منظمة الطيران المدني تنشئ نظاما للتأمين على مخاطر الحرب

غياب التغطية التأمينية يهدد الكثير من شركات الطيران

مونتريال - اعلن مجلس منظمة الطيران المدني الدولية في بيان انه اقر مبدئيا انشاء نظام عالمي للتأمين الجوي يغطي مخاطر الحرب.
واوضح البيان ان الهدف من هذا النظام هو ملء الفراغ الذي خلفه انسحاب شركات التأمين الخاصة جزئيا او كليا من هذا السوق بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.
وسوف يبدأ تطبيق هذا النظام فور قبول دول اعضاء "تمثل المساهمات التي تقدمها ما مجموعه 51% من مجموع قيمة المساهمات السنوية في منظمة الطيران المدني الدولية" المشاركة فيه "كضامنة في نهاية المطاف". وامام الدول الاعضاء حتى 19 تموز/يوليو حتى اتخاذ قرارها.
وقال رئيس المجلس اسعد حطيط ان هذا النظام يتيح خصوصا "تقاسم مخاطر الحرب والمخاطر الناجمة عنها بين جميع الاطراف وبينها الدول المشاركة (...) مع افساح المجال امام قطاع التأمين الخاص بالعودة تدريجيا الى هذا السوق".
واضاف ان البرنامج يتيح ايضا لشركات الطيران مواصلة نشاطاتها "ضمن شروط مالية مقبولة" مع "تغطية كافية على المديين القصير والمتوسط".
واوضح البيان ان النظام الذي يصل سقفه الى 1.5 مليار دولار اميركي "لكل مضمون ولكل حادث" سيغطي ايضا المطالب التي تتخطى حدود الخمسين مليون دولار الذي يقدمه حاليا السوق الخاص للتأمين.
واشار مجلس منظمة الطيران المدني الى ان التغطية الكاملة قد تصل الى 15 مليار دولار في حال تبنت الدول الاعضاء الـ187 هذا النظام.