ملاّك الطائرة الروسية المنكوبة يلمّحون لعمل إرهابي أدى للانفجار

بوتين يريد 'صورة موضوعية لما حدث'

موسكو - اعلنت شركة متروجيت الروسية للطيران الاثنين ان طائرة ايه321 التي تحطمت في مصر السبت كانت "في حالة تقنية ممتازة"، ووحده "عمل خارجي" يمكن ان يفسر الحادث الذي اوقع 224 قتيلا.

ولم يوضح مسؤولو الشركة ماهية "العمل الخارجي". ويقول محللون إنهم ربما يرجحون فرضية العامل الإرهابي وتصديق مزاعم تنظيم الدولة الإسلامية في مصر الذي أعلن مسؤوليته عن تدمير طائرة الايرباص السبت. وهو إعلان شككت فيه السلطات الروسية وخبراء عسكريين وخبراء طيران.

وفي سان بطرسبورغ التي ينحدر منها معظم الركاب الـ224 وافراد الطاقم الذين قتلوا في تحطم الطائرة في شمال سيناء المصرية، بدأت العائلات بعض الظهر التعرف على الجثامين الـ140 التي وصلت صباحا.

وقال ايغور البين نائب حاكم المدينة ان "اجراءات التعرف على جثث الضحايا بدأت.. انه عمل طويل وشاق سيتواصل طالما لزم الامر".

وستقلع طائرة ثانية تنقل اشلاء ضحايا اخرين لأسوأ كارثة طيران تصيب روسيا، مساء الاثنين عند الساعة 18:00 ت.غ. من القاهرة بحسب وزارة الاحوال الطارئة الروسية.

لكن فيما تتواصل اعمال البحث في سيناء حيث عاد المحققون الاثنين الى موقع تحطم الطائرة، استبعد مسؤولو شركة متروجيت للطيران حصول "عطل فني او خطأ قيادة" مؤكدين ان الطائرة "كانت في حالة ممتازة".

وقال مدير عام الشركة الكسندر سميرنوف في مؤتمر صحافي ان "الطائرة كانت في حالة تقنية ممتازة" مضيفا "نستبعد (حصول) خلل تقني او خطأ في القيادة".

واكد ان "السبب الوحيد المحتمل هو عمل خارجي"، من دون أن يحدد طبيعة مثل هذا العمل.

وقال مصدر في لجنة تفحص محتويات الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية المنكوبة الاثنين إن الطائرة لم تتعرض لهجوم خارجي، كما لم يصدر قائدها أي إشارات استغاثة قبل اختفائها من على شاشات الرادار.

ورفض المصدر الإدلاء بمزيد من التفاصيل لكنه اعتمد في تصريحاته على الفحص المبدئي للصندوقين الأسودين للطائرة.

ومن جهته، اعلن مدير الاستخبارات الوطنية الاميركية جيمس كلابر الاثنين في واشنطن ان "ليس هناك مؤشرات حتى الان" الى عمل ارهابي تسبب بسقوط الطائرة الروسية في سيناء.

واعتبر كلابر ايضا انه "من غير المرجح" ان يكون تنظيم الدولة الاسلامية لديه الامكانات لإسقاط طائرة ركاب اثناء تحليقها لكنه تدارك انه لا يمكن "استبعاد" هذه الفرضية بالكامل.

وتحطمت الطائرة العائدة الى شركة متروجيت في سيناء فجر السبت بعد 23 دقيقة من اقلاعها من منتجع شرم الشيخ متجهة الى سان بطرسبورغ، ما ادى الى مقتل جميع ركابها الـ217 وافراد طاقمها السبعة في أكبر كارثة جوية تعرفها روسيا.

وقال الكسندر سميرنوف ان "كل شيء يدعو الى الاعتقاد انه منذ بداية الكارثة، فقد الطاقم السيطرة بالكامل" على الطائرة.

