مكناس تعاين تجليات الحب في الرواية العربية والمغربية

هل انهزم الحب العذري أمام المتعية وحرية الجسد؟

مكناس (المغرب) ـ تنظم المديرية الجهوية للثقافة مكناس تافيلالت بتعاون مع جمعية الباحثين الشباب من 10 إلى 12 مايو/آيار الجاري بمكناس ندوة وطنية حول موضوع "تجليات الحب في الرواية العربية والمغربية".

وتشتمل الندوة٬ المنظمة بمساهمة الجماعة الحضرية لمكناس٬ ومجلس جهة مكناس -تافيلالت٬ وجامعة المولى إسماعيل٬ على برنامج غني ومتنوع يشارك في تأطيره عدد من الكتاب والشعراء والباحثين من المغرب ومصر يتدارسون عددا من الأسئلة المرتبطة بتيمة الحب في الرواية.

ويتضمن البرنامج عرض مسرحية (بضاض) لفرقة اللقاء المسرحي من أصيلة (دار الثقافة المنوني - مكناس)٬ وتقديم قراءات على شكل مسرحي في نصوص روائية (الرواية والحب) لفرقة الشامات المسرحية٬ ومسرحية (دارت بينا الدورة) لمسرح تانسيفت.

كما سيناقش المشاركون في هذا اللقاء ثلاثة محاور خلال ثلاث جلسات رئيسية٬ حيث تتناول الأولى التي يديرها محمد برادة ٬ محور "قيمة الحب في الرواية العربية والمغربية" ومقاربة سؤال الرواية العربية٬ راهنا٬ عن الحب في وصفه قيمة ضرورية٬ على رغم من ما حفها من التباس وتجليات.

يسهم في هذه الجلسة كل من محمد الأشعري٬ ومي التلمساني (مصر)٬ ومبارك ربيع٬ ورشيد بنحدو٬ ومحمد عز الدين التازي٬ وشرف الدين ماجدولين٬ وعبد الكريم الجويطي.

أما الجلسة الثانية من هذا اللقاء الثقافي٬ التي يديرها مبارك ربيع٬ فستتناول محور "الرواية والحب في مواجهة المجتمع التقليدي" ومقاربة سؤال "إلى أي حد تستوحي الرواية العربية - المغربية٬ الصراع بين المجتمع وتقاليده المحافظة وبين إرادة المتحابين المتطلعين إلى معانقة الحياة في شكل غير مسبوق".

ويسهم في الجلسة منتصر القفاش (مصر)٬ وحميد لحمداني٬ وعبدالعالي بوطيب٬ وشعيب حليفي٬ واسمهان الزعيم٬ وعبدالإله قيدي٬ وعبداللطيف الزكري٬ ومحمد المسعودي.

وتتناول الجلسة الثالثة٬ التي يديرها محمد أمنصور٬ محور "الرواية بين الحب العذري والمتعية وحرية الجسد" ومقاربة سؤال "هل انهزم الحب العذري أمام المتعية وحرية الجسد أم أن الرواية لم تجد بعد طريقها إلى احتضان ديمومة الحب المشتعل".

يسهم في هذه الجلسة محمد برادة٬ ومحمد الشركي٬ وعبدالفتاح الحجمري٬ وأحمد فرشوخ٬ ونور الدين درموش٬ وعبدالمجيد الحسيب٬ وبنيونس عميروش٬ وحسن المودن.