينيين.
وأضاف "على شعوب العالم أن تبعث برسالة أمل وتضامن تجاه الفلسطينيين بأننا لن نتخلّى عنهم وأننا سنتكاتف معهم في نضالهم للتحرر وإقامة دولة فلسطين".
وعن الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة، قال مهاتير "علينا أن ننضال لتشكيل ائتلاف واسع للسلام وفضح ومقاومة مثيري الحروب هؤلاء. سنناضل مهما استغرق الوقت وسنكسر الحصار".
وقال ان سفينتي "ريتشيل كوري" و"مافي مرمرة" من "أسطول الحرية" والمنظمات غير الحكومية والمتطوعين بيّنوا السبيل ويجب البناء على الزخم الذي ولّده هؤلاء للسير قدماً.
ودعا مهاتير العالم إلى بذل المزيد من الجهود لتجريم الحرب لأن الحرب هي "مجازر جماعية والمجررة يجب أن تعتبر جريمة".
واعتبر أنه لا نية لدى الولايات المتحدة وإسرائيل لرؤية دولة فلسطينية تعيش جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل.
ودعا شعوب العالم إلى الاستعداد لمقاومة أية محاولة من إسرائيل لشن حرب أخرى على إيران أو على سوريا أو على أي دولة أخرى.
وكانت قوة إسرائيلية هاجمت في نهاية في أيار- مايو الماضي سفينة "مافي مرمرة" التي كانت من ضمن سفن "أسطول الحرية" لكسر الحصار على غزة وقتلت تسعة أتراك.