منظمة الصحة العالمية تعود الى بغداد

لتقديم دعم افضل للعراقيين

بغداد - اعلنت الامم المتحدة في العراق السبت افتتاح منظمة الصحة العالمية مقرا دائما لها في بغداد، ما يعد مؤشرا لتحسن الاوضاع الامنية في العاصمة العراقية.
وجاء في بيان عن ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق ستيفان دي ميستورا ان "الدكتورة نعيمة القصير (ممثلة المنظمة العالمية) ستتخذ في بغداد مقرا كجزء من الدعم الافضل للاهالي".
واضاف البيان "سنستمر بتقديم الدعم للعراقيين من خلال برامجنا في مناطق متفرقة عبر مختلف الانشطة".
وساهمت الامم المتحدة في العراق في حملات تلقيح للاطفال ومكافحة مرض الكوليرا، لكن البعض يرون ان دورها محدود في بلد تراجعت فيه اعمال العنف.
وكان معظم اعضاء الفريق الدولي غادر بغداد بعد تفجير مقر الامم المتحدة في 19 آب/اغسطس 2003 ويعمل هؤلاء حاليا من الدول المجاورة للعراق.
وكان دي ميستورا قال الشهر الماضي انه "رغم وجود توترات في العراق، الا ان هناك علامات على تحسن الاوضاع ".