مكتبة الاسكندرية تقيم معرضا لأقدم مطبعة عربية

مكتبة الاسكندرية تعود لدورها في بث الاشعاعات الحضارية

لقاهرة - تنظم مكتبة الاسكندرية في 2 حزيران/يونيو القادم معرضا لمقتنيات متبقية من مطبعة بولاق التي تعتبر اقدم المطابع العربية والتي كانت وراء ثورة النشر في مصر والعالم العربي وذلك ضمن الاحتفاليات التي تقيمها مصر بمرور مائتي عام على تولى محمد علي السلطة في مصر.
وقال مدير الاعلام في مكتبة الاسكندرية خالد عزب ان "المكتبة ستعرض كل الذي تبقى من تراث هذه المكتبة بعد ان قام وزير الصناعة والتجارة الخارجية محمد رشيد باهدائنا هذه المقتنيات".
وسيضم المعرض الذي يستمر شهرا ونصف الشهر الى جانب الات طباعة تعود الى عصر محمد علي الات اخرى تكشف عن تطور تقنيات الطباعة منذ ذاك الوقت وحتى مطلع القرن العشرين ونص المرسوم الخديوي بتاسيس المطبعة ونص تجديدها الذي يعود الى عصر الخديوي توفيق.
وسيعرض اول عدد صدر من جريدة الوقائع المصرية التي تعتبر اول جريدة مصرية ونوادر المطبوعات ودفتر مرتبات واجور عمال المطبعة لعام 1888.
من جهته قال مدير المكتبة اسماعيل سراج الدين ان "هذا المعرض سيكون نواة لاقامة متحف للطباعة على غرار المتاحف المتخصصة في هذا المجال في المانيا وفرنسا وبلجيكيا".
وسيصدر بمرافقة المعرض كتالوج يؤرخ للمطبعة ويضم سجلا لمدرائها منذ انشائها وحتى الان وجداول تحليلية لمنشورات المطبعة وسجلا باهم المطبوعات التي صدرت عنها من اعداد خالد عزب واحمد منصور.