مكتبة الإسكندرية تستضيف مسابقة إنتل للعلوم

عصر العلم

الإسكندرية – يستضيف مركز القبة السماوية العلمي بمكتبة الإسكندرية مسابقة "إنتل للعلوم - العالم العربي"، والتي تعقد لأول مرة على مستوى العالم العربي، وتنظمها شركة إنتل بالتعاون مع جمعية "عصر العلم"، وذلك في الفترة من 7 إلى 9 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وبرعاية الجامعة العربية.

يشارك في المسابقة أكثر من 120 طالب من 10 دول عربية هي مصر، والأردن، والكويت، والإمارات العربية المتحدة، ولبنان، والمغرب، وعمان، وفلسطين، والمملكة العربية السعودية، وتونس، حيث يقومون بتقديم مشاريع متميزة في تخصّصات علمية متنوّعة، وتتنافس هذه المشاريع على جوائز مادية ومنح دراسية مقدمة من أفضل الجامعات العربية، تقدّر قيمتها الإجمالية بأكثر من 20 ألف دولار.

وتهدف المسابقة إلى تشجيع طلاب المدارس الإعدادية والثانوية في المرحلة العمرية من 14 إلى 18 سنة، على الاهتمام بالبحث العلمي، وتنفيذ مشاريع علمية وبحثية ممنهجة، بالإضافة إلى تعزيز التعاون العربي المشترك في مجالات البحث العلمي والتعليم. وتعتبر هذه المسابقة النسخة العربية من معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة الذي يعقد سنويًا بالولايات المتحدة الأميركية.

وقالت المهندسة هدى الميقاتي؛ مدير مركز القبة السماوية العلمي، إن مسابقة إنتل تعد من أهم المبادرات التي تسهم في بناء مجتمع معرفة عربي فعال وقادر على تنمية وتطوير أبحاث العلوم والتكنولوجيا في العالم العربي والعالم بأكمله. وأشارت إلى أن استضافة هذا الحدث تتماشى مع أهداف مكتبة الإسكندرية ومشروعاتها التي تساعد صغار العلماء والباحثين المصريين والعرب على تنفيذ المشروعات العلمية، وتحثهم على العمل البحثي الجماعي في كافة المستويات؛ المحلية والقومية والعالمية، وتعمل على تعزيز اللغة العالمية للعلوم التي تعتبر أساس تحقيق السلام والتنمية المستدامة.

ومن جانبها، أكدت شيلي إسكو؛ نائب رئيس شركة إنتل، أن الشركة تنظم هذه المسابقة انطلاقًا من إيمانها بأن العالم يضع آماله على شباب اليوم من أجل مواجه التحديات العالمية في المستقبل، ولذلك كان من الضروري إتاحة الفرص لهم لتنفيذ الأبحاث العلمية لحل المشكلات المحلية والعالمية.

وفي سياق متصل، قال الدكتور عصام شرف؛ رئيس جمعية "عصر العلم"، إن مبادرة مسابقة إنتل تهدف إلى خلق بيئة علمية تساعد على تدعيم ذكاء الشباب العربي المبدع، مشيرًا إلى وجود حاجة ملحة في العالم العربي لتعليم العلم وإتاحة الفرصة للأجيال القادمة للقيام بدور فعال في الاقتصاد العالمي المبني على المعرفة.

وأكد شرف على أهمية إقامة مبادرات مماثلة في العالم العربي في الفترة القادمة، ومحاولة الاستفادة من الخبرات الطويلة للشركات العالمية الرائدة.

ويشارك في المسابقة كثير من الجهات العربية مثل: مؤسسة "موهبة" التابعة لوزارة التربية والتعليم السعودية، ومؤسسة "الحريري" اللبنانية، ومؤسسة "النيزك" الفلسطينية، ووزارات التربية والتعليم في مصر، والمغرب، وتونس، والكويت، والإمارات، والنادي العلمي الكويتي، ومكتبة الإسكندرية.

يذكر أن مكتبة الإسكندرية كانت قد استضافت معرض إنتل للعلوم والهندسة يومي 10 و11 مارس/آذار الماضي، شارك فيه 70 مشروعًا قدمها طلاب من سن 14 إلى 18 عامًا، من أكثر من 50 مدرسة بالإسكندرية والمحافظات المجاورة، بهدف مساعدة الطلاب على التدريب والبحث والابتكار والتنافس في مجالات علمية متنوعة.