منطقة صناعية كبرى لدعم قطاع الطيران في المغرب

العاهل المغربي يدشن المشروع الجديد

الدار البيضاء - دشن العاهل المغربي الملك محمد السادس الاثنين قرب الدار البيضاء (غرب) المنطقة الصناعية "ميدبارك" المخصصة لقطاع الطيران الذي يشهد نموا مهما في المملكة المغربية، خصوصا مع وصول عملاق صناعة الطيران الكندي "بومباردييه".

ودشن العاهل المغربي يرافقه عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة المغربية، الشطر (المرحلة) الأول من منطقة "ميدبارك" الحرة والتي تبلغ مساحتها 63 هكتارا.

وسيتم إنشاء مصنع لمجموعة "بومباردييه" الكندية على هذا الشطر الأول حيث من المفترض ان يبدأ العمل فيه منتصف 2014، حسبما نقلت وكالة الأنباء الرسمية.

ويبلغ مجموع مساحة هذه المنطقة الحرة 125 هكتارا، وتقع بالقرب من مطار محمد الخامس الدولي، وبلغت القيمة الاستثمارية لتهيئتها ما يقارب 900 مليون درهم (85 مليون يورو)، وفق المصدر نفسه.

وعند انطلاق العمل في مصنع بومباردييه الذي تبلغ تكلفة إنشائه 150 مليون يورو، فإنه سيوفر 850 وظيفة مباشرة و4400 وظيفة غير مباشرة، حسبما أفاد الرئيس التنفيذي للشركة الكندية في المغرب هوغو برويار على هامش حفل لافتتاح.

وسينتج هذا المصنع الذي سينشأ على ثلاثة مراحل، المكونات الهيكلية للتحكم في قيادة طائرات رجال الأعمال من نوع "ليرجيت 70 و75"، والطائرات التجارية من نوع "سي.آر.جي".

ويندرج المشروع ضمن إنشاء قواعد صناعية مندمجة سيبلغ عددها 22 في المجموع مستقبلا، حسبما أقرته الحكومة المغربية في استراتيجيتها "الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي" الذي أطلقته بإشراف من الملك بداية 2008، ويعد قطاعا الطيران والسيارات من أولوياته.

وتشهد صناعة الطيران في المغرب تطورا مهما حيث حققت خلال 2012، حسب الأرقام الرسمية، نموا بنسبة 17%، فيما ارتفع رقم اعمالها عند التصدير ب6,4 مليار درهم (570 مليون يورو).

ويطمح المغرب الذي يتميز بموقعه الجغرافي القريب من اوروبا والمنفتح على أفريقيا، في مضاعفة أنشطته الصناعية ومبيعاته في أفق 2020، خاصة وأنه يملك يدا عاملة رخيصة ومؤهلة.

والى جانب بومباردييه الكندية، تتواجد في منطقة النواصر في نواحي الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية للمملكة، مائة شركة عاملة في مجال الطيران ونحو 10 آلاف موظف، حيث ترتكز في هذه المنطقة 85% من أنشطة قطاع صناعة الطيران في المملكة.

وتم خلال تدشين المنطقة الحرة توقيع اتفاقية لإحداث صندوق استثماري مخصص لقطاع الطيران "يهدف الى مواكبة وتمويل استقرار المقاولات الأجنبية وتيسير دخول المقاولات المغربية ومنشئي المقاولات الى قطاع الطيران"، حسب وكالة الأنباء الرسمية.

وتطمح الحكومة المغربية الى توفير 220 ألف فرصة عمل من خلال استراتيجية "الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي" الذي يمتد ما بين 2009 و2015، ويشمل الى جانب تنمية صناعة الطيران كلا من الصناعات الغذائية والالكترونية والنسيجية وتنمية مناطق الخدمات (الأوفشورينغ).