منقبة؟ لا مكان لك في التدريس بسوريا

المنقبات مكانهن البيت او الإدارة المحلية

دمشق - اشارت منظمة للدفاع عن حقوق الانسان الثلاثاء الى ان حوالي 1200 مدرسة يرتدين النقاب ابعدن الشهر الماضي عن القطاع التربوي.
وصرح رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي ان "وزير التربية علي سعد اصدر امرا بنقل 1200 مدرسة منقبة في سوريا من سلك التعليم التابع لوزارة التربية الى وزارة الادارة المحلية".
ولا يسري هذا القرار الحكومي على المحجبات اللواتي يشكلن نسبة عالية في سوريا.
وعبر ريحاوي الذي يعارض ارتداء النقاب بالمطلق عن تحفظه حيال هذا القرار مشيرا الى ان " قانون العاملين الاساسي لا ينص على مادة تمنع المنقبات من العمل".
واعتبر ريحاوي ارتداء النقاب "حقا في الاعتقاد والوجدان ضمنته المعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الانسان وضمنته ايضا مواد الدستور السوري النافذ".
وحسب ريحاوي فان القرار تم اتخاذه بعد "تلقي العديد من الشكاوي من بعض اهالي الطلبة بشكل خاص في مرحلة التعليم الأساسي عن تجاوزات للمدرسات المنقبات خاصة بمنهاج تدريس الأديان".
واثار موضوع ارتداء الحجاب جدلا في اوروبا وبخاصة في فرنسا حيث من المنتظر ان يتم بعد ظهر الثلاثاء التصويت بالايجاب على قانون يمنع ارتداء النقاب او البرقع رغم التحفظات القانونية والاستياء الذي اثاره نص القانون لدى المسلمين.