مكتبة الاسكندرية تحتفل بمرور قرن على وفاة الامام محمد عبده

هل أبخس حق الإمام المصلح؟

الاسكندرية - ذكرت مكتبة الاسكندرية انها ستنظم مؤتمرا ‏ ‏في نهاية العام الحالي للاحتفال بمرور 100 عام على وفاة الأمام محمد عبده اعترافا ‏ ‏بواحد من رواد الاصلاح والدعوة الى التجديد على أكثر من صعيد في العالمين العربي ‏ ‏والاسلامي.‏
واوضحت المكتبة في بيان صحافي أن أفكار الامام ممد عبده واجتهاداته في الاصلاح ‏ ‏والتجديد لا تزال تنبض بالحياة وتشغل النخب الفكرية والثقافية والسياسية بالقضايا ‏ ‏ذاتها التي شغلت الامام معتبرة ان معظم اجتهاداته وآرائه لا تزال محتفظة ‏ ‏بصلاحيتها للتطبيق في الواقع الراهن رغم مرور قرن كامل على وفاته.‏ ‏ واشارت الى ان محاور المؤتمر الذي تنظمه ستتعدد نظرا لتعدد اسهامات الامام ‏ ‏محمد عبده وشمولها لميادين اصلاحية متنوعة في مجالات الفكر والثقافة والسياسة ‏ ‏والتربية والتعليم وذلك للوصول الى الدروس المستفادة من فكره لمعالجة التحديات ‏ ‏التي تواجه مجتمعاتنا اليوم في مصر وفي العالم العربي.‏ ‏
وذكرت المكتبة أن من بين المحاور التي تغطيها الاحتفالية الأصول الاجتماعية ‏ ‏للامام محمد عبده وجذوره الفكرية والثقافية وأيضا عرض تأثيره في تيارات الثقافة ‏ ‏والفكر السياسي المصري الى جانب اهتماماته بالاصلاح المؤسساتي وصناعة النخبة من ‏ ‏خلال دوره كمفتي وجهوده في اصلاح القضاء والمحاكم الشرعية ورؤيته في اصلاح ‏ ‏التعليم.‏ ‏
وأشارت الى أن الاحتفالية ستتناول دور الامام محمد عبده في اصلاح الأزهر ‏ ‏"التجديد الاسلامي والاصلاح" من خلال مجموعة من الموضوعات مثل منهجه في تفسير ‏ ‏القرآن الكريم ورؤيته لعلاقة الدين بالعلم ومنهجه في تجديد علم الكلام.‏
وأشارت الى أن الاحتفالية ستتناول النواحي السياسية في حياة الامام الراحل من ‏ ‏خلال عدد من الموضوعات من بينها مواقفه من الاحتلال الانجليزي والدولة العثمانية ‏ ‏ورؤيته للوحدة الوطنية لافتا الى ان المؤتمر سيتناول ايضا قضايا المرأة ومنهج ‏ ‏الوسطية والحوار في فكر الامام.‏ ‏
وذكرت المكتبة أن الاحتفالية ستعرض اسهامات الامام الراحل في مجال العمل ‏ ‏الأهلي وخصوصا انشاء مدارس أهلية وتأسيسه بعض جمعيات العمل الأهلي مثل الجمعية ‏ ‏الاسلامية وجمعية التقريب بين الأديان وجمعية احياء الكتب العربية.(كونا)