مكتبة الاسكندرية تفتح آفاقا الكترونية للتراث

وضع الماضي على طريق المستقبل

القاهرة - اعلن مدير مركز ومتحف المخطوطات في مكتبة الاسكندرية يوسف زيدان الاربعاء ان 40 باحثا عربيا واجنبيا سيشاركون في مؤتمر المخطوطات العربية السادس الذي يعقد تحت عنوان "النشر التراثي العربي" بين 5 و7 مايو/أيار المقبل.
وقال زيدان في مؤتمر صحافي ان "المؤتمر سيعقد جلساته على مدار ثلاثة ايام بمشاركة اكثر من اربعين باحثا عربيا واجنبيا فضلا عن مشاركة كبار المتخصصين في المجالات التراثية من بينهم الشاعر السوري الكبير ادونيس والعالم رشدي راشد والدكتور حسن حنفي والدكتور رضوان السيد".
وسيناقش المؤتمر محاور عدة منها "التقنيات المعاصرة لاخراج النصوص التراثية" و"النشر الرقمي للتراث العربي وافاق الاتاحة الالكترونية للتراث" و"ظاهرة تكرار نشر نصوص بعينها من التراث في العالم العربي وخارجه" و"اثر تراكم المخطوطات العربية في المدن الاوروبية في حركة النشر التراثي".
واوضح زيدان ان "المستشرقين، سواء المجامع العلمية الاوروبية او الافراد، سبقونا الى نشر التراث العربي بمئات السنين ولا يزال المجهول من التراث العربي اكثر من المنشور اذ ترجمت النصوص العربية الى اللاتينية قبل ظهور المطبعة بقرون عدة".
ومن الامثلة على ذلك المستشرق جيرارد الكريموني (1114-1187) الذي ترجم كتاب "القانون" لابن سينا ولم تنشر تلك الترجمة في البندقية الا العام 1473 اي بعد ثلاثة قرون على انجازها.
وفي ايطاليا والمانيا، صدرت ترجمات قام بها مايكل سكوت (1175-1236) لاعمال ابن رشد وابن سينا.
وصدرت العام 1492 ترجمة كتاب لابن سينا يشرح فيه "كتاب الحيوان" لارسطو، كما صدرت ترجمات منها "كتاب السماء والعالم" لحنين بن اسحق و"رسائل الكندي الفلسفية".
وينظم مركز المخطوطات في مكتبة الاسكندرية مؤتمرات دولية سنوية حول المخطوطات بدأت العام 2004 بمؤتمر "المخطوطات الالفية" التي مضى على نسخها الف عام، تبعه العام 2005 مؤتمر "المخطوطات الموقعة" التي كتبها مؤلفوها او نسخها اخرون.
وعقد المؤتمر الثالث العام 2006 تحت عنوان "المخطوطات الشارحة" والمؤتمر الرابع "المخطوطات المترجمة" العام 2007 والمؤتمر الخامس "المخطوطات المطوية" العام 2008.