منح هدى كانو وسام الاستحقاق الفرنسي

وزير الثقافة الفرنسي مع نخبة من الاماراتيين

أبوظبي - بحضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي راعي ورئيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون قلد فريديريك ميتران وزير الثقافة الفرنسي الاثنين هدى كانو مؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون وسام الاستحقاق الفرنسي برتبة فارس للآداب والفنون.
كما حضرالتكريم الان ازواو سفير الجمهورية الفرنسية لدى الامارات والدكتور زكي نسيبة نائب رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي وحشد من الإعلاميين والضيوف.
وقال فريدريك ميتران وزير الثقافة الفرنسي "لقد قمت أمس بتكريم الصانع الرئيسي للمتحف العالمي (اللوفر ـ أبو ظبي) الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث والسيدة ريتا عون التي تعاونه في تحقيق هذا المشروع الأساسي الكبير واليوم أود أن أكرم السيدة هدى كانو التي عملت بطريقة مثالية على ازدهار الحياة الثقافية في أبو ظبي وبفضلها فان متحف اللوفر ومشاريع المتاحف الأخرى على جزيرة السعديات لن تبقى واحة معزولة ولكن ستكون في قلب شبكة من الفعاليات التي ستساهم في نجاحها".
وأشار ميتران الى أن حب الثقافة لا يعرف الحدود وأن هدى كانو لم تنقطع عن العمل على جميع الجبهات الثقافية: من اللجنة الادارية للرابطة الفرنسية الى اتحاد كتاب الامارات وهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث وكذلك الى المنتدى العالمي حول الموسيقى الذي نظمته اليونسكو حيث شهد هذا المنتدى مساهمتها الفاعلة مشيدا بدور مجموعة أبو ظبي للموسيقى والفنون ومهرجانها السنوي الذي أصبح حدثا عالميا بارزا وبمساهمتها المثالية في تحضير ظروف النمو الثقافي المستدام الذي سيزدهر فيه متحف اللوفر في أبوظبي.
من جهتها قالت سعادة هدى كانو مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون "يشرفنا هذا التقدير ويقوي من عزمنا واصرارنا على بناء جسور التواصل الثقافي بكل ما تحمله من قيم مع أعلى درجات الاحترام وتبادل المعرفة ودعم الفن والرقي به".
واختتمت حديثها بتوجيه الشكر إلى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة التي عملت بجهد في ترسيخ الهوية الثقافية للعاصمة أبوظبي والتعريف بما تمثله من قيم في تحقيق ما تتطلبه الرؤية الثقافية البعيدة لأبوظبي وترجمة الحرص على ترسيخ قيم الاحترام المتبادل في الحوار الثقافي بين الشعوب.