منظمة المؤتمر الاسلامي تدعو الى اخراج القوات الاجنبية من العراق

دعوات تتكرر كل عام

بوتراجايا (ماليزيا) - دعا الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي عبد الواحد بلقزيز السبت الى اخراج القوات الاجنبية من العراق وذلك لدى افتتاح اجتماع تحضيري لقمة المنظمة التي تعقد في ماليزيا من 16 الى 18 تشرين الاول/اكتوبر الحالي.
وقال بلقزيز ان العالم الاسلامي يواجه منذ القمة الاخيرة للمنظمة في العام 2000، "عاصفة"، مشيرا الى غزو افغانستان واحتلال العراق و"الحملة ضد الاسلام والثقافة الاسلامية".
ودعا بلقزيز امام ممثلي الدول ال57 الاعضاء في المنظمة الى التزام الدول الاسلامية "انقاذ العراق ومساعدة شعبه الذي يشهد "احتلال اراضيه وانتهاك سيادته والتنكر لاستقلاله والخراب والنهب والحرائق".
واكد بلقزيز ضرورة اخراج القوات الاجنبية من العراق "بما يسمح بقيام ادارة تتولاها الامم المتحدة للشؤون العراقية تمهيدا لعودة الاستقلال والمباشرة باعمار ما لحق من دمار بالبلاد خلال السنوات العشرين الماضية في اطار جدول زمني واضح وقصير".
وكان اكثر من ثلاثين رئيس دولة اكدوا مشاركتهم في قمة منظمة المؤتمر الاسلامي التي تفتتح الاسبوع المقبل في بوتراجايا العاصمة الادارية الجديدة لماليزيا قرب كوالا لمبور.
ويمثل العراق في هذه القمة اياد علاوي الرئيس الحالي للحكومة الانتقالية التى شكلتها القوات الاميركية في تموز/يوليو الماضي.
واشار الامين العام للمنظمة الى ان القمة ستبحث ايضا في مسائل "الارهاب والعولمة والحوار بين الحضارات والحملات التي يتعرض لها الاسلام والمسلمون وحقوق الانسان".
كما يبحث الرؤساء القضية الفلسطينية كما في كل القمم السابقة للمنظمة منذ تأسيسها العام 1969.