ملكة جمال ألمانيا تشكو من الظلم!

هامبورج - من ارنست جيل
الالمان لا يعرفون المزاح في العمل حتى مع الجميلات!

ذكرت تقارير صحفية أن ملكة جمال ألمانيا الحالية ألغت تعاقدها قبل شهرين فقط من مسابقة ملكة جمال العالم، مما ألقى آمال الالمان في مهب الريح.
وقالت ملكة الجمال كاترين فروبل، التي اشتهرت في ألمانيا أكثر لمشاركتها في تقديم برنامج الالعاب التلفزيوني "عجلة الحظ"، لكاتبة عمود في صحيفة شعبية أنها ستتنازل عن لقبها لانها لم تتسلم جائزتها حتى الان.
وصرحت الفتاة السمراء البالغة من العمر 24 عاما لكريستينا هوفمان كاتبة عمود النميمة في صحيفة بيلد، بقولها "حتى هذا اليوم لم أتسلم مفاتيح السيارة فورد فيستا التي وعدت بالحصول عليها كفائزة في المسابقة".
وقالت هوفمان أن فروبل كشفت لها عن ذلك "أثناء تناول وجبة لا تليق بملكة جمال ألمانيا عبارة عن سجق بالكاري وبطاطس محمرة ومايونيز".
كما نقلت الصحفية عن كريستيان شيرتس محامي فوربل زعمه أن منظمي المسابقة جعلوها توقع على "عقد مليء ببنود مرفوضة أخلاقيا".
ومن بين بنود العقد التي نشرتها الصحيفة، أنه يحظر على فروبل الزواج من صديقها الكهربائي الذي يعيش معها والبالغ من العمر 29 عاما، أو الظهور عارية أمام المصورين.
وقالت فروبل "لم أكن سأتجرد من ملابسي على أية حال". وظهرت الفتاة في موقع ملكة جمال ألمانيا على الانترنت في أوضاع عديدة، بما في ذلك صورة لها وهي ترتدي فستان سهرة انسيابيا جريئا من الجلد وأخرى وهي ترتدي ثوب سباحة (مايوه) ضيقا للغاية.
وقالت لمحاورتها، أثناء تناولها السجق الحار والبطاطس المحمرة، "وأخطط لان أتزوج ربما بعد 20 عاما من الان .. لكني لم أتسلم بعد الفورد فيستا التي وعدوني بها".
من جانبه، رفض رئيس مسابقة ملكة جمال ألمانيا رالف كليمر اعتراضات فروبل جملة وتفصيلا، قائلا "إننا لا نقبل رفضها للعقد".
وفي حالة انسحاب فروبل بالفعل، فستمثل وصيفتها في المسابقة التي أقيمت في كانون الثاني/يناير الماضي سيمون فولف-راينفورت ألمانيا في مسابقة ملكة جمال العالم في نيجيريا في 30 تشرين الثاني/نوفمبر القادم.
ومما يزيد الوضع إرباكا أن ملكة جمال ألمانيا ليست هي ملكة جمال دويتشلاند. وكانت ناتاشا بويرجر قد توجت ملكة جمال دويتشلاند في مسابقة منفصلة عقدت في كانون الثاني/يناير الماضي. ولم تحصل على سيارة غير أنها تلقت ما يكفي عاما من مستحضرات التجميل بالاضافة إلى ملابس وأشياء أخرى تقدر بخمسين ألف دولار. وشاركت ناتاشا في مسابقة ملكة جمال الكون في أيار/مايو الماضي.
ومما زاد من حيرة قراء صحيفة بيلد أن هناك أيضا مسابقة "سيدة وسيد دويتشلاند"، التي هي في الواقع مسابقة "سيد وسيدة" للمتزوجين.
وبالطبع، يوجد أيضا مسابقة "سيد ألمانيا" و "سيد دويتشلاند" والتي يشارك فيها الرجال إلى جانب مشاركتهم في مسابقة "سيدة وسيد دويتشلاند".
ويحلم جميع أولئك الذين يحملون تلك الالقاب في الانتفاع بشهرتهم في المجال المهني. وهذا ما قامت به فيرونا فيلدبوش عقب فوزها بلقب ملكة دويتشلاند عام 1993 فهي الان واحدة من أبرز المشاهير في ألمانيا حيث تقدم برنامج دردشة في التلفزيون وتحصل على عقود إعلانات مربحة.
وتقول فروبل أنها تلقت عروضا بالفعل، مضيفة "لدي بعض العروض في مجالي التلفزيون والاعلانات".
وفي نفس الوقت وبصرف النظر عما سيحدث بالنسبة للقبها، فسوف تستمر الفتاة السمراء في الابتسام وفي إدارة حروف "عجلة الحظ" في البرنامج التلفزيوني الشهير الذي يذاع مساء كل يوم من أيام الاسبوع عدا عطلة نهاية الاسبوع، رغم انها لا تزال تشكو للجميع من الظلم الذي تواجهه.