ملايين الأميركيين من أصول لاتينية يتضورون جوعا

التباين الثقافي يقود الى الجوع

واشنطن - كشف تقرير وضعه "المجلس الوطني للاعراق" نشر الاربعاء ان خمس الاشخاص المتحدرين من اميركا اللاتينية المقيمين في الولايات المتحدة لا يملكون الموارد الكافية ولا المعلومات اللازمة بالاسبانية حول برامج المساعدة الغذائية.
وفي هذا التقرير قالت جانيت مورغيا رئيسة المجلس ان عدم توفر الوسائل الضرورية "يرغم العديد من الاسر المتحدرة من اميركا اللاتينية على اتخاذ قرارات لا يجب ان تتخذ مثل الاختيار بين تأمين المسكن او المأكل".
واضاف التقرير ان "عدم توفر الغذاء المناسب باسعار معقولة يلحق الضرر بالصحة مثل سوء التغذية والبدانة وهي امور لا تؤثر فقط على المتحدرين من اميركا اللاتينية بل على البلاد باسرها".
وذكر التقرير ان حوالى 19.6% من المتحدرين من اميركا اللاتينية الذين يشكلون اكبر اقلية في الولايات المتحدة (43 مليون نسمة) "عاجزون عن تأمين غذاء سليم".
ولاحظ المجلس ان "نسبة بائعي الخضار والفاكهة الطازجة في الاحياء التي يقيم فيها المتحدرون من اميركا اللاتينية اقل بنسبة 38%" مقارنة مع الاحياء الاخرى.
كما تواجه هذه الفئة مشكلة في التواصل مما يحول دون اطلاعها على برامج المساعدات "لعدم توفر معلومات ثقافية ولغوية مناسبة وعدم وجود قواعد واضحة للتمكن من المشاركة فيها".
ودعت هذه الهيئة الكونغرس والحكومة الاميركيين الى "تعزيز المشاركة في برامج المساعدات الغذائية للحد من عدم توفر الامن الغذائي لجميع الاميركيين وبينهم المتحدرون من اميركا اللاتينية".