منتج 'أبطال 99' يفند فتوى تحريمه بالحجة اللغوية

'الأعمال الكبيرة غالباً ما تُحارب'

الرياض - أفاد نايف المطوع منتج مسلسل الأطفال الكرتوني "أبطال 99" المثير للجدل والمحرم من طرف مفتي السعودية أن العمل خضع لإشراف هيئات رقابة إسلامية وشرعية قبل بثه واعتبر ان الاسماء التي لقب بها ابطاله لا صلة لها باسماء الله الحسنى.

وكانت السلطات المعنية في السعودية اصدرت فتوى تحرم مشاهدة مسلسل الصور المتحركة "الابطال الـ99" معتبرة اياه "عملا باطلا يجب انكاره والنهي عنه"، بحسب وسائل اعلام محلية.

وكانت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء رات في قرارها ان المسلسل الذي يعرض على قناة "ام بي سي 3" المخصصة للاطفال "عمل باطل يجب إنكاره والنهي عنه تعظيما لاسماء الله وصفاته".

واضافت اللجنة ان "الواجب هو الإيمان بالله وبأسمائه وصفاته وإثباتها من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل".

وفي رده على الاتهامات الموجهة للمسلسل اعتبر منتجه في حديث له على احدى الفضائيات الجمعة ان الفتاوى بُنيَت على معلومات وافتراضات خاطئة، وافاد ان "ال التعريف" قد حذفت من أسماء شخصيات المسلسل التي تحمل أسماء الله الحسنى على غرار "كريم" و"عادل" و"جبار".

واعتبر المطوع ان "أبطال 99" كان أجيز ومنح تصاريح رسمية من قِبل وزارات الإعلام في السعودية والبحرين والكويت، كمجلة كرتونية تباع منذ سنوات عدة في عدد من أسواق الخليج، وذلك قبل عرض المسلسل على الشاشة.

وشدد المطوع على ما اتفق عليه علماء الدين واللغة العربية في هذا الشأن من أن حذف "ال التعريف" من الأسماء يحولها إلى صفات، وبالتالي فإنه يجيز إطلاقها كأسماء على البشر والشخصيات.

وأضاف المطوع في حديث تلفزيوني: "من المعروف أن أسماء على غرار "علي" أو "كريم" أو "عزيز" أو "عادل" أسماء دارجة ومتعارف عليها ومجازة في العالم العربي والإسلامي"، كما أن أحد الصحابة كان اسمه "حكيم بن خزام".

وأكد المطوع أن ثمة أسماء لشخصيات عديدة أخرى في المسلسل على غرار "نورا" و"دانا" وغيرها الكثير، ولكن لم يتم التطرق إليها.

ويوجه المعارضون للمسلسل اتهامات الى المنتج مشيرين الى "تكريمه من قبل الرئيس الاميركي باراك أوباما" بالاضافة الى "نشر صور المسلسل في مجلات اميركية".

وفي رده على ذلك اعتبر المنتج أن المسلسل أسهم بشكل إيجابي وفعال في تغيير الصورة النمطية المغلوطة عن الإسلام في المجتمع الغربي، كما أنه أرسى في نفوس الأطفال قيم التسامح والتعاون على الخير ونبذ الشر.

واختتم المطوع حديثة للقناة الفضائية: "إن الأعمال الكبيرة التي تحمل قيماً سامية غالباً ما تُحارب".

ويحظى المسلسل بدعم كبير بحيث يعرض في حوالي سبعين دولة، فضلاً عن مدينة العاب تحمل الاسم ذاته في الجهراء بالكويت، وإصدار مجلات وأدوات مدرسية تحمل الأسماء ذاتها.