منظمة اميركية تدعو لوقف استخدام «أسلحة الدمار الشامل» ضد العراق

الحصار أدى لوفاة آلاف الضحايا من الاطفال العراقيين

عمان وبغداد- اكد اعضاء منظمة اميركية غير حكومية في رسالة وجهوها الى الرئيس الاميركي جورج بوش "ان الحظر المفروض على العراق يعد من "اسلحة الدمار الشامل".
وقال اعضاء منظمة "اصوات في البرية" "نحن خمسة اميركيين يكتبون اليك (بوش) من بغداد حيث اكتشفنا هذه الاسلحة (..) واستعمالاتها عندما زرنا اطفالا في المستشفيات". وطالبوا برفع الحظر عن العراق.
واضافوا" اننا ندرك تأثيرها الرهيب (الاسلحة) عندما نطلع على ارقام الامم المتحدة التي لا تحتمل الشك وتفيد ان مئات الآلاف من الاطفال ماتوا بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على العراق منذ 11 سنة".
وتابعوا "ان هذه الاسلحة (الحظر) لا تؤدي فقط الى القضاء على عدد من الاشخاص يوازي عدد ضحايا هيروشيما بل انها يمكن ان تعزل شعبا عن العالم والقضاء رويدا رويدا على كل الآمال".
وقد نفذت هذه المنظمة الاميركية التي يتم تمويلها من خلال هبات، عشرين مهمة في العراق وذلك تعبيرا عن معارضتها الحظر الذي تفرضه عليه الامم المتحدة بعد غزوه الكويت سنة 1990.
ويعيش بعض اعضاء هذه المنظمة منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر في العراق.
وفي سياق متصل أعلن العراق ان خسائره البشرية بسبب الحصار المفروض عليه منذ اكثر من 11 عاما بلغت مليونا و 614 و 203 مواطنا قد توفوا منذ فرض العقوبات الدولية عليه عام 1990 حتى نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
جاء ذلك في إحصائية سلمها القائم بأعمال ممثلية جمهورية العراق الدائمة لدى الامم المتحدة الدكتور عبد المنعم القاضي إلى رئيس لجنة العقوبات الدولية661 بيتر كولجي و نشرتها وكالة الانباء العراقية.
وأوضحت الاحصائية ان من بين المتوفين 667 ألفا و 773 طفلا دون سن الخامسة و 946 ألفا و 530 حالة وفاة لمواطنين من أعمار أخرى.
وعزا العراق الوفيات إلى تفشي الامراض والاوبئة الذي تزامن مع ما وصفه بإعاقة لجنة 661 لعقود الادوية والعقاقير الطبية اللازمة لعلاجهم.
وأشارت الرسالة إلى ان وفيات الاطفال دون سن الخامسة لم تكن حتى عام 1989 تشكل في العراق إلا رقما بسيطا لا يتجاوز 258 حالة وفاة سنويا فقط.
يذكر ان العراق يتهم باستمرار مندوبي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات الدولية 661 بعرقلة المصادقة على عقوده التي يبرمها مع مختلف الشركات العالمية في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء والدواء المبرم بينه وبين الامم المتحدة.