ملصق دعائي في حيّ محسوب على الصدر يكلّف عراقيا حياته

تنافس على مصالح فئوية

بغداد - تعكس حادثة مقتل شاب في بغداد على خلفية تمزيق ملصق دعائي للانتخابات التشريعية المقبلة، حالة التوتر التي يعيشها العراق والتي تثير مخاوف من اعمال عنف انتخابية اضافية في انتظار موعد ثالث انتخابات برلمانية منذ اجتياح العام 2003.

قتل حسين سعدون (29 عاما) الذي يسكن حي الشهداء في احدى ضواحي بغداد الشرقية يوم الاحد الماضي قرب منزله وامام اعين اصدقائه واخوته، اثر تدخله لتخليص طفل في العاشرة من عمره من ايدي شخص انهال عليه بالضرب.

ومنذ بدء الحملة الانتخابية في مطلع شهر نيسان/ابريل، تحولت بغداد خصوصا الى ما يشبه ساحة حرب انتخابية حيث انتشرت في شوارعها صور المرشحين والملصقات الدعائية الضخمة، وسط حملات تشهير متبادلة غزت القنوات التلفزيونية المحلية.

وتأتي هذه الانتخابات المتوقع ان تنظم في 30 نيسان/ابريل بعد سلسلة من ازمات سياسية وانتكاسات امنية عصفت طوال الاعوام الماضية بالبلاد وبالحكومة التي سميت بحكومة وحدة وطنية على اعتبار انها ضمت غالبية القوى السياسية.

ويقول المحلل السياسي العراقي احسان الشمري ان "الصراع الانتخابي المحتدم هو صراع وجود، اذ ان الكثير من الكتل السياسية متوترة وتعيش حالة من الاضطراب السياسي".

ويضيف "لا يمكن ان نبرر العنف الانتخابي الا بموضوع الوجود السياسي في المرحلة القادمة".

وبحسب رسول وهو الشقيق الاكبر للضحية، فإن "حسين كان مع اصدقائه في تلك الليلة، وعن طريق الصدفة راى شخصا ممسكا بطفل صغير وهو ينهال عليه بالضرب المبرح" وعندما استفسر فهم ان الطفل قام بتمزيق ملصق انتخابي.

واضاف رسول متحدثا في خيمة العزاء التي كانت لا تزال قائمة الخميس "تدخل حسين لنجدة الطفل، وقال لمن كان يضربه، \'توقف عن ضربه\'"، لكن المسلح رفض ذلك وواصل ضربه، قائلا ان "هناك جهات سياسية دفعت هذا الطفل الى تمزيق ملصق الأحرار في المنطقة".

ويشير الرجل المسلح بذلك الى كتلة الاحرار التي كانت تمثل تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في البرلمان العراقي قبل ان يعلن الصدر حلّها واعتزاله العمل السياسي، علما ان مرشحي هذه الكتلة لا يزالون يقدمون انفسهم على انهم مرشحو تياره.

ونقل رسول عن الرجل المسلح قوله لشقيقه "سآخذ هذا الطفل الى المكتب من اجل اجراء التحقيق الأصولي معه، لمعرفة الجهة التي تقف خلفه".

وقال من جهته سالم محمد وهو صديق الضحية وكان متواجدا وقت الحادثة ان "حسين كان يتحدث بكل ادب مع ذلك الشخص.. وقال له انا ساشتري ملصقا بدلا عن الذي تمزق لكن لا تظلم الطفل وتضربه، وهو صغير لا يفهم العمل الذي قام به".

لكن المسلح، تابع محمد، "غضب لكلمة \'تظلم\' فأخرج هاتفه واتصال بجماعته، واذا بثمانية اشخاص يصلون خلال دقائق ويحاصرون المكان قبل ان يقدم سيف وهو القاتل على سحب مسدسه وإطلاق النار على رأس حسين ثم صديقه عباس، الذي كان يحاول معه انقاذ الطفل".

استقرت الرصاصة في راس حسين وفارق الحياة اثناء نقله الى المستشفى، فيما لا يزال عباس الذي استقرت الرصاصة كذلك برأسه، فاقدا لبصره، وفي حالة حرجة، بحسب أفراد عائلتيهما.

وقال شهود عيان ان "الاشخاص الثمانية فروا في بادئ الامر الى مسجد قريب، وبعد ذلك تمكنوا من الفرار الى جهة مجهولة، لكن القاتل وهو مطلوب في قضية جنائية سابقة سلم نفسه الى الشرطة بعدما ارسلت عائلة الضحية تهديدا عشائريا الى عائلة القاتل بحسب العرف العشائري المعمول به".

كان حسين يقيم في منطقة عشوائية ويعمل في معمل لصناعة الطوب، ومتزوجا منذ خمس سنوات لكن ليس لديه اي اطفال حيث فقدت زوجته اربعة اولاد خلال حملها بهم.

ويقع حي الشهداء في منطقة العبيدي المحاذية لمنطقة مدينة الصدر التي تسكنها غالبية من الشيعة وتخضع لنفوذ انصار تيار الصدر.

وتحولت هذه المنطقة منذ بدء الحملة الدعائية للانتخابات في بداية ابريل/نيسان الى صندوق انتخابي من لون واحد حيث تنتشر صور المرشحين المنتمين الى تيار الصدر في شوارعها، بينما تعرضت صور رئيس الوزراء نوري المالكي هناك الى حملة تمزيق.

وكان مقتدى الصدر في منتصف 2012 أحد ابرز السياسيين العراقيين الذين عملوا معا على الإطاحة برئيس الوزراء، المدعوم من طهران وواشنطن، عبر سحب الثقة منه في البرلمان، من دون ان ينجحوا في ذلك.

ويقول المراقب السياسي والمرشح للانتخابات المقبلة طارق المعموري ان "العنف سيزيد خلال الحملة الانتخابية، وكذلك تصفية الحسابات".

ويضيف "التنافس الانتخابي منذ بدء العملية السياسية في العراق هو تنافس غير شريف".