مليار جائع في العالم.. ما خفي كان أعظم!

لندن - من ميجان رولينج
الوجبات ان وجدت تخلف مشاكل صحية

منذ عامين دشنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) عريضة لمكافحة الجوع تحت شعار "مليار شخص يعيشون في جوع مزمن وأنا غاضب بشدة".

منذ ذلك الحين ضم اكثر من 3.4 مليون شخص بينهم ممثلون ونجوم لموسيقى البوب ولاعبو كرة قدم أصواتهم الى حملة على الانترنت تدعو الحكومات الى أن يكون القضاء على الجوع على رأس أولوياتهم.

لكن الغضب بشأن هذا الرقم المرعب وهو مليار جائع على مستوى العالم على حد وصف الرئيس السابق لمنظمة (فاو) جاك ضيوف تحول الى إحراج في بعض الدوائر في ضوء الشكوك المتزايدة بشأن دقة العدد.

ويقول الكثير من المحللين إن التقدير مرتفع جدا.

وقال ريتشارد كينج خبير سياسات الغذاء في منظمة اوكسفام "مسألة أن هناك مليار حكاية افضل كثيرا ولهذا تعلق في أذهان الناس".

ودفع الجدل لجنة الأمن الغذائي العالمي وهي هيئة رفيعة المستوى تابعة للأمم المتحدة الى أن تحث منظمة فاو على تعديل حساباتها باستخدام بيانات ومنهجية افضل وتدعو الى مجموعة من مؤشرات الأمن الغذائي المتفق عليها دوليا.

ومن المنتظر ظهور اول ثمار هذا الجهد في اكتوبر/تشرين الأول حين سينشر تقدير جديد لعدد من يعانون سوء التغذية فضلا عن مراجعات للسنوات السابقة ضمن التقرير السنوي لمنظمة (فاو) عن انعدام الأمن الغذائي.

وقال كارلو كافيرو اختصاصي الإحصاءات بمنظمة (فاو) إن الأرقام ستدمج بيانات جديدة عن إمدادات الغذاء العالمية إضافة الى دراسات مسحية اشمل عن استهلاك الأسر من الدول المختلفة.

وسيشمل التقرير ايضا مؤشرات إضافية عن الجوع مثل الحصص التي تنفق من ميزانيات الأسر على الغذاء.

وقال كافيرو "اذا قدمت رقما واحدا فإنه يكون هناك ميل الى المبالغة في تفسيره والتعامل معه وكأنه يعبر عن كل شيء لكننا نريد أن نحاول أن ندرك الأبعاد المختلفة لانعدام الأمن الغذائي بوضوح اكبر".

واشتكى اخصائيو تغذية يعملون بالمجال الميداني لفترة طويلة من أن تقديرات منظمة (فاو) عن الجوع تركز على ما يتم تناوله من سعرات حرارية متجاهلة الصورة الأكبر وهي نقص البروتينات والفيتامينات والمعادن في الوجبات والمشاكل الصحية الخطيرة التي تنجم عن هذا.

وإحصاء عدد الجوعى حول العالم في اي وقت من الأوقات ناهيك عن التكهن باحتمالات أن يتغير هذا الرقم في المستقبل ليس بالمهمة السهلة.

ونماذج التعرف على عدد من لا يحصلون على ما يكفي من الطعام لتناوله ليس بدرجة الدقة او استشراف المستقبل التي يرجوها الخبراء وذلك بسبب تأخر إصدار الإحصائيات على مستوى الدول.

علاوة على هذا فإن تغير الظروف الاقتصادية يؤثر على القدرة الشرائية للفقراء يوما بيوم كما أن المحاصيل الغذائية والتي تتأثر بالطقس على نحو متزايد تتغير مما يؤدي الى تذبذب الأسعار.

وحين وقعت منظمة (فاو) تحت ضغط لتحدد مقدار زيادة الجوع نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار الغذاء والأزمة المالية العالمية لعام 2008 قررت أن تجمع توقعات وزارة الزراعة الأميركية عن مدى الضرر الذي سيلحقه الاضطراب الاقتصادي بإنتاج الغذاء واستهلاكه وتجارته وتقديراتها عن الجوع في الأعوام السابقة والاستنتاج من هذا المنطلق.

وقدرت عددا قياسيا بلغ 1.2 مليار شخص يعانون سوء التغذية او نحو سدس البشرية عام 2009 .

لكن المشاكل ظهرت مع الافتراضات وراء الرقم. واتضح أن الظروف الاقتصادية لم تكن بالسوء المتوقع وصمد انتاج واستهلاك الغذاء على نحو افضل من المتوقع.

علاوة على هذا لم ترتفع الأسعار الى المستوى الذي كان يخشى في بعض الدول النامية مثل الهند والصين لأنها استعانت بحظر التصدير والدعم للحفاظ عليها منخفضة.

وتشير دراسات مسحية الى أنه في النهاية استطاع الكثير من الناس الحفاظ على كم السعرات الحرارية التي يتناولونها من خلال استخدام اطعمة ارخص وخفض الإنفاق على الاحتياجات الأساسية الأخرى مثل التعليم والصحة.

وقال كافيرو من منظمة (فاو) "كل الأدلة الآن تشير الى أن الوضع ليس بهذا القدر من السوء فيما يتعلق بكم السعرات الحرارية التي يتناولها الناس مثلما اعتقد الجميع في ذلك الحين".

وفي عام 2010 توقعت منظمة (فاو) انخفاض عدد من يعانون سوء التغذية الى 925 مليون شخص وفي عام 2011 لم تصدر رقما على الإطلاق نظرا للخلاف حول أساليبها.

وليس السؤال عما اذا كانت القياسات ضرورية وإنما يدور حول كيفية جمع وترجمة وتبادل البيانات لتقديم صورة واقعية ودقيقة عن وضع الأمن الغذائي.

ويقول خبراء إن من الممكن أن يكون لتحسين الطريقة التي يتم بها إحصاء من يعانون الجوع آثار بعيدة المدى على الطريقة التي تتعامل بها الحكومات ووكالات الإغاثة بفعالية اكبر مع أزمات الجوع.

وتقول وكالات إغاثة إن المعلومات المتوفرة من خلال عملها مع المجتمعات المحلية يمكن أن تسهم في رسم صورة أشمل للجوع على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي على سبيل المثال.

وقالت البرتا جويرا وهي مسؤولة عن السياسات الغذائية في منظمة اكشن ايد ومقرها روما "علينا مسؤولية نقل الصورة من الميدان... لنضمن أنه ليس مجرد تدريب فني وإنما يعبر عن الواقع على الأرض".