مقتل 25 من انصار الحوثي في اليمن

نزاع طال أمده

صنعاء - قتل 25 من انصار الداعية اليمني المتطرف حسين بدر الدين الحوثي المتحصن مع انصاره في المنطقة الجبلية الوعرة شمال غرب اليمن الجمعة في معارك مع الجيش، كما علم لدى وزارة الدفاع اليمنية السبت.
واضافت الوزارة على موقعها على الانترنت (سبتمبر نت) ان المعارك اسفرت عن اصابة خمسين من انصار الحوثي بجروح.
وقالت الوزارة ان القتلى سقطوا في اشتباكات جرت الجمعة بعد أن قامت مجموعة من اتباع الحوثي بمهاجمة ثكنة عسكرية في الضاحية الشمالية لمدينة صعدة مستخدمة قذائف "ار بي جي".
وقال شهود في محافظة صعدة، ان اربعة جنود قتلوا خلال هذه الاشتباكات واصيب اربعة اخرون بجروح. غير ان المصادر العسكرية لم تؤكد سوى مقتل جندي وجرح خمسة اخرين.
وعقب المواجهات، شنت قوات من الجيش والشرطة حملة عسكرية عنيفة على منطقة آل شافعة والرزمات وقرية الهمزات شمال شرق مدينة صعده لضرب معاقل يعتقد أنها تابعة للحوثي وتخضع لقيادة زميله عبد الله الرزامي.
وقالت مصادر محلية ان قوات الامن اعتقلت العشرات خلال الحملة.
وذكر شهود ان انصار الحوثي يبدون مقاومة ضارية.
وبعد حصيلة الامس، يرتفع الى 195 عدد القتلى منذ بداية المواجهات بين القوات اليمنية وانصار الحوثي في 18 حزيران/يونيو. وبين القتلى 46 من افراد القوات الحكومية التي تطالب الداعية المتطرف واتباعه بتسليم انفسهم لاحالتهم الى العدالة.
وسعيا للقبض على الحوثي، اعلنت السلطات المحلية في محافظة صعده عن رصد مكافأة مالية بقيمة عشرة ملايين ريال (55 ألف دولار) "لكل من يقبض على الحوثي ويمكن الدولة من تقديمه للعدالة".
وحسين بدر الدين الحوثي النائب السابق في البرلمان اليمني (1993-1997) هو نجل احد كبار مراجع الطائفة الشيعية الزيدية التي تشكل اغلبية في شمال غرب اليمن لكنها اقلية في اليمن ذات الغالبية السنية.
ونشر الجيش والشرطة تعزيزات حول معقل الحوثي الذي نصب نفسه "اميرا للمؤمنين" بعد فشل الوساطة التي جرت في 28 من الشهر الماضي في محاولة لارغامه على الاستسلام.
ويتمتع الحوثي بتاييد ثلاثة الاف مسلح، طبقا لنشطاء مقربين منه.
ويتزعم الحوثي منظمة "الشباب المؤمن" المتطرفة التي تشكلت عام 1997 بعد ان انشقت عن حركة "الحق" الاسلامية المعارضة.