مقتل 74 عراقيا وجرح المئات في النجف والكوفة

التوتر سيد الموقف في النجف

النجف - اكد مصدر مسؤول في وزارة الصحة العراقي ان 74 عراقيا قتلوا و376 اخرين اصيبوا بجروح في عمليات متفرقة من قصف على مسجد الكوفة الى اطلاق نار في مدن النجف والكوفة والديوانية والحلة.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان "39 شخصا قتلوا واصيب 255 اخرون بجروح في مدينة النجف وحدها، وان 25 شخصا قتلوا و60 اخرين اصيبوا بجروح في مدينة الكوفة".
واضاف المصدر ان "هذه الحصيلة وردتنا من المستشفيات وهي تتعلق بجميع الضحايا من عمليات القصف مرورا بالمواجهات الى عمليات اطلاق النار التي حصلت ضد بعض المتظاهرين".
واوضح ان "ثمانية اشخاص قتلوا واصيب 42 اخرون في مدينة الديوانية بالاضافة الى شخصين قتلا واصيب 19 اخرون في مدينة الحلة عندما جرى اطلاق نار بين الحرس الوطني والزوار الذين كانوا متوجهين الى مدينة النجف".
وكان مصدر طبي في مستشفى الفرات الاوسط في الكوفة اعلن في وقت سابق مقتل 25 عراقيا وجرح ستين آخرين الخميس اثر سقوط قذيفتي هاون امام مدخل مسجد الكوفة وداخل باحته.
وقال الطبيب محمد عبد الكاظم من شعبة طوارئ مستشفى الفرات الاوسط ان "25 عراقيا قتلوا واصيب ستون آخرون بجروح اثر سقوط قذيفتي هاون قرب مسجد الكوفة.
وسقطت القذايفة الاولى قرب مدخل مسجد الكوفة والثانية داخل باحته.
وذكر شهود عيان نقلوا القتلى والجرحى الى المستشفى ان المئات من انصار مقتدى الصدر كانوا يتجمعون في المسجد استعدادا للمشاركة في استقبال اية الله العظمى علي السيستاني.
وقال هاني هاشم "كنا محتشدين بالمئات داخل المسجد وخارجه استعدادا لاستقبال سماحة اية الله العظمى علي السيستاني على أمل القيام بالمظاهرة السلمية التي دعا اليها عندما سقطت القذيفتان".
واضاف ان "القذيفتين سقطتا بعد الساعة 08.00 بالتوقيت المحلي (04.00 تغ)، الاولى خارج المسجد امام باب المراد والثانية داخل المسجد قرب بوابة الرحمة.
من جهته، قال مسلم عبد الامير "قمنا بنقل عشرات القتلى والجرحى الى المستشفى بالسيارات المدنية". واضاف "لم نكن نتوقع ان تسقط قذائف في هذا المكان".
وشوهد العديد من الجرحى ممددين في ممرات المستشفى التي لم تعد تستوعب اعداد القتلى والجرحى.
من جهته ، ناشد خليل الياسري مدير مستشفى الكوفة مستشفيات مدن الحلة وكربلاء والديوانية القريبة من المدينة تقديم المساعدة لها.
وقال "هناك اكثر من مئة جريح في الانفجارين لكننا ارتأينا ادخال الذين يعانون من اصابات بالغة. اما الاخرون فقد نصحناهم بالتوجه الى مستشفيات اخرى او الذهاب الى منازلهم بعد تلقي العلاج اللازم".
واضاف ان "حصيلة الضحايا يمكن ان ترتفع في اي لحظة بسبب وجود مصابين بجروح بليغة". اطلاق نار بالكوفة وفي تطور لاحق افاد مصور لوكالة فرانس برس ان عشرات الاشخاص اصيبوا بجروح الخميس عندما فتحت عناصر من قوات الحرس الوطني العراقي النار على متظاهرين من انصار رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر في مدينة الكوفة (وسط).
وقامت عناصر من قوات الحرس الوطني العراقي بفتح النار على الالاف من المتظاهرين الذين كانوا يهتفون بحياة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وينددون برئيس الوزراء العراقي اياد علاوي ويمرون بالقرب من قاعدة الاندلس العسكرية الموجودة بين النجف والكوفة.