مقدح: مئات المتطوعين الفلسطينيين من لبنان اصبحوا في العراق

آلاف المتطوعين العرب وصلوا للعراق للقتال إلى جانبه

عين الحلوة (لبنان) - اكد مسؤول حركة فتح في لبنان منير مقدح ان مئات من المتطوعين الفلسطينيين توجهوا الى العراق "للقتال الى جانب الشعب العراقي ضد الغزاة الاميركيين والبريطانيين".
وقال مقدح ان "مئات المقاتلين في الجيش الشعبي ارسلوا الى العراق عن طريق الدول المجاورة". وكان مقدح اعلن في 1997 تشكيل "الجيش الشعبي الفلسطيني" في عين الحلوة، اكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، لمساندة الفلسطينيين في الاراضي المحتلة.
وقال مقدح "لدينا مقاتلون مدربون بشكل جيد لكنهم لم يتمكنوا من القيام بواجبهم ودعم اشقائهم الفلسطينيين عسكريا". واضاف انهم "قرروا ان يتوجهوا الى العراق مستفيدين من بقاء حدود بعض الدول العربية مع العراق مفتوحة".
والجيش الشعبي الفلسطيني الذي شكله مقدح هو ميليشيا تضم مئات من الشباب غير المتمرسين بالقتال. ونظم هذه الجيش عروضا خلال تظاهرات مناهضة لاسرائيل في المخيمات الفلسطينية في لبنان.
وقال الملحق الثقافي في السفارة العراقية ببيروت نوري التميمي لوكالة فرانس برس انه "ليس من المقرر تسفير اعداد اضافية الى العراق على الفور".
وقال ان دور السفارة ينحصر في "تسهيل الحصول على تاشيرات دخول" ، اما الفلسطينيون من حملة وثائق السفر والاردنيون والسوريون فلا يحتاجون لتاشيرة لدخول العراق.
والاثنين، غادر 36 شابا عربيا بيروت متوجهين الى العراق عبر دمشق وهم 27 لبنانيا وستة فلسطينيين ومصريان وسوري.
واعلن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الاثنين ان اكثر من خمسة الاف متطوع عربي وصلوا الى العراق لمقاتلة القوات الاميركية والبريطانية.