من هي الحركة الاسلامية للاصلاح؟

التظاهرة الأخيرة قد تجعل وزير الداخلية السعودي يعيد النظر في حكمه على الحركة

دبي (الامارات) - تشكل الحركة الاسلامية للاصلاح التي تمكنت من تنظيم تجمع ضم مئات المشاركين الثلاثاء في الرياض، المجموعة الرئيسية للمعارضة السعودية وتتخذ من لندن مقرا.
وقد اسست هذه الحركة في 1996 بعد خلاف داخل لجنة الدفاع عن حقوق الانسان. وهي جمعية ذات توجه اسلامي اسست في ايار/مايو 1993 من قبل جامعيين ورجال دين ينتقدون النظام السعودي بسبب "الفساد واساليبه غير الديمقراطية".
وتم حظر الجمعية بعيد تشكيلها، مما اضطر المتحدث باسمها محمد المسعري الى اللجوء الى بريطانيا في نيسان/ابريل 1994 بعد ان فر من بلاده الى اليمن.
واصبحت الحركة الاسلامية للاصلاح بقيادة المتحدث باسمها سعد الفقيه حاملة راية معارضة النظام السعودي.
وللحركة موقع على الانترنت يبث الكثير من المعلومات والبيانات والتحاليل.
ومنذ كانون الاول/ديسمبر 2002 بدأت الحركة وعلى الاصح سعد الفقيه البث من اذاعتها "صوت الاصلاح" انطلاقا من لندن. وتنتقد برامج هذه الاذاعة بشدة الحكومة السعودية.
وتتضمن برامجها لقاءات مباشرة للفقيه مع الجمهور السعودي خصوصا الى جانب برامج ثقافية واخبار.
وقال الفقيه "انها المرة الاولى التي اصبح ممكنا للمعارضة السعودية ان تتوجه مباشرة الى الشعب السعودي"، موضحا ان برامج الاذاعة "يمكن التقاطها في اوروبا وشبه الجزيرة العربية وشمال افريقيا ومعظم دول الشرق الاوسط".
وفي نهاية حزيران/يونيو الماضي تعرض الفقيه لاعتداء في منزله في لندن من قبل رجلين قالا انهما "يحملان رسالة من الحكومة السعودية"، حسبما صرح الفقيه حينذاك.
وقد لقيت آراء الفقيه على شبكة الانترنت تجاوبا من بعض السعوديين بينما اعتبر آخرون انه "عميل مأجور لدولة كافرة"، في اشارة الى بريطانيا.
اما وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز فقد قلل مرارا من شأن "ما يسمى بالمعارضة".
ووصف الاثنين دعوة الحركة الى تجمع الثلاثاء بانه "نباح لا قيمة له".