مقتل 25 عراقيا في أقل من 24 ساعة

يتوقع ان تزداد اعمال التفجير مع اقتراب الانتخابات

سامراء (العراق) - ازدادت وتيرة اعمال العنف في العراق اليوم الخميس موقعة ما لا يقل عن 25 قتيلا مع انتهاء الحملة الانتخابية قبل ثلاثة ايام من موعد الاستحقاق المهم الذي يسعى معارضوه المسلحون الى منعه بكل ما في جعبتهم من وسائل.
وسقط العديد من القتلى في سامراء (125 كلم شمال) حيث قتل 11 شخصا واصيب سبعة آخرون بجروح في عمليتين انتحاريتين بالسيارة المفخخة قرب مركز للاقتراع اثر اشتباكات في المدينة بين مسلحين وقوات الشرطة اوقعت خمسة قتلى.
وقال الضابط في الشرطة اياد طارق ان انتحاريا فجر سيارة مفخخة قرب مركز اقتراع بوسط سامراء وتابع ان القوات العراقية حاصرت المنطقة وبدأت بنقل الضحايا حين فجر انتحاري اخر سيارته وسط الحشد قادما من جهة مستشفى المدينة الذي يبعد مسافة مئة متر من موقع الهجوم الاول.
وبين القتلى ثمانية جنود وثلاثة مدنيين في حين ان الجرحى هم خمسة جنود ومدنيان.
وفي وقت سابق اليوم، قتل اربعة جنود ومدني في مواجهات بين قوات الامن ومسلحين في المدينة.
وعلى صعيد العنف المماثل، قتل خمسة اشخاص واصيب 10 آخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة صباح اليوم امام مقر محافظة ديالى في بعقوبة، كبرى مدن المحافظة.
وقال المقدم في الشرطة محمد محمود ان "انتحاريا فجر سيارته امام مقر المحافظة لكن قوات الامن التي تتولى حمايتها منعته من الوصول الى المبنى".
واضاف ان "اجتماعا كان يعقد في المقر لحظة الانفجار ضم بعثيين سابقين وزعماء عشائر ورجال دين ومسؤولين سياسيين".
من جهته، اكد الطبيب ابراهيم محمد رجب من قسم الطوارئ في مستشفى بعقوبة ان "خمسة اشخاص قتلوا واصيب 10 اخرون بجروح".
وكان المقدم محمود ذكر في وقت سابق ان ضابطا في الجيش العراقي قتل واصيب ستة اخرون.
وقال شاهد عيان ان الهجوم وقع بينما كان المحافظ يعقد اجتماعا مع اعضاء مجلس المحافظة ورجال دين وزعماء عشائر وممثلي الاحزاب المشاركة في الانتخابات التي ستجرى الاحد.
كما استهدفت الهجمات قوات الشرطة والامن في منطقة "مثلث الموت" الواقعة جنوب-غرب بغداد مخلفة خمسة قتلى وما لا يقل عن 15 جريحا. وقال مصدر طبي في المحمودية (40 كلم جنوب) ان خمسة اشخاص قتلوا وجرح 15 آخرون في انفجار قنبلة يدوية الصنع لدى مرور قافلة عسكرية عراقية.
واضاف داود جاسم الطائي الطبيب في المستشفى العام في المحمودية ان "خمسة مدنيين قتلوا و15 شخصا آخرين جرحوا بينهم ثلاثة اصاباتهم خطرة في هجوم على الطريق بين المحمودية واللطيفية".
وتابع ان الهجوم وقع لدى مرور قافلة للجيش العراقي وقرب تجمع لعراقيين يعملون في تجارة المواشي على الطريق الرئيسي.
من جهته، اعلن الجيش الاميركي مقتل جندي من المارينز واصابة اربعة آخرين بجروح اليوم اثناء قيامهم بعمليات امنية في محافظة بابل جنوب بغداد.
وافاد بيان عسكري "قتل عنصر في المارينز واصيب اربعة آخرون بجروح في 27 كانون الثاني/يناير فيما كانوا يقومون بعمليات لحفظ الامن والاستقرار في محافظة بابل"، بدون ان يورد مزيدا من التفاصيل.
وفي كركوك، انفجرت عبوات ناسفة صباح اليوم في خمسة مراكز للاقتراع دون ان يسقط ضحايا.
وقال الضابط في الشرطة العراقية سرهد قادر محمد ان "مركزا للاقتراع على بعد عشرة كيلومترات شمال كركوك ومركزين آخرين في شرق المدينة تعرضت لهجمات لم تسفر عن سقوط ضحايا".
واضاف ان "عبوة ناسفة انفجرت قرب اكاديمية الشرطة في كركوك عند مرور قافلة عسكرية اميركية بدون ان توقع اضرارا".
وقد قتل سبعة عراقيين وجرح ثمانية آخرون في عمليتين انتحاريتين بسيارتين مفخختين متزامنتين امس الاربعاء امام مركز للشرطة في محيط كركوك التي تقع على مسافة 255 كم شمال بغداد.
وفي تكريت، اعلن الضابط في الشرطة عاصم محمد ان شرطيا قتل وجرح آخر في انفجار عبوة ناسفة عند مرور آليتهم الاربعاء.