ملعب 'لوجنيكي' يستقبل مونديال العاب القوى

ملعب 'لوجنيكي' رمز تاريخي في موسكو

موسكو - ستكون النسخة الرابعة عشرة لبطولة العالم لالعاب القوى المقررة في موسكو من 10 الى 18 آب/اغسطس الجاري اخر حدث رياضي يستضيفه ملعب لوجنيكي الذي سيغلق ابوابه لتجديد مرافقه في افق استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2018.

وقام منظمو بطولة العالم لالعاب القوى بتجديد بعض مرافق هذا الملعب الذي بامكانه استيعاب 84745 متفرجا، خاصة المضمار وأماكن الوثب.

لكن هذه الترميمات ليست سوى مرحلة اولى من تجديد كلي للملعب الذي كان مسرحا لدورة الالعاب الاولمبية عام 1980.

وقال المهندس المسؤول عن تجديد الملعب سيرغي كوزنتسوف في تصريح لوكالة "فرانس برس": "الملعب معلمة تاريخية، لن يتم هدمه. ولكن من المستحيل تركه في وضعه الحالي لأنه لا يتناسب مع المعايير التي فرضها الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بخصوص الملاعب التي ستستضيف نهائيات كأس العالم".

وأضاف "لن يتم ادخال تغييرات جذرية على المظهر العام للملعب وذلك من أجل الحفاظ على الذكرى التاريخية التي تنتمي الى الأمة".

ورأى ملعب لوجنيكي والمجمع الرياضي المحيط به النور في عهد الاتحاد السوفياتي وفي خضم الحرب الباردة. بدأت أشغال البناء في كانون الأول/ديسمبر 1954 وتم تشييده في 31 تموز/يوليو 1956.

وفي غضون ذلك، كان تشييده رمزا 'للبناء الشعبي'، حيث ساهمت العديد من اليد العاملة من سكان العاصمة موسكو في بنائه وبالمجان. لم يستغرق بناؤه سوى 450 يوما.

ويضم المجمع أيضا حلبة للتزلج على الجليد، وحوض سباحة وملاعب للتنس.

ومنذ ذلك الحين، استضاف ملعب لوجنيكي الذي يخوض عليه فريق سباراتاك موسكو مبارياته البيتية في كرة القدم، 3 الاف مباراة رسمية بينها المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي (يوروبا ليغ حاليا) عام 1999 والمباراة النهائية لمسابقة دوري ابطال اوروبا عام 2008.

كما استضاف ملعب لوجنيكي ايضا بطولة العالم للهوكي على الجليد (1957)، وبطولة العالم للخماسي الحديث (1961)، وبطولة العالم للتزلج السريع (1962).

كما احتضن مباريات للنسخة الأخيرة لكأس العالم في الركبي من سبعة لاعبين في اواخر حزيران/يونيو الماضي.

وستبدأ اشغال تجديد الملعب الذي سيستضيف مباراتي الافتتاح والنهائية لكأس العالم في كرة القدم عام 2018، مباشرة بعد ختام بطولة العالم لالعاب القوى بحسب ما اوضح المدير العام المساعد للملعب بوريس ميغريليدزه.

واضاف "نتوقع زيادة القدرة الاستعابية للملعب الى نحو 88 الف مقعدا".

ومن المتوقع أن تتم إعادة فتح ابواب الملعب في عام 2017 لاستضافة مباريات كأس القارات التي تعتبر بروفة قبل عام من استضافة كأس العالم.

يذكر انها المرة الاولى التي تستضيف فيها روسيا مونديال العاب القوى في الهواء الطلق بعدما كانت لها تجربة تنظيم مونديال داخل صالة عام 2006. وتشكل بطولة العالم لالعاب القوى اول بطولة عالمية من الطراز الرفيع التي تستضيفها روسيا منذ تنظيمها دورة الالعاب الاولمبية عام 1980، كما انها سلسلة من التظاهرات الرياضية التي تستضيفها روسيا في افق التحدي الاكبر تنظيم نهائيات كأس العالم عام 2018. وقبل ذلك تستضيف روسيا دورة الالعاب الاولمبية الشتوية اعتبارا من شباط/فبراير المقبل في منتجع مدينة سوتشي على البحر الأسود.

وتملك روسيا خبرة كبيرة في مجال استضافة الاحداث الرياضية الكبرى ففضلا عن الاولمبياد، نظمت العاصمة موسكو مونديال الركبي لسبعة لاعبين في حزيران/يونيو الماضي، كما انها استضافت بطولة العالم للالعاب الجامعية في مدينة كازان في تموز/يوليو الماضي.