مناصحة يمنية لفتح الطريق امام غوانتانامو

65 يمنيا في غوانتانامو

صنعاء - قرر اليمن تشكيل لجنة لإعداد ومتابعة انشاء مركز لإعادة تأهيل المتشددين الإسلاميين في خطوة قد تعجل بعودة مواطنيه المعتقلين في مركز الاحتجاز الأميركي بخليج غوانتانامو في كوبا.

ويعد الاعلان الذي ورد في قرار رئاسي نشرته وسائل الاعلام الرسمية يوم الأربعاء خطوة مهمة في المشروع الذي استوحت فكرته من مركز مماثل للمناصحة في المملكة العربية السعودية.

وجاء في القرار انه تقرر تشكيل لجنة للمضي قدما في المشروع لكنه لم يذكر ما اذا كانت هناك مبالغ مالية خصصت لهذا الغرض. وسيحتاج المركز إلى مستوى عال من الأمن في بلد يعاني من عنف المتشددين وسبق ان شهد الكثير من حالات الهروب من السجون.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما تعهد باغلاق معتقل غوانتانامو بعد توليه السلطة عام 2008 لكن الخطة أجهضت نتيجة الصعوبات المتمثلة في عودة سجناء إلى بلادهم.

وهناك 65 يمنيا من بين عشرات المعتقلين الذين تقرر نقلهم أو الإفراج عنهم من غوانتانامو.

وأوقفت واشنطن نقل معتقلي غوانتانامو إلى اليمن في عام 2010 بعد ضلوع جناح تنظيم القاعدة في جزيرة العرب -أكثر أفرع التنظيم نشاطا- في مؤامرة لتفجير طائرة.

وكان اليمن طلب قبل عام من الولايات المتحدة وجيرانه من دول الخليج المساعدة في تمويل المشروع الذي تقدر تكلفته بنحو 20 مليون دولار.

ويتصدى اليمن لجناح تنظيم القاعدة بمساعدة الولايات المتحدة.

وكان بعض الاعضاء المؤسسين لجناح تنظيم القاعدة في جزيرة العرب معتقلين سابقين في غوانتانامو والذين عادوا إلى المملكة العربية السعودية وخضعوا لبرنامج اعادة تأهيل.

ومن بين المؤسسين الاخرين للتنظيم متشدددون فروا من سجن في عدن عام 2006 بعد سجنهم عام 2003 بتهمة المشاركة في تفجير المدمرة الأميركية كول قبالة عدن عام 2000.

واستخدم مهاجمون في فبراير/شباط عبوات ناسفة وقنابل يدوية وأسلحة لاطلاق سراح ما لا يقل عن 19 من المشتبه بأنهم متشددون من السجن المركزي في العاصمة صنعاء.