مكتبة الإسكندرية تمثل المكتبات العربية في مؤتمر دولي للمكتبات

المجال المفتوح للمعلومات

الإسكندرية – يشارك مركز الإفلا للمكتبات الناطقة باللغة العربية “IFLA-CASL” التابع لمكتبة الإسكندرية، في المؤتمر السادس والسبعين للإتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (الإفلا)، المقرر عقده في مدينة جوتنبرج بالسويد في الفترة من 10 إلى 15 أغسطس/آب الجاري، تحت عنوان "المجال المفتوح للمعلومات – تعزيز التقدم المستمر".
وصرحت دينا يوسف؛ نائب مدير مركز الإفلا للمكتبات الناطقة باللغة العربية، بأن المركز يشارك في مؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات هذا العام ضمن أكثر من 1600 مشارك من جمعيات ومؤسسات ومراكز ومكتبات حول العالم. وأشارت إلى أن اللغة العربية ستكون إحدى اللغات السبع التي تُترجم فعاليات المؤتمر إليها، حيث سيوفر المركز باعتباره ممثلاً للمكتبات العربية والمكتبيين العرب، ترجمة فورية لفعاليات وجلسات المؤتمر إلى اللغة العربية، من خلال فريق عمل مكون من خمسة مترجمين.
وذكرت أن الدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، سيوقع خلال المؤتمر اتفاقية مع الإتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات لتجديد الاتفاقية التي تقضي بأن تكون مكتبة الإسكندرية هي مركز الإفلا للمكتبات الناطقة باللغة العربية.
وأضافت أن سراج الدين سيشارك في الجلسة الخاصة بلجنة حرية التعبير في المؤتمر، وذلك في الجمعة الموافق 13 أغسطس/آب، وسيقدم محاضرة حول موضوع الرقابة.
وأشارت يوسف إلى أن فريق عمل مركز الإفلا سيقوم بترجمة وتحرير مجلة "إفلا اكسبريس 2010" باللغة العربية، وهي مجلة يومية تصدر أثناء المؤتمر لإعطاء الوفود معلومات ذات أهمية عامة، بالإضافة إلى تقديم أحدث الأخبار الخاصة بالمؤتمر.
وأضافت يوسف أن المركز سينظم خلال المؤتمر الملتقى السنوي للمكتبات العربية والمكتبيين العرب، والذي يناقش مشكلات المكتبات العربية ويساعد على طرح أفكار من أجل مستقبل أفضل للثقافة بشكل عام والمكتبات في العالم العربي بشكل خاص، كما أنه يهدف إلى زيادة الأعضاء العرب في الإفلا ومساندتهم في الترشح للانضمام للجان التنفيذية والاستشارية الخاصة بالإتحاد.
ومن المقرر أن يناقش الملتقى أعمال وأنشطة ومشروعات مركز الإفلا للمكتبات الناطقة باللغة العربية في الفترة المقبلة، بالإضافة إلى تقييم الأعمال التي أنجزت في الفترة السابقة، ومشاركة التوقعات المتعلقة بمستقبل المكتبات الناطقة باللغة العربية والتواجد العربي في مجال علم المكتبات في العالم.
وينصب اهتمام المؤتمر هذا العام بصفة أساسية على عدد من القضايا المعاصرة في عالم المكتبات في أرجاء العالم المختلفة، باعتبار المكتبات موردًا اجتماعيًا هامًا، خاصة مع وجود فرصة عظيمة لتطوير هذه المكتبات في مجتمع الغد.
ويعتبر موضوع المؤتمر هذا العام وهو "المجال المفتوح للمعلومات – تعزيز التقدم المستمر" من أهم الموضوعات في العصر الحديث الذي يتميز بالتطور التكنولوجي السريع وتغير أساليب وسائل الإعلام، وذلك انطلاقًا من الدور الذي تلعبه المكتبات بالاشتراك مع المؤسسات الثقافية الأخرى والإعلام كساحات معرفية هامة وراعي أساسي للحوار العام وحرية التعبير.
ويعقد خلال جلسات المؤتمر هذا العام مهرجان جوتبرج الثقافي والذي يشتمل على أكثر من 800 احتفالية في كل أرجاء المدينة. كما يقام المعرض التجاري الخاص بالمؤتمر الدولي للمكتبات والمعلومات بمركز المؤتمرات والمعارض السويدي بجوتبرج بالتزامن مع المؤتمر. وسيشهد المؤتمر أيضا معرضًا آخر عن قطاع خدمات المكتبات السويدية.
وتعتبر الإفلا الهيئة الدولية الرائدة التي تمثل مصالح المكتبات وخدمات المعلومات ومستخدميها. ونظرًا لأنها تضم حوالي 1650 عضوًا من 150 دولة، فهي تمثل الصوت الدولي لمهنة المكتبات والمعلومات. ويعد مؤتمر الإفلا الدولي للمكتبات والمعلومات تكملة للمؤتمر والمجلس العام السابق للإفلا.
ويقوم مركز الإفلا للمكتبات الناطقة باللغة العربية “IFLA-CASL” التابع لمكتبة الإسكندرية بالعديد من الأنشطة خلال الفعاليات العالمية للإفلا، كما بدأ المركز العديد من المبادرات من أجل إرساء معايير لعلم المكتبات العربية وتشجيع أمناء المكتبات العرب على الاشتراك في أنشطة الإفلا، وهو يقوم بالترويج للمؤتمر السنوي للإفلا في العالم العربي وإعداد المترجمين وتشجيع أمناء المكتبات العرب على تقديم أوراقهم للمؤتمر والإعلان عن المنح وترجمة إعلانات المؤتمر.