مليون توقيع لدعم مشروع الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية في المغرب

عائدون

العيون (المغرب) ـ أطلق عائدون من مخيمات تندوف إلى أرض المغرب من مدينة العيون مبادرة المليون توقيع لدعم مشروع الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية تحت السيادة المغربية.

وأبرز أحمد الحافظ (إعلامي سابق في البوليساريو، ومنسق هذه المبادرة) "أن هذه الأخيرة تأتي في ظل توجيهات الملك محمد السادس بشأن انخراط المجتمع المدني لدعم مشروع الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية والذي يشكل خطوة متقدمة وناجعة لحل مشكلة النزاع في الصحراء الذي طال لأزيد من ثلاثين عاما".

وأضاف "أن هذه المبادرة تشكل أيضا مناسبة لدعم المصطفى ولد سلمى ولد سيدي مولود المفتش العام لــ شرطة البوليساريو الذي توجه إلى مخيمات تندوف ليواصل التعبئة والدفاع عن قناعته بوجاهة المبادرة الملكية القاضية بمنح الأقاليم الجنوبية حكما ذاتيا موسعا تحت السيادة المغربية".

وأبرز سيداتي بيبا أحد المنخرطين في هذه المبادرة أن هذه الأخيرة تأتي في سياق التطورات التي تشهدها قضية الصحراء المغربية على ضوء مبادرة الحكم الذاتي التي تحظى بتأييد دولي واسع.

وقال القايد الدخيل "أن المبادرة منفتحة على جميع أطياف المجتمع المغربي لدعم المقترح المغربي وإثارة انتباه الرأي العام الدولي إلى عدالة قضية وحدتنا الترابية".

ومن جانبه، جدد ولد سلمى سيدي مولود، الذي كان قد تعرض هو وعائلته للاختطاف سنة 1979 حيث تم اقتيادهم بالقوة إلى مخيمات تيندوف، إشادته بمقترح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية تحت السيادة المغربية الذي يخول للصحراويين مختلف حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأكد المفتش العام (وهو ابن أحد شيوخ قبيلة الركيبات) "أن شرائح واسعة من الصحراويين بالمخيمات تؤيد وتدعم هذا الحل الواقعي".

وبخصوص العودة المكثفة للشباب الصحراوي إلى أرض الوطن فرارا من جحيم مخيمات تيندوف، أشار ولد سلمى سيدي مولود إلى أن هؤلاء اختاروا القرار الصائب رغم المخاطر التي يواجهونها.