وتابع "كانت الطائرة خارجة عن السيطرة، لم تكن تطير بل كانت تسقط، والانتقال من حالة طيران الى حالة سقوط مرده على ما يبدو الى ضرر جسيم لحق بهيكل الطائرة"، من دون إضافة أي تفاصيل.

ولفت الى ان الطيارين لم "يحاولوا الاتصال لاسلكيا" بالمراقبين الجويين على الأرض.

وكان رئيس خبراء الطيران الروس المشاركين في التحقيق فيكتور سوروتشينكو اعلن الاحد ان الطائرة انشطرت "في الجو"، لأسباب لاتزال مجهولة ما يبرر تناثر الحطام على مساحة 20 كيلومترا مربعا.

واعلنت السلطات المصرية والروسية انه لا يمكنها حاليا اعلان اسباب الحادث غير ان فرضية الاعتداء تبقى مطروحة لدى الخبراء بعد اعلان الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن "اسقاط" الطائرة ردا على التدخل الروسي في سوريا.

وفور إعلان الكارثة، اتجهت الأنظار الى ميتروجيت وهي شركة صغيرة لرحلات التشارتر. وفتح تحقيق لكشف أي مخالفات محتملة للأنظمة وجرت مداهمة مكاتبها.

ولروسيا ودول أخرى من دول الاتحاد السوفيتي السابق سجل سيء في السلامة الجوية خاصة في الرحلات الداخلية. وكان يلقى باللوم في بعض هذه الحوادث على استخدام طائرات قديمة، لكن خبراء في صناعة الطيران يشيرون إلى أسباب أخرى من بينها التدريب الضعيف لأطقم الطيران والمعايير الحكومية المتساهلة.

والطائرة أيرباص أيه321 طائرة للرحلات المتوسطة ودخلت الخدمة منذ عام 1994. وتعمل منها 1100 طائرة حول العالم وسجلها جيد في مجال السلامة.

وقالت شركة أيرباص إن الطائرة المنكوبة صنعت عام 1997 وتشغلها متروجيت منذ 2012. وطارت 56 ألف ساعة في نحو 21 ألف رحلة وهي مزودة بمحركات صنعها اتحاد شركات إنترناشيونال إيرو إنجينز.

وقالت المتحدثة باسم الشركة اوكسانا غولوفينا خلال المؤتمر الصحافي الاثنين "إننا واثقون بأن طائراتنا في حالة طيران جيدة وأن مستوى طيارينا يستوفي المعايير الدولية إن لم يكن يفوقها".

واذ اكدت وجود متآخرات في دفع الرواتب كانت مفتشية العمل الروسية أعلنتها قبل قليل وبررتها بالصعوبات الحالية التي يواجهها الطيران الروسي، اكدت ان "الشركة لا تواجه مشكلات مالية يمكن ان تؤثر على السلامة".

بوتين يخرج عن صمته

وللمرة الاولى منذ وقوع المأساة وغداة يوم حداد وطني، ظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على شاشة التلفزيون.

وخلال لقاء مع وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف، شكر سكان سان بطرسبورغ على رد فعلهم المتزن وشدد على ضرورة تحديد "ما حصل بشكل موضوعي".

وقال الرئيس الروسي "انها مأساة رهيبة.. في مثل هذه الاوقات من المهم الحصول على دعم كل البلاد".

ووصف بوتين تحطم طائرة ركاب روسية من طراز إيرباص إيه 320 في شبه جزيرة سيناء في مصر بأنه مأساة كبيرة ودعا المحققين لبناء "صورة موضوعية"، عما حدث.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن بوتين قوله "أود أن أعبر مرة ثانية عن تعازي لعائلات وأقارب الضحايا".

وفي تعليقات أخرى نقلتها وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء، قال بوتين "دون شك يجب بذل قصارى الجهد حتى توضع صورة موضوعية لما حدث كي نتمكن من معرفة ما حدث".

وأضاف "هذه المرحلة يجب أن تستمر حتى نتأكد بشكل تام من أنها كاملة".

وفي وقت سابق الاثنين، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم بوتين إنه لا يمكن استبعاد أي نظرية في الوقت الحالي.

