مليار نسمة يعيشون في مناطق عشوائية بالعالم

المغرب، أحد الدول التي تعاني من ظاهرة مدن الصفيح

نيروبي - جاء في تقرير للامم المتحدة صدر الاثنين أن عدد سكان الاحياء الفقيرة العشوائية في العالم وصل إلى مليار نسمة وأنه سيتضاعف بحلول عام 2030 ما لم تقم الحكومات "بخطوات جادة".
وأوضح التقرير الذي أصدرته وكالة الاسكان التابعة للامم المتحدة بعنوان " تحديات العشوائيات" أن الحكومات الوطنية والمحلية إما أنها تبذل جهدا ضئيلا أو ليس لديها تخطيط لاستيعاب سكان المدن الذين من المتوقع أن يزداد عددهم ولتقديم خدمات إلى الاحياء الفقيرة العشوائية القائمة.
وقال الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان في كلمته بمقدمة التقرير "إذا لم تتخذ خطوات جادة فمن المتوقع أن يزداد عدد سكان العشوائيات في العالم إلى حوالي ملياري نسمة خلال الاعوام الثلاثين المقبلة".
وأوضحت الدراسة أن 43 في المائة من سكان المدن في الدول النامية يعيشون في عشوائيات. وقرابة 72 في المائة من سكان المدن في أفريقيا جنوب الصحراء يعيشون في عشوائيات وكذلك 58 في ا لمائة من سكان المدن في جنوبي ووسط آسيا.
ويوصي التقرير بأن تعمل الحكومات على رفع مستوى الاحياء العشوائية بدلا م ن تكتيك إعادة تسكين المقيمين فيها الذي يعتبر في نظر معدي التقرير سببا لمزيد من المشاكل وليس حلا لمشكلة.
وقال التقرير أيضا أنه ينبغي إيلاء مزيد من الاهتمام للسياسات التي تعالج الفقر في المدن الذي يتسبب في ظهور العشوائيات بدلا من تلك التي تقتصر على معالجة الجوانب المادية للعشوائيا ت.
وقالت مديرة وكالة الاسكان أنا كاجومولو تيبايجوكا في بيان لها بمناسبة ص دور التقرير "يجب لكي تنجح سياسات العشوائيات أن يعكس اتجاه اللامبالاة وغياب الارادة السياسية الذي تميزت به الحكومات الوطنية والمحلية على حد سواء في العقود الاخيرة".
وينشر التقرير رسميا في ريو دي جانيرو اليوم الاثنين ولكن أمكن الحصول عل ى نسخ منه في مقر وكالة الاسكان في العاصمة الكينية نيروبي.