مكتبة الإسكندرية تحتفي بالعصا البيضاء

الإسكندرية ـ محمد الحمامصي
لا يدرك نعمة البصر إلا من فقدها

في رسالة تضامن من مكتبة الإسكندرية وكافة هيئات وأفراد المجتمع المصري والدولي تجاه هؤلاء الذين لا ينعمون بنعمة البصر، أقيم "اليوم العالمي للعصا البيضاء" الذي نظمته مكتبة طه حسين للمكفوفين وضعاف البصر بالمكتبة، بحضور عدد كبير من المسؤولين وذوي الاحتياجات الخاصة وطلبة المدارس.

وتؤكد الاحتفالية على أهمية العصا البيضاء التي يمسك بها الشخص الكفيف، إذ تعد رمزاَ على قدرته على تحقيق حياة كاملة مستقلة، وتمكنه من التحرك بأمان من مكان لآخر، كما تسهل عليه التفاعل والتواصل بشكل فعال والمشاركة الكاملة والإيجابية في المجتمع.

وأكد السفير علي ماهر مستشار مدير مكتبة الإسكندرية أن الهدف الأساسي من الاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء هو تشجيع المكفوفين على استخدام العصا في حياتهم اليومية لضمان أمنهم وسلامتهم، ولكي تفرض على الآخرين أن يضعوا أنفسهم تحت تصرف الشخص الكفيف، وأن يقدموا له المساندة والاحترام.

وأشار ماهر إلى أن الاحتفالية هي رسالة تضامن من مكتبة الإسكندرية وكافة هيئات وأفراد المجتمع المصري والدولي تجاه هؤلاء الذين لا ينعمون بنعمة البصر، لافتًا إلى أن المكتبة تحتفل سنويًا باليوم العالمي للعصا البيضاء، كما أنها تقدم على مدار العام مجموعة من الخدمات والدورات والبرامج التدريبية لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال مكتبة طه حسين والمكتبات المتخصصة المختلفة.

وأوضح مصطفى كمال مسؤول وحدة الإعاقة بوزارة الأسرة والسكان أهمية العصا البيضاء من أجل تحقيق استقلال مناسب للمكفوفين، وإعطاءهم الفرصة للحصول على حقوقهم والقيام بواجباتهم.

ولفت إلى أنه بصفته أحد أصحاب الإعاقات البصرية، يدرك أهمية استخدام العصا البيضاء في حياة الكفيف، للمساعدة على أمنه وحمايته، وليثبت للجميع أنه يستطيع القيام بدوره في المجتمع.

وقال كمال إن وزارة الأسرة والسكان تقدم عدداَ كبيراَ من المبادرات والمشروعات والبرامج لذوي الاحتياجات الخاصة من أجل دمج هؤلاء الأشخاص مع باقي أفراد المجتمع في المجالات المتعددة، خاصة التعليم، كما أنها تقوم بإشراكهم في صياغة قوانين جديدة لحمايتهم.

وأضاف أن الوزارة تعقد عدد من الندوات والمؤتمرات التي تناقش التحديات التي تواجه أصحاب الإعاقات، كما تقوم بتدريب معلمين وأطباء للتعامل معهم، وتنتج أفلام وكتيبات تدعو للحفاظ على حقوقهم.

ومن جانبها، أكدت لمياء عبد الفتاح القائم بأعمال رئيس قطاع المكتبات بمكتبة الإسكندرية، إن مكتبة الإسكندرية، وبالأخص مكتبة طه حسين للمكفوفين وضعاف البصر، تحاول الإسهام ولو بشكل بسيط في إحداث تغيير في حياة المكفوفين، من خلال البرامج والأجهزة والخدمات التي تقدمها لهم.

ولفتت إلى أن المكتبة تتعاون مع عدد من الهيئات والمراكز المختلفة من أجل تحقيق أكبر قدر من الدمج بين المكفوفين وباقي المجتمع، ولنشر الوعي بحقوق المكفوفين، وتوصيل صوتهم للناس.

وشهدت الاحتفالية عرض تجربة فريدة لهبة حجازي ومي ناجي، العاملين بمكتبة طه حسين بمكتبة الإسكندرية، والذين قاموا بالتدرب على استخدام العصا البيضاء، والتعرف على التقنيات الأساسية والإرشادات لاستخدامها، مع المدرب المتخصص أمين إبراهيم، بعد أن حرصوا على ارتداء عصابة على أعينهم، لمحاولة معايشة تجربة الكفيف والتعرف على نفسيته.

وقام أمين إبراهيم بتدريب هبة حجازي ومي ناجي على استخدام العصا في الحركة، وإتباع دليل السير بالعصا، وتعلم كيفية صعود ونزول السلم بالعصا، وكيفية السير بها في الشارع، وعبور الشوارع الجانبية والرئيسية والمزدوجة، وركوب السيارات والمواصلات العامة.

وأكدت هبة حجازي أن تعلم استخدام العصا هي بمثابة الخطوة الأولى لمبادرة مكتبة طه حسين للدعوة لاستخدام المكفوفين للعصا البيضاء، حيث سيتم تدريب باقي العاملين بالمكتبة على استخدامها، على أن يقوموا بدورهم بتدريب أعضاء المكتبة من المكفوفين على استخدامها، ومساعدتهم على الاعتماد عليها في حياتهم اليومية.

وأوضحت أن هذه التجربة كانت من أصعب التجارب التي مرت بها، ولكنها كانت ضرورية للتعرف على احتياجات ومتطلبات المكفوفين، والصعوبات التي يواجهونها باستخدام العصا.

وشهدت الاحتفالية أيضًا وقفة للإعلان عن اليوم العالمي للعصا البيضاء في ساحة الحضارات (البلازا) في المكتبة، بالإضافة إلى تقديم أفلام لإلقاء الضوء على دور مكتبة طه حسين والعصا البيضاء في حياة الكفيف، صاحبها عرض صوتي للمكفوفين، كما تم تقديم عرض مسرحي بعنوان "إحنا هنا"، وفقرة تقدير بعنوان "مفتاح القلوب".