منافسة محرز ومانيه تنتقل من جديد الى أرض الكنانة

مهاجم سيتي يأمل في قيادة منتخب بلاده 'ثعالب الصحراء' للفوز الثاني في البطولة القارية على حساب 'أسود تيرانغا' ونجم ليفربول.

القاهرة - خرج الجزائري رياض محرز في الموسم المنصرم متفوقا على السنغالي ساديو مانيه، باحتفاظ فريقه مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنكليزي في كرة القدم، بفارق نقطة عن ليفربول. الخميس، تنتقل المنافسة بين اللاعبين الى مصر، في لقاء مرتقب بين المنتخبين ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثالثة في كأس الأمم الإفريقية.

في مباراة ستكون فاصلة في تحديد متصدر المجموعة، يلتقي ثعالب الصحراء مع أسود تيرانغا الخميس على استاد 30 يونيو (الدفاع الجوي) في العاصمة المصرية، في الجولة الثانية للمجموعة التي قدم المنتخبان في جولتها الأولى عرضا قويا، أفضى الى فوز كل منهما بالنتيجة ذاتها (2-صفر): الجزائر على حساب كينيا، والسنغال على حساب تنزانيا.

وستشكل مباراة الخميس التي تقام عند الساعة 1900 بالتوقيت المحلي (1700 تغ)، فرصة أولى للسنغالي مانيه للمشاركة في النسخة الحالية من البطولة بعد غيابه عن المباراة الأولى بسبب الإيقاف، وبدء سعيه لقيادة منتخب بلاده الى لقبه الأول في البطولة في مشاركته الـ15.

في المقابل، يأمل محرز، أفضل لاعب إفريقي في 2016، في أن يساهم في قيادة الجزائر الى لقبها الثاني بعد 1990 على أرضها.

في ما يأتي عرض لمباريات الخميس، التي تشمل أيضا مواجهة كينيا وتنزانيا في المجموعة ذاتها في القاهرة، ولقاء مدغشقر وبوروندي ضمن المجموعة الثانية على استاد الاسكندرية.

الجزائر فكت النحس

حققت الجزائر بداية قوية في نسخة 2019، تمكنت عبرها من طي صفحة الانطلاقات غير الموفقة في البطولة، والتي أفضت لخروجها من الدور الأول في اثنتين من المشاركات الثلاث الأخيرة (2017 و2013، وبلغت ربع النهائي في 2015).

وقال المدرب جمال بلماضي بعد الفوز على الافتتاحي على كينيا "حصد النقاط النقاط الكاملة من مباراتنا الأولى عنى لنا الكثير لأن للجزائر تاريخ سيئ من البدايات في أمم إفريقيا (...) لقد كسرنا هذه الحلقة السيئة".

من جهته قال محرز "نعرف أننا خلال 20 عاما لم نفز سوى مرة واحدة في المباراة الأولى. أردنا أن نبدأ بشكل جيد وتمكنا من تحقيق ذلك".

قدم المنتخب الجزائري عرضا قويا في مباراته الأولى لاسيما في الشوط الأولى، ارتكز على تعاون مثمر في خط المقدمة بين محرز وسفيان فغولي ويوسف البلايلي وبغداد بونجاح الذي سجل الهدف الأول للمنتخب من ركلة جزاء، قبل أن يضيف محرز هدف الاطمئنان.

وعلى رغم تواجد العديد من الأسماء البارزة في المنتخب وتمتعه بتشكيلة تعد من الأفضل منذ أعوام، شدد بلماضي على محورية الأداء الجماعي بالنسبة الى الفريق، وعدم الاتكال على الأسماء أو المهارات الفردية.

وقال الدولي الجزائري السابق "أنا لست من محبذي تسليط الضوء على الأفراد على حساب الفريق (...) علينا وضع تركيز أقل على رياض".

في المقابل، ستكسب السنغال عودة مانيه الى صفوف المنتخب، وهو الذي أنهى الموسم المنصرم في صدارة ترتيب هدافي الدوري الإنكليزي، تساويا مع زميله المصري محمد صلاح، والغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ.

وقال مدافع نابولي الإيطالي كاليدو كوليبالي بعد الفوز السنغالي "نحن في 2019، علينا الكف عن التفكير بالماضي. نريد أن نكتب قصتنا الخاصة أيضا. الآن فزنا بالمباراة الأولى وسنركز على المباراة الثانية التي ستكون صعبة جدا لأن الجزائر مرشحة أيضا للقب".

وتابع "علينا أن نحضر بشكل جيد لنكون مستعدين بنسبة 200%".

وستكون المباراة الثالثة تواليا بين المنتخبين في دور المجموعات لأمم إفريقيا بعد 2015 (فازت الجزائر 2-صفر) و2017 (تعادلا 2-2).

سياسيو تنزانيا يشكون

حضر عدد من السياسيين التنزانيين الى مصر لمتابعة المباراة الأولى لمنتخب بلادهم، وعادوا يشكون من المخصصات المالية... والغذاء.

وقال رئيس مجلس النواب التنزاني جوب ندوغاي "من المهم للاعبينا أن يتوافر لهم ما يكفي من الطعام لمواجهة فريق مثل السنغال".

أما بالنسبة الى السياسي جوما نكاميا من الحزب الحاكم، "المنتخب الوطني هو فريق الحكومة. على الحكومة أن تستثمر في المنتخب".

لكن المدرب إيمانويل أمونيكي كانت له وجهة نظر أخرى في ما يتعلق بخسارة المنتخب الذي يشارك للمرة الثانية بعد 1980، اذ "افتقدنا الخبرة والنوعية اللتين تتمتع بهما السنغال، ارتكبنا العديد من الأخطاء".

ويتوقع أن تكون هذه المباراة الفرصة الأمثل لتنزانيا وكينيا لمحاولة إنهاء الدور الأول في المركز الثالث، والعبور الى الدور ثمن النهائي كأحد أفضل أربع منتخبات تحل ثالثة في المجموعات الست.

مدغشقر للتعزيز

انتزعت مدغشقر في مشاركتها الأولى نقطة ثمينة من غينيا بتعادل 2-2 في المباراة الأولى، وتسعى للبناء عليها عندما تلتقي بوروندي الوافدة الجديدة مثلها، والتي خسرت أمام نيجيريا في الجولة الأولى بهدف نظيف.

قدم المنتخبان عرضا لا بأس به في الجولة الأولى، وحتى مدغشقر الخاسرة كانت قريبة من انتزاع نقطة من نيجيريا المتوجة ثلاث مرات والعائدة للمرة الأولى منذ لقبها الأخير عام 2013، لكن المهاجم البديل أوديون إيغهالو تمكن من تسجيل الهدف الوحيد في الدقيقة 77.