والاثنين، قامت الشرطة الروسية بتفتيش مقر قناة التتار التلفزيونية في شبه جزيرة القرم التي اوقفت بثها في نيسان/ابريل بعد ضغوط لأشهر مارستها السلطات، وكذلك منزل احد العاملين فيها بحسب ما قالت مساعدة مدير القناة.

وقالت ليليا بوغوروفا "اليوم في الساعة 5:30 اتى نحو 20 مسلحا من اجهزة الامن الروسية الى منزلي واخذوا كل الوثائق واجهزة الكمبيوتر والهواتف"، مضيفة انه لم يسمح لمحاميها بحضور عملية التفتيش.

وافاد شاهد عيان ان عملية تفتيش تمت ايضا في مقر قناة اي تي ار في سيمفيروبول العاصمة الادارية للقرم.

واضافت بوغوروفا ان عمليات التفتيش هذه واخرى تمت في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في اذار/مارس 2014، وفي موسكو لدى عاملين في قناة اي تي ار واقاربهم، وهي مرتبطة بتحقيق بتهمة "التطرف" فتح بحق صاحب القناة التي علقت سلطات القرم ترخيصها في نيسان/ابريل.

وتتهم سلطات القرم القناة بـ"تعمد تأجيج مشاعر انعدام الثقة حيال السلطات الروسية في صفوف التتار في القرم"، الأقلية المسلمة المعارضة لعملية الضم.

ومالك اي تي ار لينور اسلياموف المقيم في اوكرانيا، هو احد ابرز المحرضين على عملية وقف نقل البضائع الاوكرانية برا الى القرم التي بدأها في ايلول/سبتمبر ناشطون مؤيدون للتتار والقوميين الاوكرانيين.

وقال الزعيم التاريخي للتتار مصطفى جميليف "اولا انهم (المسؤولون الموالون لروسيا في القرم) يقولون ان الحصار لا يؤثر عليهم وان اوكرانيا وحدها تعاني.. والآن ترون الغضب والهستيريا"، منتقدا "اساليب ستالينية".

وتقاطر الآلاف مساء الاحد في سان بطرسبورغ لتكريم ذكرى الركاب الـ217 وافراد الطاقم السبعة الذين قضوا في الكارثة وجميعهم من الروس باستثناء ثلاثة اوكرانيين.

وهي أكبر كارثة جوية عرفتها روسيا حتى الآن.

وفي موقع تحطم الطائرة في منطقة نائية وسط الصحراء تسمى وادي الظلمات في محافظة شمال سيناء، شوهدت قطع حطام كثيرة متفحمة مبعثرة.

ولم يكن من الممكن رؤية اي جثة على الارض بل عشرات الاكياس البلاستيكية السوداء والحمراء والبرتقالية التي يحرسها جنود. وعلى مقربة، سترة صغيرة الحجم لونها رمادي واحمر تذكر بفظاعة المأساة التي اودت بـ17 طفلا، بينهم فتاة عمرها عشرة اشهر.

كما كانت عشرات الحقائب الملونة معظمها بحالة جيدة مكدسة الى جانب حطام الطائرة.

واكد ضابط في الجيش الاحد العثور على 168 جثة في موقع الحادث بعضها "بعيدا" عن الجزء الاكبر من هيكل الطائرة واحداها على مسافة ثمانية كيلومترات. وقامت السلطات المصرية بتوسيع منطقة عمليات البحث الى دائرة 40 كليلومترا مقابل 15 سابقا.

وتوجه محققون روس ومصريون برفقة وزير المواصلات الروسي ماكسيم سوكولوف الى موقع الحادث حيث عثر على "الصندوقين الأسودين" للطائرة.

كما فتح تحقيق في روسيا وجرت مداهمة مكاتب شركة الطيران ووكالة السفر، فيما ينتظر وصول محققين من فرنسا وألمانيا الى مصر كما تجري العادة عند تعرض طائرة ايرباص لحادث.