منير يدخر المفاجآت لرأس السنة

القاهرة - من محمد الحمامصي
من 'الليلة يا سمرا' الى الألبوم الجديد

بمناسبة العام الميلادي الجديد 2010 تنظم دار الأوبرا المصرية حفل يحييه الفنان محمد منير ليلة رأس السنة على مسرح الساحة الخارجي بالأوبرا.
يقول منير أنه أعد العديد من المفاجآت فى هذا اليوم خاصة مع دقات الساعة الثانية عشرة، وفي أول لحظات العام الجديد الذي سيشهد انطلاق الألعاب النارية من ارض الأوبرا إلى سماء القاهرة، كما يوجه كلمة للجمهور احتفالاً بهذه المناسبة.
وأكد منير على أنه رفض العديد من العروض لإقامة حفلات في هذا اليوم داخل مصر وخارجها، "ليحتفل بالعام الجديد مع أبناء وطنه وبين جمهوره" وتحديدا في واحدة من أهم القلاع الفنية والثقافية في الوطن العربي والعالم وهي دار الأوبرا المصرية.
وأضاف أنه يختار حاليا مع فرقته مجموعة من أشهر أغانيه التي اعتاد الجمهور على طلبها في الحفلات والتي تعاون فيها مع كبار الملحنين والشعراء منها: يونس، يا أبو الطاقية، طعم البيوت، شجر الليمون، شبابيك، والمريلة الكحلي والليلة يا سمرا وغيرها، بالإضافة إلى أغان يقدمها لأول مرة من ألبومه الجديد الذي أوشك على الانتهاء.
وأبدى منير سعادته باستمرار نجاحه وتألقه فى حفلات دار الأوبرا المصرية للعام الرابع عشر على التوالي ووصف الأوبرا بأنها "المتنفس الحقيقي للفن الهادف والراقي ونافذة هامة يطل منها الجمهور والشباب المصري على جميع ألوان وأشكال الثقافة والفنون".
ومن جانبها قررت إدارة الأوبرا برئاسة د. عبد المنعم كامل إنشاء مسرح جديد خصيصاً لهذا الحفل مزودا بأحدث تقنيات الصوت والإضاءة ويتسع لـ50 ألف مشاهد، وهو عدد الجمهور المتوقع أن يحضر الحفل بعد أن طلب العديد من الجاليات الأجنبية من أوروبا وأميركا الاحتفال بقدوم العام الجديد في الأوبرا.
كما تقررت زيادة عدد منافذ البيع وأماكن دخول الجمهور وتخصيص أماكن لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة حتى يتمكنوا من الاستمتاع بالحفل، وأيضا لتفادي الزحام داخل الأوبرا أو في المناطق المحيط بها بالإضافة إلى وضع شاشات ضخمة في جنبات المسرح وإضافة أماكن للخدمات ويتم تزيين ساحة ومدخل الأوبرا بأشجار عيد الميلاد.
وقد قامت الإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية بوضع خطة مرورية لتفادى التكدس الجماهيري قبل وبعد انتهاء الحفل.